بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

البيان الختامي للاجتماع الموسع للتحالف الوطني العراقي المنعقد في النرويح/ أوسلو

بتاريخ 28/29 أيلول 2018

شبكة البصرة

بسم الله الرحيم الرحيم

(وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)

صدق الله العظيم

عُقد في العاصمة النرويجية أوسلو في الفترة 28 - 29 أيلول 2018 الاجتماع الموسع للقيادة السياسية للتحالف الوطني العراقي والذي يضم احزابا وحركات وتنظيمات سياسية وشخصيات وطنية مستقلة معارضة للاحتلال الامريكي الايراني ولجميع النتائج المترتبة عليه بما في ذلك حكومة المحاصصة وأسسهاالطائفية التي أدت إلى رهن العراق ومقدرات شعبه للقوى الدولية والاقليمية وأهدرت كامل امكانياته الاقتصادية ودمرت بنيته التحتية والتنموية وعبثت بسلمه ونسيجه الاجتماعي وشقت صفه الوطني، حتى بات العراق من أضعف وأوهن دول المنطقة والعالم وتعمقت جراحه وتهدمت مدنه واستشرى الفساد وتغلغل في جميع مفاصل الدولة ومؤسساتها العسكرية والمدنية بما في ذلك القضاء والمؤسسات التعليمية.

ومن خلال اجتماعه الموسع أعاد التحالف الوطني العراقي التأكيد لجماهيره ولشعبنا العظيم بأن نهضة العراق وأستقلاله واستعادة سيادته الوطنية وضمان حقوق شعبه تتطلب من جميع العراقيين وحدة الصف وتوحيد الطاقات والجهود الكفاحية واستخدام مختلف وسائل النضال لمجابهة طغاة المنطقة الخضراء ومليشياتهم حتى إسقاطهم وتطهير العراق من رجسهم.

وعبّر المجتمعون عن قناعتهم الراسخة بأن هذه المهمة تستلزم استحضار أليات عملية وفعالة وإعداد برامج وخطط واضحة ومدروسة والاسترشاد بها في سبيل النهوض بمسؤلية إنقاذ الوطن من براثن غاصبيه عملاء الإحتلالين الأمريكي والإيراني.

واتفق المجتمعون على أن مهمة تحرير العراق وإعادة بنائه من جديد على أساس المواطنة والمساواة وبارادة عراقية خالصة إنما تقع على عاتق الشعب العراقي وقواه المناهضة للاحتلال والعملية السياسية أحزاباً ومنظمات وشخصيات وطنية وأفراداً.

بدأ الاجتماع بقراءة سورة الفاتحة على روحي الفقيدين، القائد المناضل عبدالجبار الكبيسي رئيس التحالف والمفكر وليد الكبيسي عضو اللجنة المركزية للتحالف وعلى أرواح شهداء العراق.

لقد استعرض اعضاء القيادة السياسية للتحالف حسب مهامهم، عمل ونشاط التحالف الوطني العراقي في المجال السياسي والاعلامي والعلاقات الخارجية والوضع التنظيمي وحقوق الانسان.

واثنى المجتمعون على المساهمة الفاعلة لاعضاء القيادة السياسة للتحالف في اللقاء التشاوري للقوى السياسية العراقية المعارضة والمناهضة للاحتلال الامريكي الايراني الذي انعقد في شباط 2017 في العاصمة الاردنية عمان وأكدوا على ضرورة تواصل الجهود الرامية إلى جمع شمل القوى السياسية العراقية وتوحيدها من اجل تحرير العراق واستعادة وحدته الوطنية وضمان حياة حرة كريمة لشعبه. وأكد المجتمعون على استحالة نجاح أي قوة بصورة منفردة في تحقيق المهمات الوطنية التي تقدم ذكرها. كما طالب التحالف من خلال اجتماعه الموسع جميع أعضائه ومناصريه بالمشاركة الفعالة في كافة النشاطات والمظاهرات والاعتصامات التي تستهدف إسقاط الحكومة العميلة والعملية السياسية ودستورها المسخ الذي وضعه المحتل وبصّم عليه أذنابه.

وأفرد الاجتماع بياناً بشأن التطورات الجارية في الانتفاضة الشعبية في جنوب عراقنا الحبيب. كما أولى المجتمعون اهتماما واسعاً بما يجري على الساحة العربية والدولية واستعرض المجتمعون ما يجري في اقطار الوطن العربي والدماء التي تسيل من اجل الحرية والتقدم والخلاص من الأنظمة الظلامية والدكتاتورية.

واتخذ الاجتماع قرارات من شأنها تطوير عمل التحالف في كافة المجالات لاسيما توحيد القوى المناهضة للاحتلال، ومجال والاعلام والعلاقات الخارجية وحقوق الإنسان وتشكيل لجان متخصصة بهذه المجالات تأخذ على عاتقها مسؤولية العمل على تطوير الوضع التنظيمي والاعلامي والعلاقات الخارجية.

عاش العراق ودامت بعز جهود المخلصين من ابنائه حتى يستعيد سابق مجده حراً كريماً وشعبه ينعم بالحرية والأمن والاستقرار.

ويعاهد التحالف الوطني العراقي شعبنا الصابر، على مواصلة النضال مهما غلت التضحيات.

العراق باق والاحتلال ومخلفاته إلى زوال

 

التحالف الوطني العراقي

السبت 29 أيلول 2018

شبكة البصرة

الجمعة 25 محرم 1440 / 5 تشرين الاول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط