بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 12/10/2017

شبكة البصرة

* أكثر من 75 مصاب بمرض السرطان يفتقرون للعلاج الطبي بذي قار

* مقتل عشرين شخصا في غارات لطائرات التحالف الدولي على القائم

* أين ذهبت مليار دولار حصل عليها مدير مستشفى السرطان في البصرة؟

* مقتل شخص وإصابة اثنين في انفجارين منفصلين جنوب غربي بغداد وشمالها

* الشرطة تستعد لشن هجوم لاقتحام المناطق بين صلاح الدين وديالى

* خزينة محافظة البصرة خاوية من الأموال

* ما هي أسباب زيادة حوادث الانتحار في الفلوجة

* لإجبارهم على تحديث بياناتهم الانتخابية... قطع الحصة التموينية عن المواطنين في ديالى

* الشرطة تعتدي على الطلبة المتظاهرين أمام وزارة التعليم

* الميليشيات الطائفية تسطو على شخص في بغداد وإصابة آخر على يد مسلحين بالبصرة

* الانفلات الأمني في هيت بالأنبار.. من يتحمل مسؤوليته؟

* صراعات للهيمنة على منفذ سومار- مندلي الحدودي مع إيران

* التواطؤ مع الفاسدين من المسؤولين.. لصالح من؟

* خلال عام واحد..أعداد النازحين تناهز المليون و200 ألف مدني

* ما سبب تواجد سليماني في العراق بالوقت الحالي؟

* عصابات إيرانية ترتكب جرائم سرقة واحتيال في البصرة

* ظاهرة تجارة وتعاطي المخدرات في تنام مستمر.. من المسؤول؟

* الجيش التركي يرسل تعزيزات عسكرية إلى وحداته على الحدود مع سوريا والعراق

* أكثر من 75 مصاب بمرض السرطان يفتقرون للعلاج الطبي بذي قار

تنتشر الأمراض الفتاكة في مناطق جنوب العراق التي تفتقر للرعاية الطبية في ظل الاهمال الحكومي لهذا الجانب حيث انتشر مرض السرطان في العديد من المحافظات وارتفعت نسبة الوفيات به بسبب غياب العلاجات الطبية وفي هذا الشأن اقرت دائرة صحة ذي قار، اليوم الخميس، بانها رصدت اكثر من 75 حالة مصابة بمرض السرطان في قضاء الاصلاح شرق المحافظة.

وقال مصدر طبي في الدائرة ان دائرة صحة ذي قار سجلت اصابة 76 حالة بمرض السرطان في قضاء الاصلاح شرق المحافظة، لافتاً الى ان اسباب الاصابة بهذا المرض تعود الى انتشار معامل الطابوق بالمحافظة.

وأضاف المصدر ان هناك عددا من هؤلاء المصابين لقوا حتفهم لعدم وجود علاجات طبية بالقضاء ومركز المحافظة مدينة الناصرية لحالاتهم المستعصية.

وتكتسح الامراض الخطيرة ابناء جنوب العراق وذلك لتدني الواقع الصحي في محافظاته، فضلاً عن عجر الحكومة عن ايجاد حلول لتطويره رغم تخصيص المليارات من الدولارات بعد العام 2003، بسبب الفساد المالي.

 

* مقتل عشرين شخصا في غارات لطائرات التحالف الدولي على القائم

نفذت طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة غارات جوية على مدينة القائم غربي محافظة الأنبار ما اسفر عن مقتل عشرين شخصا.

وقال مصدر في الشرطة في تصريح صحفي أنطيران التحالف الدولي قصفت منطقة حصيبة وسط السوق في قضاء القائم.

وأضاف المصدر أن القصف اسفر عن مقتل 20 شخصا واصابة عدد اخر بجروح.

 

* أين ذهبت مليار دولار حصل عليها مدير مستشفى السرطان في البصرة؟

يتفشى الفساد في المؤسسات الحكومية كافة وترعى الحكومة هذا الفساد وتتواطأ معه، وفي هذا السياق أقرت لجنة الرقابة المالية في مجلس محافظة البصرة، اليوم الخميس، باستدعاء مدير مستشفى السرطان في الجلسة المقبلة للتحقيق بشان الضجة التي أثارها عن التخصيصات المالية من دون إبلاغ المجلس عن حاجته للأموال، مبينا ان المدير حصل على اكثر من مليار دينار كتبرعات واثار ضجة تعد تسولاً.

وقال رئيس اللجنة أحمد السليطي، أن مجلس محافظة البصرة لم يتسلم اي طلب من مدير المستشفى عن حاجته الى أموال او اي تخصيصات.

وأضاف السليطي أن الأموال التي أعلن عن تبرعها للمستشفى لم يحتاجها المستشفى وكل المشاكل التي أثيرت يتحملها مدير المستشفى صاحب الدعايات الإعلامية.

وبين السليطي ان ما قام به مدير المستشفى من ضجة إعلامية عبارة عن استعراض وتسول إمام العالم غير ملزم مشيرا الى انه حصل على مليار دينار كتبرعات ولا احد يعرف أبواب صرفها منها 100 مليون من وزارة النقل و100 مليون من صندوق الـ TBA و200 مليون من شركة نفط البصرة و100 من المحافظ و500 مليون من مجلس الوزراء فضلا عن التخصيصات من مجلس المحافظة.

واوضح السليطي انه لا احد يعرف اين تذهب الأموال واين تبوب التي خصصت لمستشفى السرطان في البصرة وهذه ليست المرة الأولى التي يثير المدير هكذا قضايا ليستجدي التبرعات، مبينا ان التبرعات اثارت اكثر من مليون علامة استفهام يجب التوقف عندها.

وتابع السليطي ان المجلس سيستدعي مدير المستشفى في الجلسة المقبلة للتحقيق بالأمر ومعرفة ابواب الصرف، لافتا الى ان 54% من نزلاء المستشفى من محافظات اخرى.

 

* مقتل شخص وإصابة اثنين في انفجارين منفصلين جنوب غربي بغداد وشمالها

قتل شخص بانفجار عبوة ناسفة شمالي بغداد اليوم الخميس، بينما اصيب شخصان بجروح متفاوتة إثر انفجار اخر وقع جنوب غربي العاصمة في استمرار لحالة الانفلات الأمني المتفشية في جميع المحافظات.

وقال مصدر في الشرطة في تصريح صحفي إن عبوة لاصقة مزروعة أسفل عجلة أحد الاشخاص انفجرت لدى مروره في منطقة الفلاحات شمالي العاصمة بغداد, ما أدى إلى مقتله في الحال.

وأضاف المصدر، أن الشرطة طوّقت مكان الحادث, فيما نقلت الجثة إلى دائرة الطب العدلي.

وأوضح المصدر أن عبوة ناسفة انفجرت قرب سوق شعبي في منطقة المعالف جنوب غربي العاصمة بغداد, ما أدى إلى إصابة شخصين اثنين بجروح متفاوتة.

وبين المصدر أن الشرطة طوّقت مكان الحادث, ونقلت المصابين إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج.

 

* الشرطة تستعد لشن هجوم لاقتحام المناطق بين صلاح الدين وديالى

تقوم القوات المشتركة بعمليات عسكرية تقتحم من خلالها المدن والمناطق المختلفة لإحداث تغييرات ديمغرافية على اسس طائفية، وفي هذا السياق أعلن قائد شرطة ديالى جاسم السعدي، اليوم الخميس, عن انطلاق عملية عسكرية قريبة لاقتحام ما تبقى من مناطق الحدود الادارية بين صلاح الدين وديالى بذريعة طرد مسلحي (تنظيم الدولة).

وقال السعدي في تصريح صحفي إن عملية عسكرية ستنطلق في الأيام ضمن استراتيجية قيادتي شرطة ديالى وعمليات دجلة لتطهير المناطق الحدودية من جيوب مسلحي (تنظيم الدولة) بين ديالى وصلاح الدين والتي اثرت على أمن المحافظتين.

وأضاف السعدي أن انتشار الشرطة لا زال مكثفاً في ديالى وباقي القرى التابعة لها لمنع اي خطر يطال المحافظة.

 

* خزينة محافظة البصرة خاوية من الأموال

أدى الفساد وسوء الإدارة إلى تعرض محافظة البصرة لعجز شديد في الميزانية المالية حيث اقر المحافظ أسعد العيداني، اليوم الخميس بأن خزينة المحافظ خاوية من الاموال سوى مرتبات الموظفين.

وقال العيداني في تصريح صحفي، إن خزينة محافظة البصرة خاوية من الاموال الخاصة بمشاريع تطوير البنى التحتية، مبينا أننا شكلنا لجنة من الحكومة المحلية ومجلس المحافظة للذهاب الى بغداد ولقاء رئيس الوزراء حيدر العبادي لحسم قضية المستحقات المالية للمحافظة التي لم تأخذ كامل حصتها.

وأضاف العيداني، أن محافظة البصرة بحاجة ماسة الى اموال كافية لتمشية المشاريع المتوقفة منذ سنوات، مؤكدا وضع خطة استراتيجية واسعة تتمثل بإعادة الخدمات وتطوير البنى التحتية.

 

* ما هي أسباب زيادة حوادث الانتحار في الفلوجة

ارتفعت نسبة ظاهرة الانتحار في مختلف المحافظات العراقية بسبب سوء الوضع الاقتصادي والفشل الحكومي في إدارة الملفات المختلفة وما ترتب عليه من تفاقم المشكلات الاجتماعية، وفي هذا السياق اقر رئيس مجلس قضاء الفلوجة في محافظة الأنبار طالب العيساوي، بأن على رئيس الوزراء حيدر العبادي، إطلاق التعويضات لأهالي المدينة للحد من ظاهرة الانتحار بها.

وقال العيساوي في تصريح صحفي إن عمليات الانتحار لمواطني الفلوجة وخاصة البوعيفان تزايدت بالفترة الأخيرة بسبب تدهور الوضع المعاشي والاقتصادي لسكان المدينة.

واضاف العيساوي، أن قوة من الجيش انقذت مواطن من أهالي الفلوجة بعدما حاول الانتحار وهذه تعتبر ثاني حالة خلال أسبوعين فقد سبقها انتحار مواطن بأطلاق النار على نفسه في المدينة.

وبين العيساوي أن على رئيس الوزراء حيدر العبادي، إطلاق التعويضات لمواطني الفلوجة وذلك لإنقاذهم من الوضع المزري الذي يعيشونه من تدمير منازلهم وخسارة اقربائهم وعدم توفير فرص العمل.

 

* لإجبارهم على تحديث بياناتهم الانتخابية... قطع الحصة التموينية عن المواطنين في ديالى

مع اقتراب الانتخابات البرلمانية تخشى الحكومة من عزوف المواطنين عن التصويت فيها وإهمالهم لها بسبب عدم قناعتهم بجدواها وما تشوبه العملية الانتخابية من تزوير لإرادتهم، ما دفع الحكومة الى إيقاف الحصة التموينية عن الكثير من العوائل في محافظة ديالى بسبب عدم تحديث بياناتهم الخاصة بالانتخابات، وهو أمر تسبب في حالة امتعاض شعبي اجتاح مناطق المحافظة وتسبب بخلق مشاكل اضافية للعوائل الفقيرة التي تعتمد على مفردات البطاقة في تأمين جزء من احتياجاتها.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إن المواطنين اعتبروا انه ومن ضمن اخفاقات وزارة التجارة هو ربط عملية تحديث المفوضية الخاصة بالانتخابات مع الحصة التموينية برغم ان تلك الحصة قليلية للغاية وهناك عوائل لم تستلم الحصة منذ فترة طويلة .

واضاف المصدر ان فرع وزارة التجارة المعني بملف البطاقة التموينية في بعقوبة، التزم الصمت واغلق ابوابه امام اية اجابة بذريعة انه غير مخول من قبل الوزارة.

 

* الشرطة تعتدي على الطلبة المتظاهرين أمام وزارة التعليم

اعتدت الشرطة اليوم الخميس، على متظاهرين من الطلاب أمام وزارة التعليم العالي في بغداد حيث قامت بضربهم بهدف تفريق المظاهرة المطالبة بإجراء دور ثالث للمكملين، بما يؤكد الإهمال الحكومي للعملية التعليمية، ونهج الحكومة في قمع التحركات الطلابية بالقوة.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إن الشرطة قامت اليوم بضرب عدد من الطلبة بهدف تفريق التظاهرة التي طالبت باجراء دور ثالث للمكملين.

واضاف المصدر أن الطلبة تظاهروا امس الاربعاء واليوم الخميس أمام بمبنى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في بغداد للمطالبة باجراء دور ثالث للمكملين بالدور الأول والثاني من العام الدراسي الماضي 2016 2017.

وبين المصدر ان المتظاهرين رفعوا لافتات تطالب بالدور الثالث بدون قيد أو شرط واعتبار السنة الدراسية 2016-2017 سنة عدم رسوب.

 

* الميليشيات الطائفية تسطو على شخص في بغداد وإصابة آخر على يد مسلحين بالبصرة

أقدمت الميليشيات الطائفية المتنفذة على تسليب عجلة اجرة من مواطن، اليوم الخميس في منطقة العبيدي شرقي بغداد بينما تعرض مواطن آخر لإطلاق نار من جانب مسلحين في البصرة ما أسفر عن إصابته بجروح، بما يؤكد تفشي أزمة الانفلات الأمني في البلاد وعجز الحكومة عن السيطرة عليها.

وقال مصدر في الشرطة في تصريح صحفي إن عصابة مسلحة قامت بتسليب مواطن صاحب عجلة أجرة نوع (إلنترا) تحت تهديد السلاح في منطقة العبيدي.

وأضاف المصدر أن العصابة سرقت العجلة ولاذت بالفرار إلى جهة مجهولة.

من جانبه افاد مصدر في شرطة البصرة بأن دار أحد المواطنين في منطقة العالية، وسط البصرة، تعرضت إلى إطلاق نار من قبل ثلاثة أشخاص مسلحين بسبب خلاف عائلي، ما أدى إلى إصابة مواطن في ساقه اليسرى.

وأضاف المصدر أن الشرطة قامت بتطويق مكان الحادث ونقل المصاب إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج، وفتحت تحقيقًا في ملابسات الحادث.

 

* الانفلات الأمني في هيت بالأنبار.. من يتحمل مسؤوليته؟

تعيش مدن محافظة الأنبار لاسيما قضاء هيت، إنفلاتا أمنيا كبيرا، نتيجة فشل الحكومة في السيطرة على الوضع في هذه المدن، وفي هذا السياق، أقر رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة الأنبار نعيم عبد المحسن الكعود بأن الأجهزة الحكومية هي المسؤولة عن الخروقات الأمنية المتكررة في قضاء هيت، مؤكدا أن استمرار هذه الخروقات سابقة خطيرة.

وقال الكعود في تصريح صحفي إن مدينة هيت غرب الرمادي، تشهد يوميا خروقا أمنية والضحية المواطن الذي لا حول له ولا قوة، معربا عن أسفه إزاء سقوط كوكبة من أهالي هيت بين قتيل وجريح بتفجير استهدف مقهى شعبي بالمدينة.

وأضاف الكعود أن استمرار الخروق الأمنية وفي نفس المدينة وسقوط قتلى وجرحى يوميا سابقة خطيرة ويجب الوقوف عندها ومعالجة تلك الخروق المستمرة تجنبا لسقوط ضحايا بين المدنيين الأبرياء.

وحمل الكعود الجهات الأمنية مسؤولية الخروق المتكررة، داعيا إياها إلى حماية هيت ومناطق الانبار والمدنيين الأبرياء فيها من الهجمات الإرهابية من خلال تحصين حدود المدن وتعزيزها بكاميرات المراقبة والنقاط الأمنية.

يشار إلى أن نحو ثلاثين شخصا سقطوا بين قتيل وجريح في تفجير وقع، مساء أمس الأربعاء، في قضاء هيت غرب محافظة الأنبار.

 

* صراعات للهيمنة على منفذ سومار- مندلي الحدودي مع إيران

تسعى الجهات السياسية المتنفذة في الحكومة للهيمنة على مؤسسات وهيئات كي يتسنى لها سرقة الأموال العامة، وذلك في ظل حالة التخبط التي تعيشها الحكومة وعدم سيطرتها على زمام الأمور، وفي هذا السياق، أقر عضو البرلمان عن محافظة ديالى فرات التميمي، اليوم الخميس، بأن هناك محاولة من جهات متنفذة للهيمنة على منفذ حدودي مع ايران، داعيا الحكومة المركزية الى متابعة الامر ودعم ادارته في مواجهة الضغوط.

وقال التميمي في تصريح صحفي إن منفذ سومار- مندلي الحدودي بين العراق وايران ضمن حدود محافظة ديالى من المنافذ المهمة في دخول القوافل التجارية، مبينا ان جهات متنفذة تحاول الهيمنة على المنفذ وهي تفرض ضغوط على ادارته اخذت ابعاد مختلفة ابرزها محاولات ادخال بضائع فاسدة او التهرب من دفع الرسوم الكمركية.

وأضاف التميمي أن ملف المنافذ الحدودية حساسة للغاية ويجب أن تتابع بشكل دقيق ومتواصل مع قبل الجهات المختصة لمنع أي تدخلات جانبية او ضغوط تؤثر في اداء المهام، داعيا الحكومة الى متابعة ملف منفذ سومار- مندلي ودعم ادارته في مواجهة الضغوط.

يشار إلى أن منفذ سومار- مندلي يعد من المنافذ الحدودية بين العراق وايران ضمن حدودي محافظة ديالى والذي اعيد تفعيله قبل عامين بعد اغلاقه لاكثر من 30 سنة.

 

* التواطؤ مع الفاسدين من المسؤولين.. لصالح من؟

يستشري الفساد في العراق في جميع المؤسسات لعدم وجود رادع، وإفلات المسؤولين المتورطين في الفساد من العقاب نتيجة التواطؤ الحكومي الواضح معهم، وفي هذا السياق، أقر المتحدث باسم لجنة النزاهة البرلمانية عادل نوري بأن عدم محاسبة بعض المسؤولين من وزراء ومدراء عامين بالتهم التي ثبتت بحقهم، هو بسبب عدم وجود إرادة حقيقية من قبل رئيس الوزراء حيدر العبادي والجهات التنفيذية.

وقال نوري في تصريح صحفي إن هناك الاف الملفات التي ثبتت بحق المسؤولين من وزراء ومدراء عامين ولكن لا احد منهم وضع خلف القضبان بسبب انعدام القرار النهائي وهو قرار الحسم لهذه الملفات، مضيفا أن هيئة النزاهة مستمرة في متابعتها وكشفها لملفات الفساد.

وحمل نوري رئيس الوزراء حيدر العبادي والجهات التنفيذية مسؤولية عدم حسم ملفات الفساد التي كشفتها النزاهة ومن هذه الملفات هي بالجرم المشهود على مسؤولين ووزراء ولكن دون نتيجة تذكر لهذه الملفات، مشيرا الى انه لغاية الان لم نرَ وزيرا وضع خلف القضبان وتمت محاسبته على ملفات فساد على الرغم من وجود مئات الملفات بحق الوزراء.

 

* خلال عام واحد.. أعداد النازحين تناهز المليون و200 ألف مدني

أقر وزير الهجرة والمهجرين جاسم محمد الجاف، اليوم الخميس، بأن أعداد النازحين من نينوى والحويجة والشرقاط واقضية عنه وراوة والقائم وصلت إلى نحو مليون و200 ألف مدني، وذلك بسبب العمليات العسكرية التي شنتها القوات المشتركة وميليشياتها على هذه المناطق بذريعة تحريرها.

وقال الجاف في تصريح صحفي إن أعداد نازحي نينوى والحويجة والشرقاط واقضية عنه وراوة والقائم من تاريخ 17 تشرين الاول 2016 ولغاية 9 تشرين الاول 2017 وصلت إلى 1,140,388 مليون نازح.

وأضاف الوزير أن أعداد نازحي الحويجة خلال الفترة الماضية وصل إلى50,000 الف شخص، فيما بلغ عدد نازحي الحويجة بعد تاريخ 20 ايلول 2017، 10,507 الف شخص.

وتابع الجاف أن أعداد النازحين من الجانب الايسر في نينوى، وصل الى 176,753 الف شخص فيما بلغ اعداد نازحي الجانب الايمن الى 827,357 الف نازح.

وأشار الجاف إلى أنه أما فيما يخص محافظة الانبار فإن أعداد النازحين من راوة وعنه والقائم بلغ 49632 ألف شخص لغاية اليوم الخميس.

 

* ما سبب تواجد سليماني في العراق بالوقت الحالي؟

تحاول إيران استغلال الأزمة بين بغداد وأربيل لصالحها، من خلال سعيها لبسط نفوذها على مزيد من الأراضي العراقية بإحداث صراع داخلي، وفي هذا السياق، أكد السفير السابق للاحتلال الأمريكي في بغداد زلماي خليل زاد أن قائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني موجود الآن في العراق من أجل دفع ميليشيا الحشد الشعبي للهجوم على محافظة التأميم والتصادم مع قوات البيشمركة الكردية.

وقال زاد في تصريح صحفي إنه يبدو أن التوتر، بما في ذلك احتمال وقوع اشتباكات بين القوات المشتركة والقوات في كردستان، أخذ بالارتفاع.

وأضاف زاد أن قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني موجود في العراق لدفع الحشد الشعبي لمهاجمة كركوك، داعيا أمريكا الى التدخل لمنع وقوع صراع تحدثه إيران.

 

* عصابات إيرانية ترتكب جرائم سرقة واحتيال في البصرة

لم تكتف إيران بدورها التخريبي في العراق، وما تقوم به ميليشياتها الطائفية من جرائم وانتهاكات بحق المدنيين الأبرياء بتواطؤ حكومي، وإنما سعت في الفترة الأخيرة إلى تصدير عصابات السرقة والنهب الإيرانية إلى المحافظات العراقية، وفي هذا السياق، أقر رئيس اللجنة الامنية في مجلس قضاء الزبير غرب البصرة مهدي ريكان باعتقال 3 إيرانيين بينهم امرأة قاموا بالاحتيال وسرقة أحد مكاتب الصيرفة في ناحية أم قصر جنوب غرب المحافظة.

وقال ريكان في تصريح صحفي إن قوة من شرطة ناحية أم قصر تمكنت من اعتقال 3 اشخاص من الجنسية الايرانية بينهم امرأة يشكلون عصابة احتالوا على صاحب مكتب للصيرفة وسرقوا مبلغ من المال بالدولار الاميركي ولاذوا بالفرار.

وأضاف ريكان أن بلاغا وصل الى شرطة ناحية أم قصر بشأنهم وسارعت القوات على الفور بملاحقتهم واعتقالهم عند مدخل الناحية وأحالتهم الى مكتب مكافحة اجرام الزبير لغرض اكمال التحقيق وعرضهم على قاضي التحقيق وتعميم ذلك على كافة المراكز.

وتابع ريكان أن المتهمين اعترفوا بقدومهم الى البصرة من محافظة ديالى ويستقلون سيارة اجرة يقودها سائق عراقي من اهالي البصرة.

 

* ظاهرة تجارة وتعاطي المخدرات في تنام مستمر.. من المسؤول؟

انتشرت ظاهرة تعاطي وتجارة المخدرات بشكل كبير في عراق ما بعد الاحتلال، بسبب فشل حكومات الاحتلال في مكافحة هذه الظاهرة، بالإضافة إلى ارتفاع نسب البطالة، وفي هذا السياق، أقرت مديرية شرطة محافظة النجف والمنشآت، باعتقال تاجر مخدرات بحوزته 17 غراما من مادة الكريستال المخدرة في المحافظة.

وقالت المديرية في بيان إن مكتب مكافحة المخدرات ألقى القبض على تاجر لبيع مادة الكريستال المخدرة وضبط بحوزته 17 غراما من المادة و10 حبوب من مادة الصفر واحد ورمانة يدوية وأدوات تعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية.

وأضاف البيان أن المتهم تم التحقيق معه واعترف بجريمته وهي المتاجرة بمادة الكريستال والمخدرات وتمت إحالته للقضاء لينال جزاءه العادل.

يشار إلى أن تجارة المخدرات راجت في العراق بعد احتلال البلاد سنة 2003، جراء حالة الانفلات الأمني التي سادت، فيما أشارت تقارير دولية صدرت عن مكتب مكافحة المخدرات في الأمم المتحدة، إلى أن العراق تحول إلى محطة ترانزيت لتهريب المخدرات من إيران وأفغانستان نحو دول الخليج العربي، محذرة في الوقت نفسه من احتمال تحوله إلى بلد مستهلك.

 

* الجيش التركي يرسل تعزيزات عسكرية إلى وحداته على الحدود مع سوريا والعراق

أرسل الجيش التركى تعزيزات عسكرية جديدة إلى وحداته على الحدود مع سوريا والعراق، فى ولاية (شانلى أورفة) جنوبى البلاد.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إن موكب التعزيزات العسكرية وصل إلى مركز الولاية بعد أن مر من قضاء سوروج، برفقة قوات الدرك التركية،

وأوضح المصدر أن التعزيزات العسكرية القادمة من وحدات الجيش فى المناطق الغربية من البلاد، سيتم نشرها على النقاط العسكرية الواقعة على الحدود التركية مع كل من سوريا والعراق.

يقين نت

شبكة البصرة

الخميس 22 محرم 1439 / 12 تشرين الاول 2017

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط