بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

تصريح ناطق إعلامي لجبهة التحرير العربية

شبكة البصرة

تأتي خطوة رفع القيادة الفلسطينية دعوى قضائية أمام محكمة العدل الدولية ضد الولايات المتحدة بخصوص نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس واعتبار القرار الأميركي انتهاكاً لاتفاقية فيينا لعام 1961 ولقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في 21/1/2017 الذي أقر بأغلبية ساحقة مشروع قرار يرفض تغيير الوضع القانوني لمدينة القدس يأتي ضمن التوجه العام للقيادة الفلسطينية في وقف التعامل مع أميركا بعدما اعترفت بالقدس عاصمة إسرائيل ونقلت سفارتها إليها وأوقفت المساعدات الأميركية المقدمة لوكالة الغوث والتسليم بالاعتبارات الأمنية لدولة إسرائيل، وبالتالي ورغم الظروف التي تمر بها القضية الفلسطينية فقد أكد الرئيس في كلمته أمام الجمعية العمومية على الثوابت الفلسطينية في وقف التعامل مع أميركا وإسرائيل. والتوجه إلى المؤسسات الدولية والمطالبة بعقد مؤتمر دولي للسلام تشارك فيه الرباعية الدولية ودول أخرى وعلى أساس الشرعية الدولية في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس وتحجيم الدور الأميركي.

إن معركة الدفاع عن الثوابت الفلسطينية في هذه المرحلة الحرجة تقتضي ترك الأمور الجانبية والمصالح الذاتية وان ترتقي كافة القوى والفصائل الوطنية إلى مستوى التحدي المفروض على شعبنا وأول ما يقتضيه ذلك توحيد الصف الفلسطيني وذلك بتنفيذ الاتفاقات الموقعة وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة دورها في غزة كما هو الحال في الضفة الغربية والوقوف صفاً واحداً أمام الجبروت الأميركي الصهيوني الذي يستهدف فرض صفقة القرن وإنهاء القضية الفلسطينية مستفيدين من استمرار الانقسام الحاصل بين الضفة وغزة.

جبهة التحرير العربية

الأمانة العامة

29/9/2018

شبكة البصرة

السبت 19 محرم 1440 / 29 أيلول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط