بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

يمن بلا يمانيين

شبكة البصرة

احمد امين باشا

تبقى الحكمه اليمانيه التي شرفنا بها الرسول الاعظم (ص) هي الحلقه المفقوده التي تكتنف اليمنيين بمختلف شرائحهم وهي الجندي المجهول الذي لم يبقى له من أثرٍ يُذكر في تكوين المجتمع اليمني قاطبهً.

فالمجتمع اليمني منذ زوال مملكة وحضارة سبأ ونزوح أعزاز قومها ونبلائهم الى شمال العراق وبلاد الشام، دخل في حروب دينية متعددة عبر مراحل التاريخ الى يومنا هذا من خلال التناحر القبلي والذي كان في جوهره سياسيا بحتا وغايته الأسمى هو الوصول الى السلطة والتي كانت محصلته أشلاء الإنسان اليمني الذى قضى ثمنا لهذه الحماقات.

حتى في مراحل الإستعمار الخارجي لليمن بدءا بالفرس والأحباش والأتراك وانتهاء بالمستعمر البريطاني فلم يكن بمقدور هؤلاء الغزاة أن يطأوا شبرا واحدا من تراب اليمن لولا وجود حاضنه لهم من بعض أطياف الداخل اليمني والتي سهلت لهم مبتغاهم.

والسؤال الذي يطرح نفسه باستمرار وفقا لتلك الشواهد التاريخية المأساوية عبر التاريخ اليمني.

(هل نحن بالفعل من أحفاد نبلاء مملكة سبأ)..

شبكة البصرة

الاثنين 27 جماد الاول 1439 / 12 شباط 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط