بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

جوازات سفر إلى الجنة بدعة نظام طهران

شبكة البصرة

ان الغضبة الشعبية للعراقيين واهل البصرة تحديدا جاءت بعد ان اكتشفوا وجه ايران الحقيقي المعادي لكل ماهو عربي... وعروا فكرها الشعوبي القبيح..عبر الترويج للأحقاد وللثارات وللقتل والانتقام من كل عربي، وقد انكشفت عورة هذا النظام في سوريا ومن قبلها في العراق واليمن... اذ هدم كل ما يمت الى الحضارة بصلة وللعلم بصلة، نكل بالعلماء والاطباء والصحفيين...وحارب كل الافكار التي تدعوا الى النهضة والتقدم والتحرر... وكرس جهده في اصطياد الشباب الواعي والتنكيل به وقتله، هذا الشباب الواعي الذي ضاق ذرعا بالتدخل الايراني وبوجوده على ارض الرافدين مما دفعه الى اقتحام القنصلية الايرانية ووجد ما لا يخطر على بال.. جوازات سفر الى الجنة... مفاتيح... وغيرها... مما يجعل من هذا الامر من المضحكات المبكيات!!

هذا النظام يعتمد لضمان وجوده واستمراريته على الترويج لخزعبلاته عن طريق معممين يحملون من الخرافات والبدع والشركيات والفتاوى الضالة ما تشيب له الولدان... من اباحة لكل محرم وتحريم لكل محلل، من اباحة للرذيلة والزنا والكذب وكل المفاسد تقريبا.

ولم يكتفوا بذلك بل كرسوا الخرافة والخزعبلات حتي تكاد تكون العمود الفقري لما نسميه دروسهم ومحاضراتهم مع الفرق الشاسع طبعا.

وهكذا وبشكل يومي ومتتال تم دمخجة الكثيرين من اتباعهم بل معظمهم على هذه الافكار الغريبة الشاذة الخرافية الوهمية.

هؤلاء يسلب المعممون اموالهم ليتمتعوا بها خارج البلد وليعالجوا في اكبر المصحات العالمية بينما يضل المساكين من اتباعهم في انتظار حفنة تراب من عندهم ليتعالجوا به.

أيها المفقرون... هؤلاء سلبوا منكم كل شيء، سلبوا منكم الحياة الكريمة.. سلبوا منكم الحرية... سلبوا منكم أحيانا حتى الشرف... وانتم راضون صامتون...

إن كان لابد من الثأر فاثأروا من هؤلاء... اثأروا من الجهل... اثأروا من الفقر... اثأروا من الحداد والسوداوية التي لونوا بها حياتكم وهم سعداء متنعمون بأموالكم.

ان كل فكرة لا تبني وجب رفضها، لا تنمو وجب قلعها، لا تزهر وجب قطفها.

إن كان لابد من العيش فعش انسانا أو مت وأنت تحاول.

صوت الاحواز

شبكة البصرة

الاحد 13 محرم 1440 / 23 أيلول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط