بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

بيان بمناسبة الذكرى السادسة والخمسين لثورة 26 من سبتمبر،

والذكرى الخامسة والخمسين لثورة 14 من اكتوبر المجيدتين

شبكة البصرة

يا أبناء شعبنا اليمني الصابر:

قبل أيام قليلة حلت علينا الذكرى السادسة والخمسين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيدة عام 1962م.. ثورة الكرامة والتحرر والانعتاق من ربقة الحكم الامامي السلالي العنصري المتخلف والمستبد، التي انطلقت في شمال الوطن وشاركت فيها كل القوى الوطنية والقومية، وكان البعثيون في مقدمة صفوف  الثورة التي اقتلعت النظام الامامي الفردي، ودفنت معه حقبة تاريخية مظلمة في تاريخ شعبنا، واعلنت قيام النظام الجمهوري الذي قدم فيه اليمنيون تضحيات جسيمة بغية الانطلاق نحو أفاق التنمية والرخاء، وبناء الدولة على اساس من العدل والمساوية وحقوق الانسان والحكم الرشيد.

 

يا جماهير شعبنا اليمني:

واليوم ونحن نستقبل الذكرى الخامسة والخمسين لثورة الرابع عشر من اكتوبر المجيدة التي انطلقت في جنوب اليمن عام 1963م ضد المستعمر البريطاني البغيض، وتحل عينا ذكرى هاتين الثورتين سبتمبر واكتوبر وشعبنا اليمني تحت حكم الانقلاب السلالي العصبوي، تطحنه حرب عبثية شارفت على انتهاء العام الرابع، ووطننا يعيش في منعطف خطير اخطر من أي وقت مضى، تمثل في التآمر والارتداد عن الاهداف العظيمة للثورتين، والنيل من الثوابت الوطنية، والصفحات الناصعة لمناضلي الثورتين، الذين قدموا ارواحهم رخيصة من اجل الاهداف النبيلة في الوحدة والتحرر والعدالة، قادت هذا التآمر والارتداد مليشيات انقلابية في شمال الوطن وجنوبه مدعومة من ايران عبر اذرعها الاماميين الجدد، ومن بعض دول الاقليم، مخلفة القتل والاغتيالات، واعاقة مشروع التنمية وتدمير مقدرات الدولة ونهب ايراداتها، والاعتقالات والتشريد والتعذيب وانعدام الخدمات الضرورية وتفشي الأوبئة والأمراض القاتلة، وانهيار العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية، وانقطاع المرتبات وارتفاع اسعار السلع الغذائية والمشتقات النفطية بشكل جنوني، وانتشار السوق السوداء، وانتشار الفساد المالي والتلاعب بالمساعدات الدولية، واثارة النعرات الطائفية والمناطقية والسلالية وتدمير كافة المكتسبات الوطنية، والحاق اليمن  بالمشروع الفارسي الايراني، والذهاب به بعيد عن هويته العربية، هذا المشروع الذي يستهدف الامة لتمزيقها والاستيلاء على ثرواتها، وما كان لهذا المشروع الفارسي ان يظهر لولا الدعم الامريكي لأذرعه في المنطقة، والتي تخدم المصالح الامريكية والصهيونية.

وما كان لكل هذه المحن والنكبات -التي حلت بالشعب اليمني- أن تحدث لولا الانقلاب الحوثي على السلطة الشرعية ومخرجات الحوار الوطني.

 

يا أبناء ثورتي 26 من سبتمبر و14 من أكتوبر المجيدتين:

ونحن نحتفل بعيدي ثورتينا في هذا الظرف العصيب لا يسعنا الا أن نبين لكم أننا في حزب البعث العربي الاشتراكي القومي قطر اليمن نؤكد على ما يلي:

1- حق الشعب اليمني في مقاومة طغيان الانقلاب وأدواته في شمال الوطن وجنوبه , والتمسك بالشرعية والمؤسسات الدستورية والقانونية.

2- الدعوة لكافة القوى الوطنية لاستشعار مسؤولياتها في هذا الظرف العصيب الذي يمر به يمننا الحبيب، والعمل على توحيد جهودها، ورص صفوفها، وتعزيز روابط الاخاء الوطني والابتعاد عن المناكفات والحساسيات، والالتفاف حول الشرعية لوضع حد لهذه المأساة المتفاقمة، ووضع رؤية تحدد فيها طبيعة المهام والعلاقة مع التحالف.

3- الادانة الشديدة لما تقوم به المليشيات الحوثية الانقلابية من سياسات التجويع والترويع وتدمير الوطن والاعتقالات ضد ثورة الجياع.

4- ادانة الاعتقالات والاغتيالات التي تتعرض لها القوى الوطنية في كافة محافظات الوطن، والوقوف بحزم لإدانة كل الممارسات التعسفية، وإلغاء السجون السرية لجميع الميليشيات المسلحة فورا , ومطالبة الجهات المعنية بالكشف عن الجناة من القتلة وتقديمهم للعدالة.

5- في الوقت الذي يثمن فيه الشعب اليمني مواقف الاشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لوقف التمدد الايراني المجوسي في المنطقة واستعادة الشرعية، يرى أن هناك انحراف عن الاهداف الحقيقية التي قام من اجلها التحالف مما سبب زيادة في معاناة الشعب اليمني واطالة الحرب، ويطالبها بتحمل مسؤولياتهما القانونية تجاه الشعب اليمني، واحترام السيادة الوطنية،، واستشعار روابط الاخوة والعروبة والدين والمصالح المشتركة للأمن القومي العربي، وعدم دعم كيانات خارج منظومة الشرعية، وتذليل كل العقبات أمام تصدير النفط وتشغيل مصافي عدن والموانئ اليمنية، لتحسين الوضع المعيشي للمواطن اليمني، الذي زاد سوءا بتدهور قيمة العملة الوطنية.

6- تحديد طبيعة العلاقة بين الحكومة الشرعية ودول التحالف العربي بحيث تقوم على الانسجام والتنسيق في القرارات السياسية والعسكرية والاقتصادية وبالشكل الذي يحقق فاعلية الاداء لاستعادة الدولة ودحر الانقلاب بكافة صوره.

7- مطالبة الحكومة الشرعية بالعودة للعاصمة المؤقتة عدن، وسرعة عقد جلسة للبرلمان، وسرعة صرف مرتبات الموظفين المتوقفة منذ عامين في مناطق سيطرة الحوثي للحد من سياسة التجويع الممنهجة ضدهم من قبل السلالة الحوثية، وترشيد الانفاق الغير مبرر، وتوحيد ايراداتها، وتعقب جرائم الاغتيالات وتقديم المجرمين للعدالة.

8- التمسك بشرعية فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي، والادانة الشديدة لبيان ما سمي بالمجلس الانتقالي في الجنوب الذي دعي فيه الى الفتنة والانقلاب على الشرعية والوحدة اليمنية والسعي لاقتحام المؤسسات الحكومية ومنها البنك المركزي اليمني، وفرض رأي القلة على ارادة الشعب، وعدم احترام الثوابت الوطنية.

9- مطالبة عاجلة لقوى التحالف ممثلة في المملكة العربية السعودية بصفتها قائدة التحالف ودولة الامارات بتحديد موقف واضح وصريح من الدعوات المشبوهة تجاه السلطة الشرعية من قبل المجلس الانتقالي، كما نطالبها بعدم دعم ومساندة المليشيات المسلحة والخارجة عن المؤسسة العسكرية، وادماج ما يسمى الحزام الامني بعدن، والنخبة الشبوانية والنخبة الحضرمية بالجيش والامن الوطني وتحويل ما يسمى بالمجلس الانتقالي لحزب سياسي شانه شان أي حزب آخر، ووضع حد لاستمرار تعنت الانقلابين ورفضهم لكل مبادرات التسوية، ناهيك عن كون تلك ضرورة حتمية لعودة (الوطن) اليمن الى حاضنته العربية.

10- التأكيد على التمسك بالثوابت الوطنية للوطن النظام الجمهوري والوحدة اليمنية وسلامة اراضيه , ورفض كل المشاريع المشبوهة التقسيمية المجزأة لوحدة اليمن أرضا وإنسانا.

11- ندعو كافة القوى الوطنية والقومية في الوطن إلى تكثيف الجهود وتوحيدها من خلال قيام مكون سياسي وطني يضع نصب عينيه مصلحة اليمن (الوطن) ومعاناة الشعب التي أثقلت كاهله وتطلعات وتطلعاته وفق رؤية وطنية واضحة المعالم والأهداف.. بعيدا عن تأثيرات القوى الخارجية الإقليمية والدولية.

12- نحي انتفاضة شعبنا في العراق، والمقاومة في عربستان (الاحواز) وفلسطين وعاصمتها الأبدية القدس الشريف.

عاشت الأمة العربية المجيدة

عاشت فلسطين حرة عربية من النهر الى البحر

والله اكبر وليخسأ الخاسئون

قيادة قطر اليمن المؤقتة

الرابع عشر من اكتوبر 2018م

شبكة البصرة

السبت 3 صفر 1440 / 13 تشرين الاول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط