بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

افتتاحية الصواب: تزييف الانتخابات العراقية

شبكة البصرة

لم يخترع الاحتلالان الامريكي والإيراني الطوائف ولا الجهات في العراق، كانت موجودة قبلهما منذ أماد بعيدة ونسجت خيوطها السميكة عشرات من قرون العيش المشترك والخضوع لمؤسس تاريخي واحد، لكن (نخبة) الاحتلال الإيراني التي جاء بها، وأقام من خلالها حكما أكثر دموية وإرهابا من الكيان الصهيوني وداعش والقاعدة، هي التي دشنت عهدها البائس بالحروب الاهلية والاقتتال الداخلي ونشر الكراهية ومناخ الصراع اليومي المعمم، وهي من افرغ الطوائف والجهات العراقية من مضامين تنوعها وثرائها الجميل الذي تميزت به في ظل الدولة الوطنية العراقية الحديثة من خلال تطبيق المساواة السياسية والقانونية بين جميع المواطنين، وهي التي تسعى الآن لمخادعة العراقيين بعملية سياسية مزيفة ارتبطت بالمشروع الايراني التوسعي القائم على التمكين لتنظيمات إيران الولائية الحاقدة المتناقضة مع مشاريع ومصالح بناء الديمقراطية والرفاه الاقتصادي في البلدان العربية الخاضعة لنفوذ هذه التنظيمات والمليشيات المسلحة العاملة تحت إمرة الإرهابي قاسم سليماني...

فما مصير انتخابات يسمح بخوضها للأحزاب الطائفية وتجرم ويمنع خوضها على الأحزاب ذات البرامج والاهداف الوطنية العابرة للطوائف والجهات ودوائر التفتيت والتشرذم.. ما مصير انتخابات لا يحظى فيها المواطنون ولا قواهم السياسية الحية المعبرة عنهم بفرص متكافئة وعادلة لخوضها ولا تتوفر فيها قوائم انتخابية موثوقة للناخبين ولا أوراق ثبوتية صادرة من جهات وطنية عراقية يمكن التحقق منها، ولا قضاء ولا إدارة وطنية نزيهين يستطيعان تحديد النتائج والإعلان عنها بعيدا من تاثير إيران ومليشياتها، ووجوه عملائها الملوثة بالقتل والنهب والفساد. لها السبب قاطع العراقييون هذه المهزلة ثأرا لوطنهم المغدور وشعبهم الصامد ولم يذهب إليها حسب جهات الإشراف ـ المشكوك في نزوعها لتضخيم ما تقدمه من أرقام المشاركة ـ إلا أقل من نصف العراقيين وهو اوضح تعبير من جانبهم على رفض إضفاء المشروعية على كل العلامات التجارية التي لم يُعرف عنها غير التخريب والاجتثاث السياسي والانتخابي وهدم الجسور بين ضمائر الطوائف والفئات العراقيين الممزقة بفعل الاحتلال وعملائه.

14/05/2018

شبكة البصرة

الاثنين 29 شعبان 1439 / 14 آيار 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط