بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

بيان صادر من التحالف الوطني العراقي حول زيارة الصهيوني نتنياهو الى سلطنة عمان

شبكة البصرة

إن مسلسل الجريمة بحق اهلنا في فلسطين لم يتوقف منذ الاحتلال البريطاني الذي هيئا كل الظروف لقدوم عصابات بني صهيوني ومكنها من السيطرة على الارض وتشريد شعب فلسطين في نكبة 48 وحرب النكسة عام 67 ويوم الارض وليس اخرها حصار غزة، وخلال هذا التاريخ لم يتوقف نزيف الدم العربي في فلسطين ومارس الكيان الصهيوني ابشع الجرائم بالقتل والتهجير وتجريف الاراضي ومحاولاته المستمرة بتهويد القدس وتنديس المسجد الاقصى بتاييد مطلق من الولايات المتحدة الامريكية.

لم يكتفي المستسلمون التفرج على مسرح القتل والتدمير لاهلنا في فلسطين بل امعنوا بالاستهزاء بهذه الدماء الزكية وطرح مبادرات الاستسلام التي لم تنفعهم في شيئ امام غطرسة الكيان الصهيوني واستهانة حلفائه بالامة العربية وتاريخها وعقيدتها، إذ لم يقبل الاحتلال الصهيوني بتنازلاتهم فجعل التطبيع شرط من شروط الاستسلام العربي والزام الحكومات العربية بانتهاج السياسة القطرية ليتمكن من التفرد في الهيمنة على مقدرات الامة والاستمرار بمفاوضات الحلقة المفرغة التي تعين الكيان الصهيوني لتصفية القضية الفلسطينية.

اننا في التحالف الوطني العراقي نرفض بشدة سياسة التطبيع مع هذا الكيان المجرم المغتصب لارضنا لان ذالك يشكل استهانة بالمقدسات وارواح الشهداء وتشجيع للكيان ودعم لالة القتل التي يمتلكها ضد اهلنا في فلسطين.

إن زيارة الصهيوني نتنياهو الى سلطنة عمان تعطي مؤشرات ودلالات خطيرة تمر بها القضية الفلسطينة خصوصا بعد ان نقل ترامب سفارة دولتة الى القدس الذي يعد اعتراف رسميا بعائدية القدس المحتلة للكيان الصهيوني وتتزامن هذه الزيارة مع نشاط امريكي محموم لعقد صفقة القرن التي روج لها ترامب والتي تهدد الهوية القومية لفلسطين والامة العربية وضياع الحقوق المشروعة.

ان التحالف الوطني العراقي يدعوا القوى الرافضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني احزابا ومنظمات جماهيرية وشخصيات قومية ان توحد صفوفها من اجل العمل الجاد للضغط على الحكومات برد شعبي يوقف التطبيع ويساهم في مقاطعة الكيان الصهيوني وينصر الحق العربي في فلسطين.

عاشت فلسطين حرة عربية من البحر الى النهر

العراق باق والاحتلال واذنابه الى زوال

التحالف الوطني العراقي

 27/10/2018

شبكة البصرة

الثلاثاء 20 صفر 1440 / 30 تشرين الاول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط