بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وذكّر، عسى أن تنفع الذكرى

على سبيل المقارنة بين مدّعي "أفواج النهضة" و"الذين يزعمون المقاومة!!

شبكة البصرة

بقلم عادل السويدي

المتابع للساحة الوطنية الأحوازية الفاعلة في عملها ضد الإحتلال الفارسي البغيض يتأكد من أن بعض الاشخاص يحاول تسويق نفسه على أنه هو الفاعل، وخير الطرق يجدها في اتهام الآخرين بالعمل لدى النظام الايراني. من منّا لا يتذكر ما يسمى بـ"أفواج النهضة الأحوازية" التي كانت تملأ الأجهزة الدعائية بأكاذيبها ليل نهار حول العمليات الثورية الأحوازية ضد النظام الايراني، وكانت أصوات المخلصين تذهب (سدى) الذين كانوا يفضحون هذه الأفواج و"قائدها" المدّعين، للعملية الباسلة والنوعية التي جرت بتاريخ 12/06/2005 فخرج (على الفور) ذاك المدّعي الكاذب ليتبنى العمليات المقاومة بسرعة البرق وأعلنها في قناة الجزيرة، ثم تم فضحه في ذات اليوم وهو صاغر وبالمقاطع المرئية التي فضحت ادعاءه. وقد كان بعض الأخوة والزملاء لا سيما من الأخوة العرب المخلصين كانوا لا يصدقون تلك الأنباء التي تحاول كشف المستور وفضح الكذابين المتسلقين.

وبين لحظة وأخرى وجدنا أبطال هذه "الأفواج" يجلسون في أحضان الفكر الطائفي ويتربعون على أموال السحت الحرام والبيوت الفاخرة المفاجئة، متناسين ما كان يتحدثون به.

اليوم يتكرر ذات المشهد الانتهازي المتسلق على لسان بعض (عصابات المال السياسي) ممن استغلوا غياب الشهيد أحمد مولى "ابو ناهض" الذي كان هو المؤسس وقائد حركة النضال العربي الأحوازي يسهم في دفع العمل الثوري بشكل ملموس ومعروف ومعلن بالتوثيق المرئي، الأمر الذي وجدنا بأن (العصابة) تقوم بذات الدور الخائب لـ(أفواج النهضة) ويزعم أنه هو الذي نفذ العمل الثوري بتاريخ 22 ايلول/سبتمر 2018، وهو ما أدى الى إرباك الساحة الاحوازية في استثمار هذا العمل الجبار من أجل مراكمة الفعل الاستراتيجي في تعميق نهج المقاومة الباسلة في الميدان، وأدى بذلك مساهمة مجانية بجهود العدو الايراني المضافة التي انطلقت لتقفيص تقييم واستنتاجات بعض الناشطين الاحوازيين، أحزابا وفرادى، التي ربطت بين دور هذه الجندرمة الارتزاقية وبين الفعل النوعي الجبار، واللغط الواسع الذي حدث على اثره، فلمصلحة من تعمل هذه الجندرمة المتاجرة بالقضية والتي تمارس الكذب من أجل تقوية مواقفها الارتزاقية؟ وتربعه في ذات أحضان الفكر الطائفي الاخواني، وتحويل الأفعال الثورية لشعبنا وطلائعه الى صكوك لشبك الدولارات والريالات الخليجية؟.

01 10 2018

شبكة البصرة

الاثنين 21 محرم 1440 / 1 تشرين الاول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط