بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

مؤتمر الشعب العربي يحيّي مقاطعة الشعب العراقي للأنتخابات البرلمانية المهزلة

شبكة البصرة

ستجابة للنداء الوطني المخلص للقوى الوطنية العراقية المناهضة للأحتلالين الأمريكي والأيراني ِا بمقاطعة الأنتخابات البرلمانية العراقية، قال الشعب العراقي كلمته وأتخذ موقفه الشجاع بالمقاطعة نتصارآ لذاته وكرامته ه ِ الواسعة ا رادت ِ ومعبرآ عن ا ي جماهيري كبير ومهم في ّ والتي دللت على وع مرحلة مفصلية مهمة في تأريخ العراق الحديث، فمن خلال التجربة المريرة التي عانى منها شعبنا أدرك الشعب 2003 تأريخ أول أنتخابات بعد عام الأحتلال البغيض عام 2005 العراقي الكريم منذ عام العراقي بأن هدف الأنتخابات زالة الهوية ِ هو تعزيز التغلغل الأيراني وبسط هيمنته وتسريع عملية ا العربية للعراق عن طريق قرارات برلمانية تستخدم كغطاء شرعي زائف لأنهاء العراق العربي بكل معانيه المبدئية والفكرية والأخلاقية، كما أنه بات يعلم جيدآ أن وجود الفاسدين على رأس السلطة في شكل أحد أهم ضرورات أكمال مخطط أنهاء العراق من خلال تدمير قيمه العليا وتغيير ٌ العراق ي أخلاقيات شعبه والدفع بأتجاه نشوء أجيال مخربة فكريآ وأخلاقيآ وأن من سيأتي في هذه الدورة الأنتخابية هو أسوأ بكثير من السيئين الذين سبقوه لأنهم جميعآ مجرد أدوات بيد أيران لتنفيذ مشروعها في العراق كما ورد على لسان القائد العربي المناضل عزت أبراهيم الدوري \أمين عام حزب البعث العربي. 2018\ \ نيسان 7 الأشتراكي في خطابه الأخير في

200 مرشح ينتمون الى أكثر من 7000لم تنجح أقوى وأشرس حملة أنتخابية دعائية مارسها أكثر من ي 329 كيان سياسي عراقي للفوز بمقاعد البرلمان العراقي القادم والبالغة الشعب العراق ّ مقعدآ في ثني عن عزمه في التصدي للعملاء والفاسدين والوقوف بوجه محاولاته الرامية لتعطيل أرادته الحرة في مواجهة وأسقاط العملية السياسية الأستخباراتية الباطلة التي تمثل مشروع الأحتلال الذي تقوده وتديره أيران وميليشياتها الأرهابية الصفوية المجرمة.

وفق هذه المعطيات فأن المؤتمر الشعبي العربي يرى أن الأنتخابات البرلمانية العراقية لن تفرز سوى من يحضى برضى المحتل الأمريكي والأيراني وممن تعهد بتنفيذ برامج ومشاريع الأحتلال التدميرية شكل البوابة الرئيسية والمفتاح المركزي ٌ لأنه ي ً والتخريبية للعراق أرضآ وشعبآ ودولة وتأريخآ وحضارة وما تبعها 2003 لقضايا الأمة وهو ما دفع بقوى الشر الكونية كافة بالأنقضاض على عراق العروبة عام لأنه أستمر ولم يزل يقاتل بروح الأمة العربية وعمقها..ويدافع عنها وعن مستقبلها.

أن حالة العزوف العامة عن المشاركة في التصويت من قبل جماهير واسعة من أبناء الشعب العراقي الباسل لتؤكد لنا بأن الصراع في العراق هو صراع بين أرادة عراقية وطنية ثابتة لم تنكسر ولم تنحني، وبين أرادة قوى دولية وأقليمية ومحلية معتدية ومحتلة أتفقت وتلاقت مصالحها في العدوان على العراق ذلاله، والأساءة لتأريخه وقيمه وأخلاقه، وهو صراع من أجل الوجود ِ هانة شعبه وا ِ وأحتلاله وتدميره، وا وبين قوى أرادت بالعراق والأمة شرآ، كما تؤكد عدم صدقية الحكومة العراقية وهيئاتها من خلال النتائج المعلنة والتي تم التلاعب بها وتصعيد نسب المشاركين في الأنتخابات الى نسب غير حقيقية

وبضوء ذلك يطالب المؤتمر الشعبي العربي وبكامل هيئاته كل من حامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الأسلامي ومنظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية كافة لمساندة الشعب العراقي في وقفته التأريخية الشجاعة وتصديه ورفضه للعملية السياسية الفاسدة ورموزها من القتلة واللصوص والفاسدين.

تحية لشعب العراق العظيم الذي يواجه معركة الوجود على أرض الرافدين المجيدة

تحية المجد والعز والفخر وهو يسطر واحدة من ملاحم البطولة التي عبر فيها عن أصالته ومبدئيته ووعبه ووطنيته وعروبته وأنسانيته.

نصر الله العراق وشعبه....

 

الأمين العام للمؤتمر الشعبي العربي

أحمد النجداوي

شبكة البصرة

الاثنين 27 رمضان 1439 / 11 حزيران 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط