بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وقت تغيير النظام الإيراني يقترب!؛

شبكة البصرة

بقلم عبدالرحمن مهابادي*

بالنسبة للأشخاص الذين يتابعون الشأن الإيراني أو لديهم القليل من المعلومات حول هذا الموضوع يجب ألا يكون هناك غموض في حقيقة أن ما كان يحدث في الأسابيع الأخيرة فيما يتعلق بإيران في الولايات المتحدة هو مؤشر على أن سياسة حكومة الولايات المتحدة تقترب باتجاه المقاومة الإيرانية. الأمر الذي يتطابق تماما مع عملية الصعود المتزايدة للانتفاضة في إيران وتشديد العقوبات ضد النظام ويوضح آفاق التطورات المستقبلية في الشرق الأوسط.

التصريحات والأحاديث الأخيرة للرئيس ترامب وكبار مسؤولي الإدارة الأمريكية بما فيهم مستشار الأمن القومي جون بولتون ووزير الخارجية بومبيو وسفير هذا البلد في الأمم المتحدة نيكي هايلي وأيضا شخصيات مشهورة مثل رودي جولياني مستشار الأمن القومي والجنرال جيمز جونز والسناتور جوزيف ليبرمن و... غيرهم تظهر بأنهم مصممون بالتوازي مع استمرار العقوبات ضد النظام الديني على الاقتراب من هذا الخيار أي البديل الإيراني الوحيد للنظام الإيراني وهو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية برئاسة السيدة مريم رجوي.

على الرغم من الظروف الحالية لايمكن للمسؤولين الأمريكيين الإعلان عن تغيير نظام الملالي في إيران كسياسة واستراتيجية لهم والاعتراف بشكل رسمي بهذه المسئلة لأسباب واضحة وبسبب الأعراف الدبلوماسية لكن لا يمكن أن يكون هناك أي مكان لا يريدون فيه تغيير النظام. المخبرون والمحللون السياسيون استنادا للعديد من الشواهد ومن بينها تصريحات ترامب الأخيرة في المؤتمر الصحفي يوم 26 سبتمبر حيث قال : " أنا على عكس اوباما وقفت في جانب الشعب الإيراني " يعتقدون بأن الحكومة الأمريكية تبحث عن تغيير النظام الإيراني عن طريق الشعب والمقاومة الإيرانية.

في العام الماضي قام المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي تشكل منظمة مجاهدي خلق فيه القوة المركزية بتوسيع نشاطاته في داخل البلاد بشكل لافت واستطاع من خلال معاقل الانتفاضة الاستمرار في الانتفاضة الإيرانية من أجل التحضير للمراحل النهائية للنظام في إيران.

بعد بدء الانتفاضة في الأيام الأخيرة من عام 2017 وخاصة بعد خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في 8 مايو 2018 واجه النظام الإيراني أزمات اجتماعية واقتصادية وسياسية مميتة وكل يوم يمضي يصبح فيه هذا النظام أضعف وأضعف. النظام ليس لديه القدرة على حل مشاكل الشعب وليس لديه القدرة على تقبل شروط المجتمع الدولي. لأنهم بقايا نظام قام خميني بتأسيسه ويتناقض بشكل كبير مع الحضارة الإنسانية الحالية. السجل الأسود لهذا النظام في العقود الأربعة الماضية دليل على هذه الحقيقة والمجتمع الدولي لن يقبل هذا النظام أكثر من هذا لأن انتفاضة الشعب الإيراني أوصلت عصر سياسات التماشي مع هذا النظام لنقطته النهائية والعصر الحديث لن يعود أبدا لما كان في الماضي.

العالم الآن لن يقبل نظاما سلب أرواح مئات الآلاف من الأشخاص في إيران ومنطقة الشرق الأوسط خلال الأربعة العقود الماضية وقام بنشر إرهابه لأقصى حد من خلال نهب ثروات وأموال الشعب الإيراني وهدد العالم كله من خلال مشاريعه النووية. ومن هنا فإن عقارب الساعة تدور بسرعة في صالح الشعب الإيراني لا في صالح النظام الديني والعالم ينظر إلى الإطاحة بهذا النظام من قبل الشعب والمقاومة الإيرانية.

في ظروف يقترب فيها التاريخ من (تحول كبير)والعالم يتحرك لدعم الشعب والمقاومة الإيرانية ويمضي للاحتفال بنهاية أعظم دكتاتورية عرفها القرن يتحول نظام الملالي إلى هيكل عظمي هامد بلا روح.

*کاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الايراني.

Abdorrahman. m@gmail. com

شبكة البصرة

الجمعة 18 محرم 1440 / 28 أيلول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط