بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

كلمة حزب البعث العربي الاشتراكي القومي

في الاحتفالية بالعيد السادس والخمسين لثورة آل 26 من أيلول/سبتمبر المجيدة

شبكة البصرة

د. على العمري؛ صنعاء - اليمن

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الخلق اجمعين، أيها الحاضرين جمعيا في البداية انقل اليكم تحيات الرفيق المناضل امين احمد عون امين سر قيادة قطر اليمن لحزب البعث العربي الاشتراكي القومي.

أيها الحاضرين تحية سبتمبر يه خالدة، لقد كانت ثورة 26 من سبتمبر من اعظم ثورات شعبنا اليمني، حيث توجت قرونا من النضال اليمني ضد واحدة من اكثر نظريات الكهنوت الديني انحطاطا وتخلفا ممثلة بالإمامة الرجعية البائدة والتي كانت من اهم أسباب تخلف شعبنا اليمني العظيم.

 

أيها الحاضرين جميعا

لقد قدم حزبنا حزب البعث العربي الاشتراكي القومي الرعيل الأول من مناضلي الحزب ومن أوائل ثوار ثورة سبتمبر الخالدة أمثال الرفيق الشهيد علي عبد المغني قائد ثورة السادس من عشرين من سبتمبر، حيث قدم الحزب المئات من الشهداء في سبيل الثورة الخالدة وإخراج شعبنا اليمني من واقعة المؤلم.

 

أيها الحاضرين جميعا

ليس مصادفة ان تأتي الذكري 56 لثورة السادس والعشرين من سبتمبر وشعبنا اليمني يعيش واقعا اليما ووضعا اقتصاديا منهارا وحربا كارثية أدت الى انقسام المجتمع وتدمير البنية التحتية ودمرت وشردت الاف من أبناء شعبنا اليمني في جميع المحافظات.

 

أيها الحاضرين جميعا

ان امتنا العربية تمر في هذه الأيام في اشد اللحظات التاريخية تمزقا وتخلفا وتشرذما، حيث مزقتها الطائفية البغيضة ونشرت سمومها المدعومة من الاستعمار الغربي من اجل نشر الفوضى وتدمير الامة العربية وإعادة استعمارها من جديد ونهب ثرواتها، وانني من هذا المنبر ادعوكم نيابة عن حزبنا حزب البعث الخالد حزب الرسالة الخالدة الى نبذ الخلافات والتوحد من اجل وانشاء تكتل للكل الأحزاب الوطنية في الساحة اليمنية للخروج من الواقع المؤلم وتنفيذ اهدف ثورة سبتمبر الخالدة في الحياة الكريمة لشعبنا اليمني العظيم.

 

أيها الحاضرين جميعا

إخواننا في العراق يعانون من ظلم وقهر المليشيات الطائفية وفي سوريا ولبنان وليبيا وقضية الامة العربية فلسطين وعاصمتها القدس الشريف، كم نحن في حاجة الى الوحدة والحرية والاشتراكية للدفاع عن امتنا المجيدة.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شبكة البصرة

السبت 19 محرم 1440 / 29 أيلول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط