بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

حزب البعث في الاردن يدين تصريحات مقتدى

شبكة البصرة

تعليق صادر عن القياده العليا لحزب البعث العربي الاشتراكي الاردني حول تصريحات قائد مليشيات الصدر(المدعو مقتدى الصدر) ان ما جاء على لسان المذكور من توعد وتهديد بملاحقة الرفيق المجاهد عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الاعلى للجهاد والتحرير وتشكيل فرقه خاصه لاغتياله وقتله لا سمح الله انما تشكل جريمة وعملا ارهابيا تعاقب عليه القوانين الخاصه والدوليه والاعراف والقيم الانسانيه والاخلاقيه والشرائع السماويه وهى تعكس الحقد الذي يوغر صدره اتجاه كل عراقي حر شريف واتجاه البعث ورمزه وقائده وقاىد مسيرة الجهاد والتحرير وهى جريمة بحق كل المناضلين الشرفاء من العراقيين والعرب في كل اقطار العروبه واحرار العالم تستوجب من المنظمات الدوليه والحقوقيه وحقوق الانسان ملاحقته قانونيا على هذا التصرف المدان ومعاقبته قضائيا كما ورد في تصريح الرفيق الناطق الرسمي باسم القياده القوميه للحزب.

ان هذا التصرف مدى التبعيه والارتماء في احضان ملالي ايران الصفويين الذين يعيثون دمارا وتخريبا ونشرا للفتن الطائفيه البغيضه التي زعزعزت الامن والاستقرار في العراق والاقطار العربيه الاخرى وتسعى ومن خلال المليشيات التابعه لها عدم توفير اي فرصه لاستتباب الامن والاستقرار والتعايش بسلام بين كافة المواطنين و نبذ العنف والارهاب الطائفي.

اننا في حزب البعث العربي الاشتراكي الاردني ندين تلك التصريحات على لسان (مقتدى الصدر) ندعو الله العلي القدير ان يكلأ بعنايته الرفيق المجاهد عزة ابراهيم ويمد في عمره ويعينه على قيادة مسيرة النضال حتى يتحرر العراق من براثن الاحتلال الايراني الصفوي والصهيو امريكي ويرد كيدهم وعملائهم الى نحورهم انه نعم المولى ونعم النصير. وحماك الله ايها الرفيق العزيز ونفديك بالمهج والارواح.

 

القياده العليا لحزب البعث العربي الاشتراكي الاردني

عمان 17/4/2018م

شبكة البصرة

الاثنين 1 شعبان 1439 / 16 نيسان 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط