بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رؤساء أحزاب وشخصيات موريتانية

دعم الانتفاضة وإدانة الأرهاب والقتل اليومي للشعب الفلسطيني الأعزل

شبكة البصرة

بإقدام الإدارة الأمريكي الحالية على الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل سفارتها إليه وعجز النظام العربي الرسمي عن اتخاذ موقف موحد لصالح القضية الفلسطينية، تجد القوى الشعبية في الوطن العربي والعالم الإسلامي نفسها أمام تحديات جديدة، ينبغي أن تواجهها بصمود وشجاعة، ولزيادة حجم ووتيرة التضامن لنصرة هبات الغضب الشعبي الفلسطينية الجارية الآن وفق دينامية ميدانية تقدم الشهيد تلو الشهيد لمواجهة إرهاب وممارسات المحتل، ويجب أن يوفر يوفر هذا الفعل الشعبي حاضنة معنوية ومادية تؤمن الدعم والإسناد المطلوبين للإنتفاضة والضغط على الحكومات للتخلص من رهبة الخوف والارتهان لإرادة المحتل وداعمييه في العالم.

في هذا الإطار تقدم صبيحة اليوم في ذكرى النكبة 15/05/2018 رؤساء أحزاب وشخصيات موريتانية من بينها رئيس حزب الصواب د. عبد السلام ولد حرمة ورئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية السيد أحمد ولد داداه إلى مبنى السفارة الفلسطينية في نواكشوط لنصرة الشعب الفسلطيني ودعم الانتفاضة وإدانة الأرهاب والقتل اليومي للشعب الفلسطيني الأعزل، مطالبين الحكومات العربية، باستدعاء سفرائها في الولايات المتحدة وإظهار رفضها الحازم لما اقدمتت عليه من مواقف دنيئة لدعم القتل والإرهاب والحث عليه من خلال نقل سفارتها للقدس الشريف، ووزع إعلان من نقاط من بينها:

أولا: مطالبة الحكومة الموريتانية باستدعاء سفيرها في واشنطن للاحتجاج على هذه الخطوة.

ثانيا: المطالبة بالإعلان الواضح والصريح عن فشل عملية التسوية والعمل الفوري على إعادة بناء وتفعيل منظمة التحرير وفق كامل بنود ميثاقها الوطني

ثالثا: مطالبة الفلسطينينن بكل فصائلهم بتشكيل إدارة موحدة لقيادة الانتفاضة التي هي التعبير الوحيد اليوم عن نضالهم وكفاحهم المستمر منذ أزيد من 70 سنة

رابعا: دعوة كل القوة الشعبية والفعاليات المجتمعية في موريتانيا إلى الإعلان عن تشكيل اللجنة الشعبية الموريتانية لدعم انتفاضة العودة في فلسطين المحتلة

شبكة البصرة

الثلاثاء 30 شعبان 1439 / 15 آيار 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط