بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

ملاحظات مركزة حول الهدف من قضية خاشقجي

شبكة البصرة

ملاحظات الاستاذ صلاح المختار حول ما يجري الان اثناء حوار معه:
 المخطط الامريكي في المنطقة

 

ما يجري رفاقي هو الخطوة الاخرى في تدمير اقطار الامة الان وربما جاء دور السعودية، اقصد القطر اساسا وليس النظام فقط، كما حصل للعراق وسوريا واليمن، الراسمالية وحش لا يشبع وهو شاب فكيف يشبع وهو شائخ ويحتاج لدم الشباب؟

نعم قضية خاشقجي مجرد بداية، فقد قتل اكثر من 300 صحفي في العراق على يد الامريكيين والايرانيين ولم يستنكر ذلك احد في الغرب، لان الهدف الستراتيجي هو انهاء الامة العربية وليس الامة الفارسية، فالاخيرة ليست خصما للغرب ولا للصهيونية لا في الماضي ولا في الحاضر، فبابل في العراق وليست في بلاد فارس، وفتح العالم قام به العرب الامويين والعباسيين وليس الفرس، وهنا تتداخل ثأرات الماضي مع جشع الراسمالية ومطامع الصهيونية وكل هذه القوى اما صديقة للفرس او حليفة لهم، ولكن الايجابي هو ان القوى المعادية لنا في حالة شيخوخة وتراجع، مثل امريكا وغرب اوربا حتى نتنياهو يزيد تقاربه مع الصين...

لقد دمروا قوى الامة، وعليها ان تنهض بقوى جديدة ومحدثة، اسرائيل الشرقية قدمت للغرب والصهيونية ما لم يقدمه غيرها ابداً، وابرزها تدمير العراق وسوريا واليمن، وانهاك عرب النفط وكل ذلك يرمم جروح الراسمالية...

وهذا احد اهم اسباب دعم اسرائيل الشرقية ضد العرب. عمليا' وبغض النظر عما يقال علناً، فمن غير الصحيح ان يقال هنالك عداء امريكي ايراني، فالحليف الفعلي لامريكا هو اسرائيل الشرقية بدليل ما يجري، حيث انها تهدد منذ اكثر من ثلاثة عقود ولكنها لم تضرب، والذي يضرب هم العرب...

رغم غزل ترامب وابن سلمان، من الخطأ القول بانه لا احد يفلت من قبضة السعودية لانه لا احد في قبضتها، القبضة المملوءة هي قبضة امريكا وقبضة اسرائيل الشرقية وقبضة اسرائيل الغربية، السعودية الان هي خزانة مال تغري بنهبها والعرب في حالة ضعف لم يسبق له مثيل، وامريكا تتغذى به، ومع كل زقة تزداد ضراوة جشعها ووقاحتها، وبالمقابل تزداد اهتزازات عرب الخليج وتعرقهم فرقا...

لو لم ينساقوا وراء خطة افتعال ازمة مع العراق لما وصلوا لهذه الحالة ابدا، خذوا مثلا واصحا: الان لو ان السعودية تدعم البعث فعلا لامكن قلب الطاولات كلها على رؤوس كل الاعداء...

اسرائيل الشرقية تخشى امريكا حتى الموت ولن تدخل الخليج الا اذا ارادت امريكا ذلك كما فعلت في العراق، فاسرائيل الشرقية واقعة تحت قدرات امريكا وحكامها الملالي جبناء عندما يقترب الموت منهم ونحن نعرفهم جيدا لهذا لم تتدخل وتحتل البحرين مثلا، وحتى قصف السعودية وانقلاب الحوثيين فهو تم بدعم امريكي كامل...

نعم الان الحلب مع كل تصعيد، امريكا هي التي فجرت الصراع بين قطر والسعودية والامارات وانظروا ماذا تفعل الان، تحلب السعودية وقطر والامارات والكويت، وعندما ينتهي المال سياتي الجراد الايراني ليدمر كي تتقدم بعد ذلك امريكا لاستلام الوضع واعادة تشكيل منطقة الخليج العربي كله وتجعل منه منطقة استثمار عالمية تزول فيها الدول حتى لو بقيت رمزيا وهو ما حذرنا منه منذ عام 1992...

رفاقي تصورا الدين العام الامريكي زاد تريليون دولار في عام واصبح الان 22 تريليون وهذا يعني ان امريكا تاكل بالدين وتحارب بالدين، ولذلك نرى سعار النهب المالي يزداد ويأخذ طابع سىرقة علنية وابتزاز رسمي، هذا الدين يساوي حو الي 80% من قيمة الناتج القومي الامريكي...

انها لعنة العراق الذي قتله اخوة يوسف مرتبن مرة عندما تأمروا عليه وسلموه لامريكا، ومرة ثانية عندما اتيحت لهم الفرصة للنجاة عن طريق دعم المقاومة ولكنهم استسلموا لابتزاز امريكا، فجاءهم الموت مغردا، اخوة يوسف يبدأون هم بالغدر ولكنهم ينتهون بنفس الخنجر...

طبعا ما يهمنا جرحنا ولن نتحمل جرحا اخرا في الخليج العربي، الخلاصة ان البداية كانت من العراق حيث غمره طوفان مميت ومنه تهاطلت مليارات الاطنان من الماء على محيطه، فقط بغلق الحنفية من العراق ينتهي الطوفان، تبقى الحنفية في العراق، نعم بالضبط هذا هو حالهم مع الاسف الشديد، الورطة كبيرة وقطعة القماش التي تستخدم لرقعها صغيرة...

نبض العروبة المجاهدة

شبكة البصرة

السبت 3 صفر 1440 / 13 تشرين الاول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط