بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

قوات الاحتلال الفارسي تشن حملة اعتقالات واسعة في المدن الأحوازية

لاستعادة هيبتها جرّاء العملية الجسورة التي استهدفت العرض العسكري الفارسي

شبكة البصرة

* الشهيد الأحوازي مصطفى نعيم الحيدري سقى بدمه اليوم شجرة الحرية في الأحواز

* المقاومة الشعبية الأحوازية تحرق بوابة مخفر لنظام الاحتلال الفارسي في مدينة الفلاحية

* استدعاء مزيد من القوات واعتقالات عشوائية فى الاحواز العاصمة

* القوات المسعورة تعتقل الاخوة جميل و ماجد الحيدري

* قوات الاحتلال الفارسي تشن حملة اعتقالات واسعة في المدن الأحوازية

* تنويه اشاعة استهداف السيد نائب امين عام الجبهة العربية لتحرير الأحواز

* نداء الى كافة المنظمات المهتمة بحقوق الانسان حول اعتقال ابناء الاحواز

* الشهيد الأحوازي مصطفى نعيم الحيدري سقى بدمه اليوم شجرة الحرية في الأحواز

شاء الإحتلال الفارسي أم أبى فإن ثورة شعبنا الأحوازي مستمرة حتى تتحرر الأحواز. جرائم نظام ولاية السفيه في طهران وقبله أنظمة بهلوي التي حكمت دولة فارس بحق شعبنا الأحوازي لن تنتهي والشعب الأحوازي يعرف ذلك تماما، وكل يوم يمر تضاف جريمة أخرى إلى سجل جرائم دولة الفرس بحق شعبنا الصامد.

اليوم الجمعة المصادف 28/9/2018 أقدمت العناصر الأمنية الفارسية في سوق عبد الحميد في مدينة الأحواز على ارتكاب جريمة دموية بحق الشاب الأحوازي ((مصطفى نعيم الحيدري - 22 عاما() حين أطلق أحد اللقطاء اللعناء النار عليه ليلتحق شهيدا بالشهداء الأحوازيين ويروي بدمه الزكي شجرة الحرية في الأحواز.

على أثر ذلك قام الشباب الأحوازي الغاضب بمهاجمة القوات الأمنية الفارسية وجرت مواجهات بين الطرفين بين الضحية الذي لا يحمل بيده سوى الحجارة والعصي وسلاح الإرادة والإيمان بثورته التحررية وبين الجلاد الفارسي الذي يواجه الغاضبين الأحوازيين بالحديد والنار كما هو مبين في الشريط المصور أدناه إلى جانب صورة الشهيد الأحوازي البطل مصطفى نعيم الحيدري الذي واجه الغزاة بكل بسالة قبل استشهاده.

للمشاهدة : اضغط هنا

 

* المقاومة الشعبية الأحوازية تحرق بوابة مخفر لنظام الاحتلال الفارسي في مدينة الفلاحية

قام أبطال الثورة التحررية، بواسل المقاومة الشعبية الأحوازية مساء الخميس المصادف 27/9/2018 بحرق بوابة مخفر تابع لقوات دولة الاحتلال الفارسي في مدينة الفلاحية. هذا وحسب ما يظهر في الشريط المصور أدناه وبعد عملية حرق البوابة سمع إطلاق نار كثيف من اسلحة خفيفة ولكن بعد أن تمكن أبطال الأحواز من ترك المكان بسلام وأمان.

عاشت مقاومة الشعب الأحوازي المستمرة ضد الاحتلال الفارسي.

للمشاهدة : اضغط هنا

 

* استدعاء مزيد من القوات واعتقالات عشوائية فى الاحواز العاصمة

سلطات الإحتلال الإيراني تقوم بحملة اعتقالات واسعة عشوائياً فى مدينة الاحواز بعد ان استدعت مزيد من قوات الحرس بالاضافة الى الاجهزة الامنية الى الاحواز. تاتي هذه الإجراءات التعسّفية محاولآ من الحرس الفارسي لاستعادة هيبته جرّاء العملية التي استهدفت العرض العسكري له. حيث تؤكد المصادر من داخل الوطن المحتل ان الاعتقالات طالت العشرات من الشباب.

 

* القوات المسعورة تعتقل الاخوة جميل و ماجد الحيدري

اعتقلت القوات الأمنية التابعة لسلطات الإحتلال الإيراني هذا اليوم جميل (٣٣ عاماً) و ماجد (٢٥ عاماً) الحيدري اشقاء المناضل جواد الحيدري ضمن حملة الإعتقالات الأمنية العشوائية التي تطال الناشطين والمناضلين وقادة الرأي العام في الأحواز، في محاولة فارسية صفوية يائسة، هدفها إرهاب وإسكات الأصوات الأحوازية الحرّة. لقد داهمت القوات الأمنية منزلنا الواقع في حيّ اللشكر، في الأحواز العاصمة، فاعتقلت شقيقيَّ، وصادرت جميع أدوات الإتصال والتواصل، عابثين بالأغراض والممتلكات الشخصيّة. نؤكّد أنّ المناضلين الأحوازيين لن ترهبهم آلة قمع سلطات الإحتلال الإيراني، وسيستمرون في تأدية واجباتهم الوطنية والقومية على جميع المستويات ومختلف الأصعدة، كلٌّ حسب إختصاصه وقدراته ومواهبه. هذا وتؤكد المصادر من الاحواز المحتلة بان القوات الامنية المسعورة مستمرة فى المداهمات والاعتقالات فى مدينة الاحواز العاصمة وضواحيها.

عاشت الأحواز حرّةً عربيةً مستقلةً عصيّةً على الإنصهار.

 

* قوات الاحتلال الفارسي تشن حملة اعتقالات واسعة في المدن الأحوازية

قامت سلطات الاحتلال الفارسي بشن حملة اعتقالات عشوائية واسعة بحق المواطنين الأحوازيين كردة فعل على الهجوم المسلح الذي تعرض له استعراض "الحرس الثوري" المجرم في الأحواز العاصمة. حيث تبتدع سلطات الاحتلال الفارسي التهم والذرائع للمواطنين الأحوازيين ويتم اعتقالهم على اثر ذلك، كما وصل عدد المعتقلين الى اكثر من 500 معتقل في الأحواز والمحمرة والخفاجية وعبادان وتستر ولا تزال الاعتقالات مستمرة لغاية الساعة.

للمشاهدة اضغط هنا

 

* تنويه اشاعة استهداف السيد نائب امين عام الجبهة العربية لتحرير الأحواز

نشرت عدة مواقع للتواصل الاجتماعي داخل ايران وخارجه وأيضا في الأحواز صورا من الرفيق كمال عبد الكريم - أبو مصعب نائب الأمين العام للجبهة العربية لتحرير الأحواز مكتوب تحتها باللغة الفارسية بأن صاحب هذه الصور هو نفسه (عادل بدوي( أحد منفذي عملية الهجوم على العرض العسكري في الأحواز.

إننا في الوقت الذي نكذب ونفند هذا الإدعاء نقول للنظام الإيراني وأتباعه الذين قاموا بالترويج لهذا الخبر بأن الشعب الأحوازي كله يبقى يقاوم الظلم والاضطهاد والعنصرية وسياسة التفريس وسياسة تجفيف الأنهر وسرقة المياه وسرقة الثروات النفطية وبقية الثروات الطبيعية الأحوازية والأسر والاعدامات بحق أبناء شعبنا، ولن تنتهي مقاومة هذا الشعب مادام هناك احتلال لأرضنا، والدفاع عن النفس حق مكفول من قبل جميع قوانين الأمم المتحدة والشرائع السماوية.

 

* نداء الى كافة المنظمات المهتمة بحقوق الانسان حول اعتقال ابناء الاحواز

منذ عقود عدة وبعد أن تم احتلال الاحواز من قبل ايران وبالرغم من تعاقب الأنظمة التي حكمت ايران وشعب الاحواز يتعرض كغيره من الشعوب غير الفارسية الى الاضطهاد والتنكيل والاعتقالات وسرقة ثرواته، ويساق أبناءه بين الحين والآخر الى مقاصل الاعدامات لا لشيئ سوى أنهم يريدون أن يعيشوا بسلام وأمن كباقي شعوب العالم يتمتعون في وطنهم دون وجود محتل بالحرية التي أقرتها جميع الشرائع السماوية والدنيوية، لكن الأنظمة الايرانية تضيق الخناق عليهم بسبب أو بدون سبب فاصبح وضعهم الاقتصادي متردي وحرموا من جميع الحقوق في كافة المجالات الثقافية والاقتصادية والتعليمية والخدمية وجفف المحتل أنهرهم وأهوارهم وسرق مياههم وغير مجرى نهر كارون إلى مدن اصفهان وكرمان ويزد وغيرها من المدن كما سرق ثرواتهم الطبيعية وعلى رأسها الثروة النفطية العظيمة، لكن أول وأعظم حرمان لحقهم من هذا المحتل هو حرمانهم من استخدام لغتهم الام العربية، وفي ظل نظام ولاية الفقيه العنصري الحالي ازدادت معاناتهم كثيراً حتى اصبح لا يمر يوماً الا وتعرضت مساكنهم للمداهمات واعتقال الشبان دون أية تهمة واعدامهم في الشوارع العامة بواسطة الرافعات. وهاهو النظام الايراني اليوم وبعد أن انكشف جبن حرسه الثوري وجميع قواته وقادته حين تعرضوا إلى ضربة قوية هزت أركانهم وأهانتهم وكسرت شوكتهم على ارض الأحواز صب النظام جام غضبه على الاحوازيين وبدأ حملات هستيرية اعتقل المئات منهم ولا زال مستمراً بذلك. وأمام هذا المشهد المروع المبني على الحقد والكراهية لشعب الاحواز ومن أجل إيقاف حملات الاعتقال والتنكيل المستمرة بحق شعبنا الأعزل، نهيب بكافة المنظمات الحقوقية والمهتمة بحقوق الانسان في وطننا العربي وكل أنحاء العالم ومنها المرتبطة بالأمم المتحدة بأن تقف مع أسرانا الذين لا نستبعد أن يساق الكثير منهم إلى منصة الإعدام في سجون المحتل الايراني بكل الوسائل للضغط عليه من أجل اخلاء سبيلهم وإيقاف حملات التفتيش والاعتقالات المستمرة التي تروع الأطفال والنساء والأبرياء، وأملنا كبير بأن يحظى هذا النداء بالإستجابة سيما وهو يتعلق بأرواح الأبرياء مع تقديرنا العالي المسبق للجميع.

شبكة الأسير الأحوازي 28/9/2018

صوت الاحواز

شبكة البصرة

السبت 19 محرم 1440 / 29 أيلول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط