بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الردُ الصاعِـقُ الماحِـقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق

الحلقة الأولى

شبكة البصرة

بقلم: باقر الصراف

المدخل العام

كثيرون من المرتزقة والعملاء التابعين للزمر الفارسية الراستاخيزية العنصرية، والصفوية الطائفية البغيضة، من أمثال المدعو نجاح محمد علي وأشباهه، المحسوب على الصحافة الطنانة الشتـّامة، والتي توظـِّفُ أقلامَها في مستنقع الدفاع الآثم عن الباطل السياسي الرديء، لمجموعة ملالي ((طهران)) و((قـُم))، من دون أنْ يرِّف لهم جفنٌ مقداره بحجم جناح بعوضة وخفته، من الخجل والحياء والإسفاف اللائي إنطمست فيه عميقًـا ومروعًا، وكذلك دون الفهم بأية معالم معلوماتية واعية حول مفاهيم ((المكان)) الجغرافي العربي الملموس، و((الزمان)) التاريخي الحضاري العربي الإسلامي المديد، منذ ما قبل العصر الذي يُطلق علية في ((الأدب العربي)) بالعصري الجاهلي، وما يزال متدفقًا متواصلًا.

 

بل بلغت به الوقاحة والصلافة درجة التصدي والإفتآت على ((مفاهيم سياسية)) عمرها آلاف السنين، منذ ما قبل زمن الشاعر العربي الكبير عنترة بن شداد، الذي تساءل في أحد أبياته الشعرية في سوق عكاظ، عن أسلافه بالقول: ((هل غادر الشعراء من متردمٍ))، وحتى اللحظة التاريخية الراهنة، حيث تتكالب على أمتنا العربية المجيدة، قوى الشر الغربية والشرقية السياسية، فضلًا عن كون اللغة العربية هي العمود الأساسي للمعجزة القرآنية:

فالـ((العروبة)) كلغة وثقافة ومعرفة حضارية، كونها مفهومًا تاريخيـًـا، خصوصًا وقد جعلها الرسول العربي القرشي الهاشمي العظيم: محمد بن عبد الله ـ صلى الله عليه وسلم على آله وأصحابه، معيارًا أساسيًا لـ((عروبة الإنسان)) في أي مكان من مناطق السكان في الوطن العربي، إذ قال:

((ليس العربي بأحدكم من أبٍ وأم، فمَن تكلم اللغة العربية، فهو عربي))، وكفى به هادِيًا مهديًا، وهو في أية حال ومنتهى القول الحاسم، كان ((نبي اللغة العربية والثقافة العربية على كافة أجناس المتكلمين بها وأداتهم، علاوة على كونه نبي الإسلام أيضًا))، كما يقول المؤرخ جورج سارتون، [1].

 

ولم يكتفِ هذا الإمعة المرتزق التافه التابع، بهذة الخرافة السياسية التي إندلقت من لسانه، بغية إرضاءَ أولياء نعمته من العنصريين الطائفيين، بل أضاف إليها ثرثرة منحَطـَّة أخرى عبر حديثه الأخرق، حول الأنساب العربية، موردًا خلالتها فـِريَة حقيرة قوامها الزعم الخرافي:

إنَّ الرسول الهاشمي العدناني العربي الكريم ـ ص ـ الذي هو ((الرائد في هذه الأمة العربية الإسلامية))، بكل ما تنطوي عليه مفاهيم الريادة اللغوية والمادية والمعنوية من: صفات الصدق والأمانة والإستقامة، والذي منحه الإله العظيم صفة الخـُلق الخاصة به، عبر الآية الكريمة: ((وإنك لعلى خُلِقٍ عظيم))، [2]، زعمه المضلل المخاتل بأنه ليس عربيًا.

 

ولم يتحرج هذا المهووس المنكود من إعلان رأي الجهالة ذاك، من خلال الشاشات الفضائية ((العربية اللغة الإنشائية))، من جهة، ولكنها العنصرية الطائفية الهوى والولاء، من جهة أخرى:

لماذا؟!.

لأنَّ بعض ((المفكـِّرين)) الفرس العنصريين قالوا: بأنَّ هناك جذرًا لغويًا مشتركًا بين الشخصية ((القيادية)) الوهمية التي إبتدعها اليهود عشية الإنتصار الفارسي على بابل في العام 539، قبل الميلاد ـ كما يقول البروفسور الفارسي ناصر بور بيرار ـ الذي تسميه التوراة بـ((كورش))، من ناحية، مع القبيلة العربية التي لعبت دورًا تجاريًا تاريخيًا كبيرًا ومعروفـًا في مكة والجزيرة العربية: ((قريش))، من ناحية أخرى.

 

فتلقف هذا المرتزق الأفاق هذا ((الجذر اللغوي الشكلي))، ودفع به نحو آفاق خرافية ممجوجة، عندما ردد بأنَّ الرسول محمد بن عبد الله ـ ص ـ ليس عربيًا.

ولكن، ما هي مناسبة كلامنا النقدي ((الهجومي)) هذا، الذي نستند فيه إلى حيثيات موضوعية تتمثل في إبتداءاته التشخيصية التدقيقية المتبصرة، عبر معايير موضوعية قوامها المفاهيم العلمية التاريخية: ((اللغة)) و((العروبة)) و((الأنساب))... أقول: إنَّ مناسبته ((الفكرية والعلمية)) هي محاولة تتبع سفاهة البعض ممن يتصدون فكريـًا ـ أو بالأحرى يحاول أنْ يتصدى ـ إلى ((قضايا هامة: فكرية)) أكبر من حجمه وقدرته ووعيه.

لنتابع إذاً...

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع والهوامش

[1] ـ نقلًا عن كتاب : الدولة العربية الكبرى، تأليف محمود كامل المحامي، إصدار دار المعارف بمصر، مكتبة الدراسات التاريخية، دون تاريخ، وإن أشارت مقدمته إلى تاريخها أكتوبر 1958، ص 131.

[2] ـ راجع القرآن الكريم، سورة القلم، الآية رقم 4.

يتبع.....

كاتب عراقي مقيم في هولندا

 

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الرابعة والثلاثون والاخيرة

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الثالثة والثلاثون

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الثانية والثلاثون

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الحادية والثلاثون

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الثلاثون

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة التاسعة والعشرون

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الثامنة والعشرون

الردُ الصاعقُ الماحقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة السابعة والعشرون

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة السادسة والعشرون

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الخامسة والعشرون

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الرابعة والعشرون

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الثالثة والعشرون

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الثانية والعشرون

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الحادية والعشرون

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة العشرون

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة التاسعة عشر

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الثامنة عشر

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة السابعة عشر (أ)؛

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة السادسة عشر

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الخامسة عشر

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الرابعة عشر

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الثالثة عشر

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الثانية عشرة

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الحادية عشرة

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة العاشرة

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة التاسعة

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الثامنة

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة السابعة

الردُ الصاعِقُ الماحقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة السادسة

الردُ الصاعِقُ الماحقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الخامسة

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الرابعة

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الثالثة

الردُ الصاعِقُ الماحِقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الثانية

الردُ الصاعِقُ الماحقْ على المُرتزقِ الهامِل المارِق الحلقة الأولى

 

*إعقلوا الخبر قبل أنْ تتورطوا

باقر الصراف: نجاح محمد علي: عندما يصر البعض على فضح موقعه في إطار العمالة ويكرر وقائع إداناته المتتالية من خلال رواياته المتكررة - الحلقة الرابعة والأخيرة (من ارشيف شبكة البصرة نشر بتاريخ 10/06/2007)؛
باقر الصراف: نجاح محمد علي: عندما يصر البعض على فضح موقعه في إطار العمالة ويكرر وقائع إداناته المتتالية من خلال رواياته المتكررة - الحلقة الثالثة (من ارشيف شبكة البصرة نشر بتاريخ 09/06/2007)؛
باقر الصراف: نجاح محمد علي: عندما يصر البعض على فضح موقعه في إطار العمالة ويكرر وقائع إداناته المتتالية من خلال رواياته المتكررة - الحلقة الثانية (من ارشيف شبكة البصرة نشر بتاريخ 08/06/2007)؛
باقر الصراف: نجاح محمد علي: عندما يصر البعض على فضح موقعه في إطار العمالة ويكرر وقائع إداناته المتتالية من خلال رواياته المتكررة - الحلقة الاولى (من ارشيف شبكة البصرة نشر بتاريخ 07/06/2007)؛
باقر الصراف: إعقلوا الخبر كي لا تتورطوا!... السادة في مواقع (الشبكات العربية والعراقية) المحترمون (من ارشيف شبكة البصرة نشر بتاريخ 30/12/2004)؛
 

شبكة البصرة

السبت 15 ذو القعدة 1439 / 28 تموز 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط