بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

تصاعد الحركة الكفاحية الأحوازية بشكل غير مسبوق

إثر (مهرجان) 22 ايلول/سبتمبر 2018 الأحوازي

شبكة البصرة

مثلما قلنا وأكدنا في السابق أن العمليات البطولية التي جرت في يوم السبت العظيم الذي صادف تاريخه في 22 ايلول/سبتمبر 2018 هي ملكٌ لتراث الشعب العربي الأحوازي في مواجهة القوى الفارسية الصفوية المحتلة، وستنعكس حتما على المزاج الجماهيري والميل الموضوعي للعنف الثوري الاحوازي ضد الإحتلال وأعوانه.

اليوم ومع هذا المقطع الذي نبثه يتبين لنا ولكم، كم هذا التحليل كان صائباً، رغم ادعاء البعض (الزگزاگی) أنه يقف وراء العملية البطولية تلك، والتي سرعان وما انكشف كذب ادعاءهم وأصبح الخزي والعار ماركة مسجلة بتاريخهم أبدا، أو الزعم الفارسي الاحتلالي الخائب كذلك حول الجهات المنفذة لها كداعش.

ولعل الاعتقالات العشوائية واطلاق النار على المواطنين الأحوازيين والملاحقة والسجن والمطاردات الخائبة هي تجليّات واضحة لتصاعد العنف الثوري المنظم ضدها والذي تفرزه حركة الجماهير الأحوازية اليومية، والذي يبين بشكل واضح المعنويات العالية والروح التعرضية الشجاعة المتصاعدة عند الفرد والجماعة الأحوازييْن.

ولعل ما سننشره في هذا المقطع، والذي سيتم توثيقه في الايام القادمة من تغيير في النوع والكم في الخطاب الثوري المتصادم مع الاحتلال سيكون هو البرهان على ما تقدم من الثقة بالنفس العالية.

01 10 2018

وكالة المحمّرة للأنباء ـ مونا

شبكة البصرة

الاثنين 21 محرم 1440 / 1 تشرين الاول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط