بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

مقتطفات من حديث الرفيق المجاهد عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث والقائد الاعلى للجهاد والتحرير والتي جاءت في رسالته الكريمة التي وجهها في 28/10/2017 الى الجبهة الوطنية العراقية

شبكة البصرة

مقتطفات من رسالة الرفيق الامين العام لحزب البعث المجاهد عزة ابراهيم

ان جبهتنا ومنذ تأسيسها تواجه حصار مطبق وتقاتل وتواجه حرب شعواء من قوى الغزو والاحتلال وعملائهم ومن عموم التيار الإسلامي السياسي أحزاب ومنظمات وشخصيات فصمدت وقاومت وطاولت حتى انتصرت في نظري وتقديري رغم استمرار الحصار والمواجهه مع الأعداء مما يتطلب ان يتكاتف الجميع وخاصه رفاق البعث واطراف الجبهه لدعم قيادة الجبهه ومساندتها لتصعيد أدائها السياسي والإعلامي.

*******

 

وليعلم الرفاق والاخوه مسؤولي وقادة اطراف الجبهه وفي مقدمتهم رفاق البعث لا يمكن للجبهه ان تتقدم الى الامام لتحقيق أهدافها الوطنيه الا باحترام نظام الجبهه وتطبيق كل معايير ومتطلبات العمل الجبهوي، وان تُظهر جبهتنا انها لكل أطرافها بل لكل قوى التحرر والنضال والكفاح في العراق ولكل الشعب العراقي الثائر، ولا يجوز ان لا نُظهر الجبهه بصبغة طرف من اطراف الجبهه مهما كانت إمكاناته وثقله في الساحه فإن اطراف الجبهه عندي كلهم متساوون في الحقوق والواجبات داخل الجبهه وفي قيادتها.

*******

 

ان كل المؤسسات الشعبيه الوطنيه والقوميه التي أنشأت او التي ستنشأ مستقبلاً هي عندي وعند قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي لدعم الجبهه وتوسيعها وتصعيد أدائها فهي النواة الاصيله الطيبه لبذرة العمل الوطني والقومي التحرري الموحد لقوى التحرر في قطرنا وفي امتنا

شبكة البصرة

الثلاثاء 12 جماد الثاني 1439 / 27 شباط 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط