بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

كلمة الاستاذ محمدو ولد سيدي رئيس اللجنة التحضيرية للاحتفاء بالذكرى الحادية عشرة

شبكة البصرة

السيد رئيس اللجنة الشعبية الموريتانية لدعم القضايا العادلة

السادة أعضاء اللجنة التحضيرية للاحتفاء بالذكرى الحادية عشرة

السادة رؤساء اتحاديات أرباب العمل

السادة رؤساء الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني

السادة النواب

سيداتي ساداتي

أيها الحضور الكريم

تحل الذكرى الحادية عشر لجريمة اغتيال زعيم وبطل قومي نادر ورئيس بلد شقيق قدم للأمة كثيرا من العطاء والتضحيات، خصوصا نحن في بلاد شنقيط الذين ظل تقدير الشهيد لنا ولدورنا مستمرا طيلة كل الفترات والأنظمة التي حكمت بلادنا في فترة حكمه، وعبر في أكثر من موقف عن وقوفها الصارم والمبدئي إلى جانبنا في فترات عصيبة تعرضت فيها سيادتنا للخطر والتهديد الوشيك، وهو ما جعل اللجنة الشعبية لدعم القضايا العادلة تخصص سنويا هذا اللقاء الجماهيري العفوي الصادق تعبيرا من الموريتانيين الشرفاء، استذكارهم الدائم لعواطف الشهيد نحوهم وإعجابا بوقفته (رحمه الله) بوجه الاستكبار العالمي حتى قدم نفسه وابناءه وحفيده من اجل كرامة الامة وعزتها وكرامة العراق وعزته.

 

أعزائي عزيزاتي

أدركت الدوائر الصهيونية أن اي نظام عربي يمتلك فلسفة حكم تراعي السيادة الوطنية وتحرص على التضامن القومي ينبغي التخلص منه، خصوصا إذا لوحظ أن لديه الرغبة في امتلاك القاعدة الصناعية والمعرفية والقرار السياسي المستقل كما هو حال نظام الشهيد صدام حسين، لذا قررت هذه الدوائر تصفيته الجسدية وحل وتفكيك مختلف وسائل السيادة والقوة الوطنية التي بناها وإفساح المجال للفوضى بتدمير خريطة الوشائج والعلاقات التي بناها وتشكلت اللحمة الوطنية الجامعة وإقامة الاثنيات الطائفية والعرقية ورموزها المختلفة محل هذه اللحمة القوية.

إننا في اللجنة التحضيرية نتقدم الشكر الجزيل لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز والسلطات الرسمية بكل مستوياتها على التعاون الكبير الذي تقدمه سنويا من أجل تنظيم الاحتفال في ظروف ممتازة. كما نجدد التحية لشعبنا الموريتاني بكل مشاربه وهيئاته لتفاعله الإيجابي الدائم مع هذه الاحتفالية السنوية.

فلهؤلاء ولكل الذين قدموا لنا التشجيع المعنوي والدعم المادي واللوجستي والذين رافقونا بصدق وحرارة خلال التحضير للاحتفالية نرفع آيات الشكر والامتنان، لأنهم بفعلهم نصروا قضية عادلة وخلدوا رمزا ونموذجا نادرا في تقديم التضحيات.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شبكة البصرة

الثلاثاء 22 ربيع الثاني 1439 / 9 كانون الثاني 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط