بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

اعضاء في الكونغرس الامريكي يعلنون ايران مخفرا للارهاب

شبكة البصرة

قال أحد أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي يوم الأربعاء إن أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين يعتزمون طرح مشروع قانون يوم الاربعاء سعيا للتصدي لما يرون أنه نفوذ إيران المتزايد في العراق وسط مخاوف بشأن الهجمات في العراق من جانب جماعات تعتبرها الولايات المتحدة وكلاء إيرانيين.

 

من ناحية أخرى، اعترف قائد قائد فيلق الحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، بأن إيران أجرت هجومًا صاروخيًا في 8 سبتمبر على متشددين أكراد في العراق، قائلين إنها "رسالة" لأعداء طهران.

 

السبت الماضي، أطلق الحرس الثوري الإيراني سبعة صواريخ قصيرة المدى على تجمع من قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني (PDKI)، مما أسفر عن مقتل 15 شخصًا وإصابة آخرين.

 

وأعلن أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوري تيد كروز وديفيد بيردو وماركو روبيو في بيان مشترك أنهم يتخذون إجراءات لمعاقبة اثنين من الميليشيات التي تسيطر عليها إيران في العراق وسوريا.

 

وقد قرروا قانون العقوبات على الإرهابيين بالوكالة لايران في أعقاب تقارير رفعت عنها السرية مؤخراً بأن إيران قدمت صواريخ باليستية وتمويل للأنشطة الإرهابية المتعلقة باثنين من وكلاء الشيعة هما عصائب أهل الحق وحركة حزب الله النجباء.

 

ويطالب مشروع القانون، الذي عممه السناتور بيردو ليلة الأحد، وزير الخارجية الأمريكي بنشر قائمة سنوية بجميع المجموعات المسلحة التي تتلقى مساعدة من الحرس الثوري الإيراني، حتى يتمكن الجمهوريين من فحص مدى خطورة خطط إيران التوسعية.

 

"على مدى سنوات، تسببت الميليشيات المدعومة من إيران في دمار العراق وسوريا، مما أسفر عن مقتل الجنود الأمريكيين وتقويض مصالح أمننا القومي. مع مستقبل العراق وسورية لا يزالان على المحك، لا يمكننا السماح لهذه الميليشيات بأن تتفشى، "قال بيردو.

 

وأشار كروز إلى أن صفقة أوباما مع إيران أعطت "آيات الله الموارد اللازمة للتوسع في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخلقت حافزًا للمجتمع الدولي للوقوف جانباً، حتى مع تجذر وكلاء إيران الإرهابيين دولة تلو دولة".

 

وأوضح كروز أنهم بدأوا العمل الشاق لإبطال الضرر الناجم عن الصفقة، الأمر الذي لا يتطلب فرض وتطبيق أكثر العقوبات قسوة ضد النظام فحسب، بل أيضًا تنفيذ إجراءات موجهة ضد وكلاء محددين لايران.

 

كما علق روبيو قائلاً إن الميليشيات العميلة لإيران في العراق وسورية تشكل تهديدًا خطيرًا للشرق الأوسط والعالم.

 

واختتم حديثه بقوله: "إن هذا التشريع سوف يفرض عقوبات على الميليشيات الإيرانية العميلة وعملائها والشركات التابعة لها، ويوضح أن الولايات المتحدة تعارض انتهاكات النظام الإيراني لحقوق الإنسان، والسعي إلى برامج الصواريخ الباليستية، والأنشطة الإرهابية في جميع أنحاء العالم".

 

أرسلت إيران، بدورها، تحذيراً لأعدائها بعد بضعة أيام من إطلاق عدة صواريخ على جماعة معارضة كردية إيرانية في العراق.

 

وقال جعفري إن برنامج الصواريخ الإيراني يتمتع بقدرات عالية.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا) عنه قوله إن إيران لديها مخزون من المقذوفات القادرة على ضرب أهداف في نطاق 2000 كيلومتر بدقة متناهية.

 

وقال جعفري "الانتقام الأخير للحرس الثوري الإيراني ضد الإرهابيين ينقل رسالة ذات مغزى كبير إلى الأعداء، لا سيما تلك القوى العظمى التي تعتقد أنها تستطيع فرض مؤامراتها الشريرة علينا وتتنمر علينا."

نشر هذا التقرير يوم 14/9/2018

شبكة البصرة

الجمعة 11 محرم 1440 / 21 أيلول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط