بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

احتجاجات العمال وتجار السوق والطبقات الكادحة
في طهران وأراك واصفهان وبانه وغيرها من المدن

شبكة البصرة

احتج يوم الأربعاء 16 مايو، عمال شركة هبكو في مدينة أراك (صانعة المكائن الثقيلة) لليوم الرابع على التوالي. هاتفين: أمن زائف ومسؤولين غير لائقين. إنهم ومثل الأيام الماضية جلسوا على السكك الحديدية وسدوا السكك الحديدية لقطارات الشمال إلى الجنوب. المحتجون يطالبون برواتب ومزايا متأخرة وضمان أمنهم الوظيفي.

وفي طهران توقف عمال مترو خط طهران كرج عن العمل للاحتجاج على عدم دفع رواتب ومزايا متأخرة. وفي محطة جيتكر ردّد المواطنون الذين أصبحوا متأخرين عن عملهم، شعار الموت للديكتاتور.

وأما في مدينة قزوين فقام القرويون المساكين في قرية مهدي آباد بالتصدي لعناصر دائرة الأوقاف التي جاءت لغصب أراضي المزارعين وجعلها تحت تصرف عناصر النظام وأجبروها على الفرار.

تواصلا لاحتجاجاتهم في الأيام الماضية، أضرب عدد من الكسبة في مدينة بانه للاحتجاج على زيف وعود النظام في فتح المعابر الحدودية وخفض التعرفة الجمركية.

وقبل ذلك، أضرب قسم من سوق نقش جهان في اصفهان، وسوق اوزي ها في بندرعباس، وسوق تاريكه في كرمانشاه، وتجار السوق والكسبة في قشم، عن العمل للاحتجاج على ارتفاع سعر الدولار الذي عطل عملية الانتاج وتجارتهم وعمليات البيع والشراء وجعل اقتصاد البلاد راكدا.

المواطنون المنهوبة أموالهم من قبل مؤسسة كاسبين، احتجوا أمام النيابة الخاصة للجرائم المالية والنقدية في طهران. انهم هتفوا: يا روحاني الكذاب، أين أموالنا؟

وفي يوم الثلاثاء احتج المواطنون المنهوبة أموالهم من قبل مؤسسة آرمان وأفضل توس في ثلاث نقاط في طهران وهي: النيابة الخاصة للجرائم النقدية والمصرفية، وبنك التجارة وبنك آينده. كما وفي رشت احتشد المودعون أموالهم في مؤسسة كاسبين وفي دزفول احتشدت مجموعة من المواطنين المنهوبة أموالهم من قبل مؤسسة آرمان وحدت.

واستمرارا لاحتجاجات العمال في السكك الحديدية في مختلف المدن، أضرب عمال السكك الحديدية في اصفهان يوم الثلاثاء للاحتجاج على عدم دفع رواتبهم المتأخرة لمدة أربعة أشهر وحرمانهم من الخدمات العلاجية لمدة 14 شهرا. وفي الأيام الماضية كان عمّال السكك الحديدية في كل من مدن مشهد واسلام شهر وزنجان وتبريز ودامغان وبافق عزفوا عن الذهاب إلى العمل.

انتفاضة أهالي كازرون بشعار ويل لكم عندما نرفع السلاح وإضراب تجار السوق في طهران وبانه وغيرها من المدن... إضراب العمال من أراك إلى الأهواز واحتجاجات المواطنين المنهوبة أموالهم في عموم البلاد واحتجاجات عموم الطبقات الكادحة، تبيّن إرادة الشعب الإيراني لتغيير النظام الإيراني وتحقيق الديمقراطية والسلطة الشعبية. وطالما هذا النظام الفاسد والقمعي قائم على السلطة، فلن يكون للشعب الإيراني نصيب إلا الويلات والمصائب والمرارة. اقتلاع نظام ولاية الفقيه من الجذور هو الحل الوحيد للأزمة السياسية والاقتصادية العميقة التي يعاني منها 80 مليون إيراني.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية - باريس

16 مايو (أيار) 2018

شبكة البصرة

الاربعاء 1 رمضان 1439 / 16 آيار 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط