بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الثورة السورية بين المجلس والائتلاف

(إعادة نشر مع بعض التعديل)

شبكة البصرة

محمد أحمد الزعبي 1/1/2014

 (جمعة "الحرية للمعتقلين") 28/9/2018

من موقع يدعي صاحبه الموضوعية، يرغب أن يقدم لمن يهمهم الأمر، وجهة نظر متواضعة حول ماجري ويجري في سوريا منذ منتصف شهر آذار 2011 وحتى نهاية عام 2013 وخاصة فيما يتعلق بالمجلس والائتلاف، وذلك بعد السلام عليكم، وكل عام وأنتم بخير:

1. يتكون "المجلس الوطني السوري" الذي أعلن عن مولده الرسمي في استنبول في الثاني من شهر أكتوبر عام 2011، أي عملياً بعد حولي ستة أشهر من بدء انلاع الثورة من :

أـ جماعة الإخوان المسلمين، وهم الكتلة الأساسية عدداً ولوناً في تشكيل هذا المجلس،

ب- التيار القومي والعلماني بقيادة إعلان دمشق والذي من ضمنه حزب الشعب الديموقراطي،

ج ـ شخصيات سورية مستقلة معروفة تاريخيا وجغرافيا بمعارضتها لنظام عائلة الأسد،

هذا وقد كان اللون الغالب على التوجه السياسي والأيديولوجي لهذا المجلس، والذي كان واقع الحال انعكاساً للتوجه السياسي والأيديولوجي لمعظم فصائل ثورة آذار 2011 آنذاك، ألا وهو: اسقاط نظام عائلة الأسد بوصفه نظاماً عسكريا استبدادياً من جهة، وبوصفه نظام أقلية طائفية عائلية من جهة أخرى، واسستبداله بنظام مدني ديموقراطي تعددي وتبادلي، أي - عملياً - نظام معاكس لنظام عائلة الأسد القائم.

 

2. إن إسقاط نظام عائلة الأسد الديكتاتوري العسكري، لصالح مجتمع مدني ديموقراطي، بدأ يعني بالنسبة لكثير من العلمانيين، ولمعظم الأقليات الدينية والطائفية والإثنية، في الداخل والخارج، وبمن فيهم بعض أطياف المعارضة في المجلس وخارجه، إمكانية هيمنة التيار الإسلامي على السلطة في سورية، وبالتالي إنهاء الطابع الوطني الذي طبع الحياة السياسية في سوريا منذ ثورة العشرينات في القرن المنصرم، وحتى انقلاب الثامن من آذار 1963 (الحكم الشمولي) الذي أوصل ـ عملياً ـ سورية إلى ماهي عليه اليوم. لقد كان تخوف الكثيرين (في الداخل والخارج) من التحول الديموقراطي المنشود في سورية، هو الخوف من انتقال الشعب في سورية، من حكم ديكتاتورية الأسد إلى حكم ديكتاتورية الشريعة الإسلامية، والتي يرون نموذجها العملي في النظام السعودي (!) الأمر الذي معه انقسمت المعارضة على نفسها حول هذا الموضوع إلى ثلاثة أقسام رئيسية هي:

- قسم يرى بأن إسقاط نظام عائلة الأسد، لابد أن يعني تاريخياً وديموقراطياً إنهاء حكم الأقلية لصالح حكم الأكثرية، وهو يعني بمفهوم الأكثرية (العرب السنة) تحديداً، وينضوي تحت هذا القسم، كافة الإسلاميين المتطرفين بمن فيهم عدد من المنشقين المدنيين والعسكريين،

- قسم يعلن أن الشعب هو الذي يقرر من الذي سيحكمه بعد سقوط نظام الأسد، وذلك عن طريق صندوق الاقتراع النزيه والشفاف، والمفتوح للجميع دونما إقصاء أو استثناء، وينضوي تحت هذا القسم، جماعة الإخوان المسلمين، حزب الشعب الديموقراطي، قسم من مجموعة إعلان دمشق، بعض الكتل المعارضة الصغيرة، وقسم من المعارضين المستقلين. إن مفهوم الأقلية والأكثرية عند هذا القسم يختلف عنه في القسم السابق، حيث يغلب هنا اللون السياسي على اللون الديني الذي رأيناه عند القسم الأول،

- قسم يقول (نعم) للديموقراطية وصندوق الاقترع (ولكن) بشرط ألاَّ تكون نتيجة هذه الديموقراطية هي إيصال الإسلاميين (دون التفريق بين متطرف ومعتدل) إلى السلطة كبديل لنظام عائلة الأسد، وبالتالي ـ وحسب مخاوفهم ـ الابتعاد عن دولة المواطنة والحداثة، والوقوع في إسار دولة الشريعة (على الطريقة السعودية). وينضوي تحت هذا القسم، الجزء الأساسي من هيئة التنسيق، قسم من جماعة المنبر الديموقراطي، عناصر من إعلان دمشق، عناصرمن المعارضين المستقلين، بعض المنشقين العسكريين والمدنيين.

وبما أن النظام كان يوهم الدول الأجنبية، بل وبعض الدول العربية والإسلامية، أن محاربته "الإسلاميين" في سورية، بدءاً من أحداث حماه في مطلع ثمانينات القرن الماضي، وانتهاء بثورة آذار 2011 إنما تصب كلّها في طاحونة مكافحة الإرهاب (العصابات المسلحة) الذي يمكن أن يطال دولهم وشعوبهم ذات يوم!! وإذن فإن حربه النيرونية الهمجية في سوريا منذ منتصف شهر آذار 2011 إنما تأخذ شرعيتها (!!!) ومبرراتها (!!!) من هذا الهدف الحضاري والثقافي المشترك، الذي يجمع بين نظام بشار الأسد، ومعظم (ليس كل) الأقليات الدينية والطائفية والإثنية في سوريا والوطن العربي، ومعظم (ليس كل) الأنظمة "الديموقراطية" في العالم إضافة إلى نظام موسكو(العلماني!!)، وأنظمة طهران والسيسي و حسن نصر الله الطائفية، والذين يلتقون جميعاً على هدف مشترك واحد هو "محاربة الإهاب السني" تحديداً.

 

3. كان من الصعب على أمريكا والدول الغربية والشرقية الموالية لنظام عائلة الأسد، أن تقنع شعوبها بأكذوبة هذا النظام، حول مسألة الدمج بين الإسلاميين والإرهاب والعصابات المسلحة والتي (الكذبة) كلفت الشعب السوري حتى نهاية عام (2013) حوالي عشرة ملايين إنسان بين شهيد وقتيل وسجين ومفقود ولاجئ ونازح و...و...(أي مايقارب نصف الشعب السوري)، ناهيك عن التكلفة الأخرى المتعلقة بالحجر والشجر، وبالزرع والضرع. ولذلك فقد ظلت هذه الدول الموالية ضمناً لنظام بشار الأسد، طوال سنوات الثورة الثلاث، تعطي الثورة بالشمال، وتأخذ باليمين، وشكلت بالتكاذب فيما بينها، ماسمي ب(مجموعة أصدقاء الشعب السوري!!)، التي لم تكن سوى تكتيك سياسي رخيص من أجل تمرير مؤامرتهم (نعم مؤامرتهم) من جهة على الشعب السوري والثورة السورية، ومن جهة أخرى على شعوبهم. ولما لم تكن أكذوبة "أصدقاء الشعب السوري" كافية لسترعورتهم، لجأوا، وبالتعاون مع بشار الأسد، إلى اختراع بعبع "جبهة النصرة"، ومن ثم بعبع "داعش"، وأخيراً وليس آخراً لعبة "الأسلحة الكيماوية"، والتي كانت تصب جميعها في طاحونة استمرار النظام (ببشارأو بدونه) إلى أجل غير مسمى.

إنني لاأنكر وجود التطرف الإسلامي بين ظهراني ثورتنا، ولكن ماأنكره، وبالاستناد إلى العديد من الثقات وإلى التاريخ الذي قرأناه و/أو عشناه، هو أن هذا التطرف هو ظاهرة إسلامية. إن التطرف بمختلف أشكاله، ليس من الإسلام ولا من العروبة ولا من الوطنية في شيء، سواء أكان اختراعاً خارجياً، أو ابتكاراً داخليا.

 

4. وكما هو واضح أعلاه، فإن بعض مكونات المجلس الوطني السوري لم تكن مقبولة من قبل بعض الدول العربية والأجنبية التي أطلقت على نفسها اسم "أصدقاء الشعب السوري"، والتي رهنت مساعاتها المادية والمعنوية للثورة السورية، بتشكيل ائتلاف وطني جديد مغاير للمجلس الوطني، وبحيث يأخذ من المجلس إيجابياته (من وجهة نظرهم)، ويتجاوز سلبياته (من وجهة نظرهم أيضاً)، وهكذا تشكل هذا التنظيم الجديد في الدوحة في شهر نوفمبر 2012 تحت إسم موسع هو "الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" وبتنا بهذا أمام منظمتين اثنتين، متنافستين ومتداخلتين بعد أن كنا أمام منظمة واحدة، ثم جاءت وزارة أحمد طعمة الجديدة لتكون ثالثة الأثافي التي يشير إليها المثل الشعبي الدارج "القدر مابيركب غير على ثلاث" ذلك القدر الذي مازالت تغلي طبخة الحصو بداخله منذ ثلاث سنوات، دون أن تنضج، وذلك لسبب بسيط، لأنها على مايبدو، وحسب وصف الكاتب السوري المحترم حسين العودات "طبخة حصو" فعلاً.

 

5. فيما أتحفتنا به بعض وسائل إعلام هذا الصباح، والذي هو الصباح الأول من اليوم الأول من الشهر الأول من العام الأول من عام 2014 بعد وفاة عام 2013، الذي ماتت أيامه ولياليه، ولكن لم تمت آلامه ومآسيه، التي تدمي القلوب وتفقأ العيون وتضع الرؤوس أمام الخيارات الصعبة التي لاتتفاوت إلاّ في درجة مرارتها ليس أكثر، أقول فيما أتحفتنا به أخبار صباح اليوم الأول من العام الجديد، هو أنه لاجديد في حلب ولا في دير الزور ولا في حمص ولا في درعا ولا في الغوطتين ولا في أي متر مربع من سورية العزيزة، بل ولا حتى في درجة تيبس الضمير العالمي، الذي بات لايرى ولايسمع ماذا يجري في سورية، لايرى ولايسمع بكاء وعويل الأطفال الذين يبيتون في العراء، ويموتون في العراء، إما جوعا وإما برداً وغالباً الإثنين معاً، نعم إنه ضميرعالمي ميت (عظم الله أجركم!!).

 

6. وبالنسبة لجنيف لافروف - كيري يبدو للكاتب، أن الحل الوحيد، الذي سيكون مطروحاً، على طاولة المدعويين والمشاركين في وليمة جنيف 2، سواء أكانوا من المجلس أم من الائتلاف، أو من غيرهما، هو "الحل اليمني"، والذي خلاصته (نعم لتغيير الرأس، ولا لتغيير الجسد)، وتصبح مهمة المؤتمرين هي فقط تحديد مقاسات رئيس المرحلة الانتقالية الجديد، من حيث حياديته المطلقة بين الخير والشر، وبين الحق والباطل، وربما احتاج الأمر إلى بعض من الأجراءات التجميلية الشكلية الأخرى، والتي ستكون في إطار الصياغة اللغوية الذكية، وذات الوجهين، وذلك للمساعدة على تمرير اللعبة وعلى احتواء المتطرفين من المعارضين الذين رفضوا المشاركة في هذا المؤتمر، بل وأدانوا من قبلها.

إن دور الأخضر البراهيمي في سوريا، وفي إطار هذا الحل الدّبري الذي يمكن أن يتصورالمرء مايمكن أن يخبئه هذا المؤتمر (إن عقد) للمعارضة السورية وللربيع العربي السوري، من إيجابيات وسلبيات، يتماثل إلى درجة التماهي مع دورالسيد بن عمر في اليمن، حيث يتلقى كلاهما -على مايبدو- نفس الأوامر من نفس الآمر، والله أعلم.

شبكة البصرة

السبت 19 محرم 1440 / 29 أيلول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط