بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

خوفًا من استمرار إضراب سائقي الشاحنات، الملالي يهدّدهم بالإعدام ويعتقلون عشرات من السائقين... مريم رجوي تحيّي المضربين وتدعو إلى دعمهم

شبكة البصرة

في الوقت الذي يدخل الإضراب العارم لسائقي الشاحنات، أسبوعه الثاني، تسبب ذلك في تفاقم الأزمة في داخل نظام الملالي بحيث ألقى استمراره وتوسّع نطاقه، الذعر والخوف في قلوب قادة النظام. حيث دفع خامنئي بهذا الصدد، كبير الجلادين منتظري المدعي العام للنظام إلى الساحة ليهدّد المضربين بالإعدام. وقال الملا منتظري: حسب المعلومات التي لدينا، هناك عناصر في بعض الطرقات وفي بعض الأقضية، يحرّضون بعضًا من سائقي الشاحنات أو يوقفون الشاحنات أحيانًا في الطرق ويخلقون مشكلات لهم، فهؤلاء تشملهم قاعدة وحكم قطاع الطريق وأن عقوبة قطاع الطريق شديدة جدًا حسب القانون وأحيانا تصل إلى عقوبة الإعدام (التلفزيون الحكومي شبكة الأخبار 29 سبتمبر 2018).

وبدوره اتهم علي القاصي مهر رئيس عدلية محافظة فارس، المضربين بـالإفساد في الأرض كما أن عميد الحرس محمد شرفي من قادة قوى الأمن الداخلي هدّد المحتجين بالتعامل الصارم معهم (التلفزيون الحكومي 29 سبتمبر).

ويأتي ذلك في وقت، كان المدير العام للنقل في محافظة فارس، قد وصف قبله بيومين إضراب سائقي الشاحنات بأنه إشاعات وقال: انتشرت في وسائل الإعلام والفضاء المجازي منذ أيام إشاعات تحت عنوان إضراب سائقي الشاحنات. هذا استغلال سوء لحاجات سائقي الشاحنات من قبل المعاندين بهدف خلق أزمات في البلاد وهذا الأمر واضح لدى كل إيراني (وكالة أنباء قوات الحرس فارس 27 سبتمبر).

عقيد الحرس كاووس محمدي من معاوني قوى الأمن الداخلي في محافظة فارس هو الآخر اعتبر المضربين بالمخلين في النظم وقال: عقب قيام بعض هؤلاء الأفراد بأعمال متجاوزة على القانون في طرقات فارس... اعتقل رجال الأمن العاملين في دوريات مرئية وغير مرئية، 22 من الأراذل والأنذال والمخلين بالنظم والأمن في الطرقات، وتم إحالتهم إلى جهات قضائية بعد تشكيل ملفات لهم وعبر ذلك تم إيداعهم السجن. وستتعامل الشرطة بكل حساسية ويقظة مع أبسط عنصر يخل بالأمن وذلك بالتنسيق مع جهاز القضاء وأن عملية التصدي للمخلين بالنظم والأمن في الطرقات ومحاور الطرقات في محافظة فارس ستستمر يوميًا. وتفرض الشرطة السيطرة والاشراف بشكل مرئي وغير مرئي على كل الطرقات بالمحافظة وتتعامل مع المخلين بالنظم والأمن في هذه المحاور بصرامة (وكالة أنباء ايرنا الحكومية 26 سبتمبر).

ووجهت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية، تحياتها إلى المضربين في عموم إيران ووصفت التهديدات السخيفة التي يطلقها الملالي ضد السائقين الشرفاء والكادحين، بأنها تعكس الأزمة المتصاعدة لدى نظام الملالي وقالت إن الملالي الحاكمين هم أكبر قطاع الطريق في تاريخ إيران الذين لا يريدون ولا يقدرون على استجابة الطلبات الحقة للسائقين المضربين. وطالبت السيدة رجوي جميع الهيئات المعنية بحقوق الإنسان باتخاذ إجراءات لإطلاق سراح المعتقلين، داعية عموم المواطنين لاسيما الشباب إلى دعم المضربين. وأضافت: أن تحقيق هذه المطالب لايتم إلا بتحقيق الديمقراطية والسلطة الشعبية. النظام الذي يهدّد الكادحين بالإعدام بسبب الإضراب، يجب طرده من المجتمع الدولي.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية باريس

29 ايلول (سبتمبر) 2018

 

صور عن اضراب سائقي الشاحنات في بعض المدن

https://youtu.be/FYRnqSFAtyc

https://youtu.be/4P5rRWcRQsg

https://youtu.be/oGEHyMylBRc

https://youtu.be/L2J_e3URCr4

شبكة البصرة

السبت 19 محرم 1440 / 29 أيلول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط