بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

المركز الاعلامي للثورة العراقية ضد الاحتلال يدين القرار الامريكي بنقل سفارة امريكا الى القدس هذا اليوم وينفذ ترامب وعده الذي قطعه بنقل السفارة نهاية العام الماضي

شبكة البصرة

أيها الشهب العراقي الكريم

يا ابناء امتينا العربية والإسلامية.

اليوم ارتكبت الإدارة الأمريكية برئاسة ترامب عملا اجرامياوتعديا كبيرا وغير قانوني ومنافي للقوانين والقرارات والأعراف الدولية التي صدرت بشأن القضية الفلسطينية واغتصابها من قبل الكيان الصهيوني المسخ وبدعم بريطاني وامريكي سافر وبدون حياء، ففي الخامس عشر من أيار/1948 أعلن الكيان الصهيوني دولته على حساب شعب امن في دولة عربية فلسطينية آمنة عرفها التاريخ منذ بداياته الأولى ومنذ فجره العميق، لكن أحلام الصهيونية وتحت ادعاءات مزيفة وشعارات باطلة واكاذيب مضللة ادعو بوطن قومي لهم في فلسطين فجاءوا من كل بقاع العالم من اشكناز وسفرديم وفلاشا ومن بلاد الخزر ليستولوا ويغتصبوا ارضا هي ليست أرضهم ومقدسات هي ليست مقدساتهم، فقتلوا الشيوخ والأطفال والنساء وهجروا الملايين من السكان العرب الاصليين من ديارهم واستولوا على ممتلكاتهم، وجاء قرار تقسيم فلسطين الظالم في العام/1947 ليضفي الشرعية على وجودهم واحتلالهم، ومنذ ذلك الوقت والشعب الفلسطيني يقاوم ويضحي من اجل التحرير والبقاء ومن خلال فصائل المقاومةالوطنية الفلسطينية بمختلف تشكيلاتها، لكن العدو الامريكي الغربي ومن ورائه اللوبي الصهيوني عمل جاهدا لترجيح كفة إسرائيل وتحقيق غايتها في كثير من المواجهات التي حصلت بين العرب والصهيونية وتعطيل تنفيذ القرارات الدولية التي نصت على إدانة إسرائيل وحق الفلسطينيين في العودة وقيام دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، واليوم وبمناسبة الذكرى السبعين للنكبة الكبرى في فلسطين تعلن امريكا نقل سفارتها إلى القدس فيا له من قرار جائر جبان، إن المركز الاعلامي للثورة العراقية ضد الاحتلال والتبعية والفساد في الوقت الذي يستنكر ويدين فيه نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الشريف فإنه يهيب بكافة دول العالم ومؤسساتها الحكومية والدستورية وهيئة الأمم المتحدة والمنظمات المهتمة بحقوق الإنسان والراعية للقوانين والقرارات الدولية ان تدين هذا السلوك الأمريكي وان لا تحذو حذوه انصافا للحق الفلسطيني، وان تسارع في دعم القضية الفلسطينية والعمل على حلها بقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، وعلى الشعب العربي في كل اقطار الأمة ان يقفوا مع الحق الفلسطيني ويكونوا في جبهة المقاومة الواسعة والعريضة لإجبار الولايات المتحدة وإسرائيل ومن يتحالف معهما على الرضوخ والاقرار بالحق العربي الفلسطيني، وعلى شعب الامة ان يضغط على حكامه المهزومين والخانعين والمستسلمين للإرادات الأمريكية والاجنبية ليعدلوا مسار علاقاتهم وينتفضوا على انفسهم، فلا حقوق دون مقاومة، ولا سلام دون قرار وطني وقومي مستقل، ولا شرف دون موقف اخلاقي رافض للذل والاستسلام، كما يدعو المركز الاعلامي الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة بوحدة الصف والكلمة وان يوجهوا جهودهم وكفاحهم نحو عدوهم المشترك امريكا والصهيونية وادواتهما في المنطقة، الرحمة وعليين لشهداء الثورة الفلسطينية الشجاعة، والرحمة وعليين لشهداء العراق وهو يقاوم الاحتلال الاجنبي وعملائه، والرحمة وعليين لشهداء الامة العربية في كل مكان.

المركز الاعلامي للثورة العراقية ضد الاحتلال والتبعية والفساد

29/شعبان/1439 الموافق 14/أيار/2018

شبكة البصرة

الاثنين 29 شعبان 1439 / 14 آيار 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط