بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

اقامة مراسم العزاء في بيت المفكر والكاتب العراقي المعروف "باقر الصراف" بهولندا

شبكة البصرة

اقيم يوم السبت الماضي الموافق 2018/10/20 مجلسا للعزاء على روح الفقيد المفكر القومي العربي والكاتب العراقي المعروف الاستاذ باقر الصراف، والذي كان قد دعى الى اقامته في بيت المرحوم الصراف جمع من اصدقاءه المقربين الكائن في مدينة امستردام الهولندية.

 

وقد حضر جمع من المثقفين والسياسيين، العراقيين والعرب، واصدقاء الفقيد الصراف الذين كانت صدمة فراقه المفاجيء واضحة على وجوههم، وكان الحضور قد توافد منذ الساعة الثانية ظهرا (14.00) ولغاية حوالي الساعة السادسة مساءا (18.00) على بيت المرحوم، وأكد الحضور أن الفقيد كانت لعلاقاته الحميمة وتواصله الدائم مع جمع كبير من اصدقاءه المثقفين والسياسيين، في هولندا وفي العالم، الذين جمعته معهم علاقات واسعة طوال تواجده في منفاه منذ عقود... كانت لها الاثر البليغ عليهم اثر رحيله المفاجيء يوم الاربعاء بتاريخ 2018/10/10 وحرصه على تفقد احوالهم بشكل شبه يومي.

 

واكد بعض رفاقه الحاضرين ان لوفاة الكاتب والباحث والمناضل العراقي والمفكر السياسي باقر الصراف اذا قيست حياته بما حفلت من احداث وتفاعلات كبرى ودوره في رصدها وتوثيقها ثم التفاعل معها، على صعيد وطنه العراقي، بشكل خاص، ووعلى صعيد أمته العربية، بشكل عام، فحتما ستكون اطول مما عاش.

 

وأضاف الحاضرون في مجلس العزاء ان الصراف ترك الكثير من المؤلفات والكتب والمقالات والابحاث الرصينة والمهمة حول شؤون أقطار الامة العربية وعن العراق التي ستبقى حاضرة ومؤثرة وفاعلة في اذهان الاجيال القادمة بما تتضمنه من تنوع بالمؤلفات سواء السياسية والاجتماعية والتراث الادبي ومجالات النقد الموضوعي المتعددة والكتابة الصحفية حيث وظف "الصراف" كل امكاناته الثقافية والسياسية للدفاع عن العراق وفلسطين والاحواز ومصر واليمن والقضايا العربية وألف عشرات الكتب والابحاث والدراسات المطولة، مع تأكيده الدائم بأن الشعب العراقي قد تعرض لأكبر عملية قهر وعدوان في العام 2003 وهو قادر على هزيمة هذا العدوان الذي اقدم عليه الغزاة الأمريكان والصهاينة والايرانيين عبر مقاومتهم بكل السبل، وعلى رأسها المقاومة المسلحة التي تقودها الجماهير العراقية الباسلة.

 

ان رحيل الاستاذ باقر الصراف هو خسارة كبيرة للعراق وللأمة العربية بشكل عام، فهو الذي كان قد وهب نفسه بكل اقتدار فكري وموقف سياسي مبدئي لقضيته العراقية التي تعرضت لعدوان اجنبي سافر، وسخر حياته من أجل الدفاع عن أمته وقضاياها الساخنة.

 

ومن الجدير ذكره أن الفقيد الصراف كان قد كتب دراسات وابحاث تخصصية في الشأن الأحوازي تناول فيها عن التعتيم المقصود حول القضية العربية الاحوازية ودحض بأسلوبه الذكي وبابرازه الحقائق الداحضة والفاضحة للتزييف الايراني التاريخي والواسع حولها، قبل تاريخ الاحتلال الايراني لها في العام 1925م وبعدها... وربما من الأهمية ذكره هو بعض المؤلفات التي اخرجها للنور ومنها كتاب:

- (القضية العربية الاحوازية- ماضي الرؤية وآفاق المستقبل 2017)

- وكتاب هل الخليج عربي ام فارسي؟ وقضايا أحوازية اخر، الذي كان تأليفا مشتركا بين الفقيد الصراف والاحوازي عادل السويدي.

رحم الله الاستاذ الكبير باقر الصراف وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله واصدقاءه ومحبيه الصبر والسلوان

2018/10/22

شبكة البصرة

الاثنين 12 صفر 1440 / 22 تشرين الاول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط