بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 26/10/2018

شبكة البصرة

* البصرة.. ارتفاع حالات التسمم ومطالبات لحل أزمات المحافظة

* إيقاف ضخ الماء عن بعض المناطق في البصرة

* ادخال شحنة ادوية مخالفة في ميناء ام قصر

* سرقة اموال ومصوغات من منزل شمالي البصرة

* اعتقال معلمة اثناء الدوام الرسمي باقتحام مدرسة في البصرة

* عواد: تقاعس المحافظ والمسؤولين فاقم أزمة المياه بالبصرة

* اصابة المئات بحالة إختناق اثر عاصفة ترابية في العراق

* مسؤول محلي: غياب التشريعات وراء تراجع الصناعات المحلية

* وصول أول موجة من السيول الإيرانية لمحافظة ديالى

* ارتفاع الملوحة بنهر الفرات في المثنى

* الظروف القاسية تفاقم معاناة المرأة العراقية

* أعلنت وزارة النفط: 106 مليون برميل نفط صادرات العراق خلال أيلول

* ايرادات النفط نحو 8 مليار دولار لشهر ايلول

* بغداد: اتهام مدينة الطب بتلويث نهر دجلة

* فساد الأجهزة الأمنية يفاقم معاناة الموصل

* البصرة.. ارتفاع حالات التسمم ومطالبات لحل أزمات المحافظة

دعت المفوضية العليا لحقوق الانسان، حكومة عبد المهدي إلى وضع حد لمعاناة محافظة البصرة من تلوث المياه وشدة ملوحتها، وجعلها نصب اهتماماتها.

وجاء في النداء الذي وجهته المفوضية على لسان مدير مكتبها في محافظة البصرة مهدي التميمي، دعوة لحكومة عبد المهدي إلى اصدار القرارات الجادة ازاء تدهور الحالة الانسانية في البصرة بسبب ارتفاع نسب التلوث في مياه شط العرب بحسب التقارير الواردة الى مكتب المفوضية وما لذلك من تاثيرات صحية وبيئية على ابناء المنطقة وعلى الزراعة والثروة الحيوانية.

وأضافت المفوضية، أن حالات التسمم قد تجاوزت 117,000 حالة مرضية، معربة عن قلق ابناء البصرة ازاء عدم صدق الوعود المقدمة اليهم بالاعمار بالرغم من كثرة زيارات المسؤولين ومتابعتهم عن قرب للوضع الانساني في البصرة خلال الفترة الماضية وبالنتيجة لازال التلكؤ واضح في انجاز المشاريع الخدمية والبنى التحتية للمحافظة.

وتعاني البصرة من إرتفاع نسبة الملوحة وتلوث المياه خلال السنوات، ما تسبب بتسجيل حالات تسمم كبيرة من أهالي المحافظة، وسط عجز الحكومات المتعاقبة عن معالجة الامر ووضع حد له.

 

* إيقاف ضخ الماء عن بعض المناطق في البصرة

أرجعت مديرية ماء البصرة، اليوم الخميس، أسباب حدوث بعض الإنقطاعات في مياه الإسالة التي تعرضت لها مناطق مختلفة في المحافظة إلى تضرر الأنابيب الناقلة للمياه جراء عمليات الكري في الأنهر.

وقال مدير ماء البصرة زهير جواد في تصريح له، أن أعمال الحفر وكري التي نفذت مؤخراً لعدد من انهار البزل أدت إلى حدوث انكسارات لخطوط ناقلة للمياه تمر عبر تلك الأنهر لبعض المناطق، ما اضطر الأمر إلى إيقاف الضخ على تلك المناطق لحين إكمال أعمال الصيانة.

وأضاف جواد أن إيقاف الضخ شمل بعض المشاريع التي تغذي مناطق في البصرة كمشروع ماء الهارثة والذي اثر بشكل مباشر على مناطق الطويسة والقبلة ودور النفط فضلا عن مناطق أخرى حرمت من مياه الإسالة، مشيراً إلى أنهم بصدد إعادة تلك الخطوط بعد إصلاحها.

 

* ادخال شحنة ادوية مخالفة في ميناء ام قصر

دخل الفساد جميع القطاعات، حتى شمل تجارة الأدوية الفاسدة والغير مطابقة للشروط، التي باتت تنتشر في معظم الأسواق العراقية، دون اتخاذ الأجهزة الحكومية المعنية إجراءات رادعة بحق تجار هذه الادوية.

وأعلنت هيأة المنافذ الحدودية اليوم في تصريح صحفي، عن ضبط شاحنة نوع (براد) محملة بأدوية بشرية متنوعة مخالفة للضوابط في منفذ ام قصر الشمالي في محافظة البصرة.

وأوضحت تم ذلك بعد تدقيق المعاملة الكمركية تبين عدم وجود إجازة استيراد للبضاعة من خلال تزوير الختم الخاص بوزارة الصحة بعد إرسال صحة صدور المعاملة إلى دائرة الصحة المعنية بالأمر.

وصرح وزير الداخلية قاسم الأعرجي في وقت سابق، أن مافيات وجهات متنفذة تدخل كميات كبيرة من الأدوية الفاسدة إلى العراق، فمافيات الأدوية تدفع ما يقرب من عشرة آلاف دولار، مقابل إيصال كل حاوية دواء فاسدة إلى العاصمة بغداد، وكثيرا من هذه الأدوية منتهية الصلاحية.

 

* سرقة اموال ومصوغات من منزل شمالي البصرة

تعرض منزل لسرقة قاصة تحتوي 40 الف دولار بالاضافة الى مليون دينار عراقي ومصوغات ذهبية تعود لاحد المواطنين شمال البصرة، مع انتشار الميليشيات المتنفذة والتي تمارس جرائمها على مرأى ومسمع الحكومة.

وقال مطلع في تصريح صحفي، أن منزلا تعرض لسرقة قاصة تحتوي 40 الف دولار بالاضافة الى مليون دينار عراقي ومصوغات ذهبية تعود لمواطن بصري.

وأضاف المصدر، أن صاحب المنزل لم يكن متواجدا وقت وقوع الحادث اثر سفره لاداء مراسيم الزيارة .

وتتنامى جرائم السرقات والابتزاز التي يتعرض لها المواطنون في مختلف أنحاء البلاد، دون وجود أدنى مؤشر على اتخاذ الحكومة اجراءات من شأنها الحد من هذه الحوادث.

 

* اعتقال معلمة اثناء الدوام الرسمي باقتحام مدرسة في البصرة

اعتقلت معلمة، اليوم الخميس، أثناء تأديتها لواجبها في مدرسة العلا بمنطقة ابو صخير شمال البصرة.

وقال مدير مدرسة العلا الابتدائية مسلم الحلفي، في تصريح صحفي، أن قوة عسكرية اقتحمت المدرسة الواقعة بمنطقة ابي صخير شمال مركز البصرة، بطريقة جارحة ومزرية حيث قامت القوة بالدخول الى الصفوف واثارت الرعب بين التلاميذ.

وأضاف أن معلمي المدرسة تعرضوا للاهانة والدفع بالايدي من قبل افراد القوة العسكرية التي يقودها ضابط برتبة رائد خلال محاولتهم معرفة الجهة الامنية التي قامت بعملية الاعتقال.

وطالب مدير مدرسة العلا الابتدائية، الجهات المختصة بمعرفة مصير المعلمة الذي وصفه بالمصير المجهول.

من جانبه قال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس البصرة جبار الساعدي في لقاء صحفي، أن قوة امنية قامت باعتقال معلمة من احدى المدارس في منطقة ابي صخير شمال البصرة، وأن عملية الاعتقال تمت وفق أمر قضائي.

وتابع الساعدي، أن المعلمة تم اعتقالها بسبب تقديمها كفالة مزورة، من خلال قيامها بكفالة أحد الأشخاص.

يذكر أن الاعتداءات المتكررة على الكوادر التدريسية، من قبل مختلف الجهات من القوات الحكومية والميليشيات و أولياء أمور الطلبة، لم تجد لها أي اهتمام من قبل الحكومة.

 

* عواد: تقاعس المحافظ والمسؤولين فاقم أزمة المياه بالبصرة

ذكر النائب عن محافظة البصرة، عدي عواد أن ملف الماء في المحافظة يعاني من مديريات متفككة بسبب الفساد والإهمال، وسط غياب واضح لدور الحكومة المحلية، مشيراً الى أن البرلمان سيعمل على إقالة كبار مسؤولي المحافظة، الى جانب خيار مطروح لحل مجلس المحافظة.

وقال عواد بتصريح صحفي أن هناك غياب واضح للمحافظ وبقية المسؤولين فيما يخص أزمة المياه، وأنه لم نرى مسؤولاً نزل الى الشارع ليطلع على معاناة المواطنين لوضع حلول سريعة، مضيفاً أن هناك غياب لدور المسؤولين في المحافظة، وعلى ضوء ذلك ستوصي اللجنة البرلمانية الخاصة بالبصرة إقالة المسؤولين الكبار في المحافظة حسب قوله.

وبين أن هناك تلكئ واضح والعمل يجري بشكل بطيء ولا يوازي حجم المشكلة، وأن البصرة تمر بأزمة ويفترض العمل بشكل خاص وإختصار الزمن على ضوء الأزمة، وهو ما لم يحدث من قبل المسؤولين.

تعاني محافظة البصرة جنوبي العراق من أوضاع إنسانية صعبة، بسبب إنعدام الخدمات في عموم المحافظة، وتسمم الألاف من المواطنين نتيجة تلوث المياه وإرتفاع نسبة الملوحة فيها، في ضل التقصير المتعمد من قبل الجهات الحكومية من إيجاد الحلول المناسبة لحل تلك الأزمة.

 

* اصابة المئات بحالة إختناق اثر عاصفة ترابية في العراق

أعلنت وزارة الصحة، إصابة نحو 900 شخص بحالة إختناق بسبب العاصفة الترابية التي ضربت بعض محافظات البلاد.

وأفاد بيان نشرته الوزارة، أنها سجلت أكثر من 900 حالة اختناق بسبب العاصفة الترابية التي اجتاحت اغلب محافظات البلاد، وسجلت محافظة الأنبار أكثر الحالات بحوالي 570 حالة ولم تسجل أي وفيات حتى الآن.

وأضاف أن حالات الاختناق في تزايد و أن الفئات الأكثر عرضة للاختناق هم كبار السن والأطفال وكذلك المصابين بأمراض مزمنة كعجز القلب والربو.

وأوصى البيان بتجنب الخروج من المنزل قدر الإمكان ولبس الكمّامات او وضع قطعة قماش مبللة على الفم والأنف ومراجعة أقرب مؤسسة صحية في حال ظهور أعراض الاختناق.

يذكران موجة من العواصف الترابية اجتاحت مساء أمس الجمعة، اغلب المدن العراقية بعد موجة أمطار شهدتها نواحي من البلاد.

 

* مسؤول محلي: غياب التشريعات وراء تراجع الصناعات المحلية

أرجعت رئيس لجنة التخطيط الاستراتيجي في مجلس محافظة ذي قار أشواق الزهيري، اليوم الجمعة، أسباب عدم تطور قطاع الصناعة في المحافظة إلى غياب القوانين المركزية لدعم إنتاج هذا القطاع في ظل انفتاح الحدود للمنتج المستورد دون وجود تشريعات تضمن المنافسة العادلة وتحقيق الأفضلية للمنتج المحلي.

وقالت الزهيري في تصريح لها، إن المحافظة لديها معامل ومصانع منتجة وتتمتع بنوعية الإنتاج ومنها شركة أور العامة ومصانع النسيج والتي تحتاج إلى دعم حكومي مركزي لتنظيم الحركة الاقتصادية لضمان أفضلية المنتج الوطني وتسويقه للسوق المحلية.

وأضافت، أن الترويج والتسويق للبضائع المحلية تعتبر من اهم المعوقات التي تقف بوجه تطوير القطاع الصناعي.

 

* وصول أول موجة من السيول الإيرانية لمحافظة ديالى

أعلن مدير ناحية قزانية شرق محافظة ديالى، مازن أكرم، اليوم الجمعة، عن وصول أول موجة من السيول الإيرانية إلى الناحية في وامتلاء 2 من الوديان.

وذكر أكرم في تصريح له، إن أول موجة من السيول القادمة من الأراضي الإيرانية وصلت إلى ناحية قزانية شرق محافظة ديالى والحدودية مع إيران.

وأضاف، أن السيول أدت إلى امتلاء 2 من الوديان أحدهما وادي ترساق الكبير بمياهه وهناك ترقب لموجة سيول أخرى نتيجة غزارة المياه في الجانب الإيراني خلال الليلة القادمة، الأمر الذي أدخل الجهات والدوائر الخدمية حالة الإستنفار تحسبا لأي طارئ.

 

* ارتفاع الملوحة بنهر الفرات في المثنى

أعلنت مديرية بيئة المثنى، عن إجراء أكثر من 150 فحص كيميائي وبايلوجي على مياه الأنهر في المحافظة، أثبتت ارتفاعاً في معدلات الملوحة في مياه نهر الفرات بمناطق الخضر والسماوة، مؤكدة أن أسباب هذا الارتفاع تعود لقلة الاطلاقات وعدم جريان المياه بالكل ال في تلك الانهر.

وقال مدير بيئة المثنى يوسف سوادي في تصريح صحفي، إن نقاط الرصد التابعة لمديريته سجلت ارتفاعا ملحوظا في نسبة الملوحة في تلك الأنهر لعدم استمرار الإطلاقات المائية، وانه سيسجل ارتفاع لتلك النسبة بالفترة المقبلة.

وأضاف أن تلك الفحوصات سترسل إلى وزارة الصحة والبيئة لدراستها وتحليلها ومتابعتها مع الدوائر ذات العلاقة.

 

* الظروف القاسية تفاقم معاناة المرأة العراقية

تواجه العديد من النساء العراقيات اليوم ظروفا معيشية قاسية، الى جانب الفقر وفقدان الكثير من الأسر لمعيليها تعاني النساء من ضغط عائلي ومجتمعي، بالاضافة الى ماتلاقيه من ظاهرة العنف واستهدافها وقتلها، من مليشيات وعصابات مسلحة، وتزداد معاناتهن إذا كنّ أرامل ولديهن أبناء يتامى، فالحكومات منذ عام 2003 والى الان لم تهتم بالمرأة وما تعانيه من مصاعب.

ناشطات عراقيات أطلقن حملة كفى عبر مواقع التواصل الاجتماعي، للمطالبة بقانون لحماية المرأة العراقية من أي أخطار قد تتعرض لها، وذلك على خلفية سلسلة الاغتيالات التي طالت عدد من النساء، وسط توقعات أمنية ومحلية بإستمرار هذه الحوادث، لأسباب مختلفة.

ونقلت مصادر صحفية مطلعة نقلا عن الحقوقية رواء الموسوي، بأن القوانين المتعلقة بالمرأة العراقية كلها قديمة، ولم تخضع للتعديل منذ زمن، مع أنها بأمسّ الحاجة إليه لتكون شبيهة بقوانين العالم المتحضر، مثل قانون جرائم الشرف وضرب الزوجة والاعتداء على الأطفال وغيرها، موضحة، أنّ تشريع وإقرار قانون العنف الأسري وتضمين فقرات المرأة وحمايتها، ستكمن المرأة من توفير الحماية لها، وستساعد على توفير دور إيواء للمعنفات منهن.

وأوضحت المواطنة فخرية القيسي أن ظروف النزوح والعيش في المخيمات دفعت بالكثيرات إلى العمل فهي تبيع بعض الاحتياجات البسيطة من ملابس وحلويات واحتياجات الأطفال على منضدة صغيرة تضعها أمام باب خيمتها، مستعينة بأصغر أبنائها، وأربعة من أحفادها في تأمين البضاعة من خارج المخيم وبيعها على العوائل الساكنة فيه.

وتابعت أم وضاح وهي سيدة من قضاء ابو غريب، أنها تخرج منذ ساعات الصباح الأولى لبيع الخضروات في السوق الشعبي من أجل تأمين العيش لأربعة من أبناء ولدها الوحيد، والمعتقل منذ أكثر من 8 سنوات في قضية تؤكد أنها كيدية، ولفقها أحد المخبرين بسبب عداء شخصي، ولم تفلح إلى الآن في إثبات براءته برغم النفقات الهائلة على المحامين والضباط والتي دفعتها إلى بيع منزلها، والانتقال إلى آخر بالإيجار في حي السكلات الفقير.

وعلى الرغم من صدور قانون في العام 2009 لمساعدة ضحايا الحرب وأقاربهم إلا أن العراقيات ومن بينهن الأرامل ذكرن بأن عملية التسجيل للحصول على معاشات حكومية عبارة عن كابوس بيروقراطي بسبب استشراء الفساد وعدم جدية العاملين الذين يطلبون رشاوى لاستكمال الأوراق المطلوبة.

 

* أعلنت وزارة النفط: 106 مليون برميل نفط صادرات العراق خلال أيلول

أعلنت وزارة النفط، أن مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر أيلول الماضي من الحقول النفطية في وسط وجنوب العراق بلغت 106 مليون و 795 ألفاً و22 برميلا، حسب الإحصائية النهائية الصادرة من شركة تسويق النفط العراقية سومو.

وقال المتحدث بإسم الوزارة عاصم جهاد في بيان له، أن الإحصائية لم تسجل أي صادرات من حقول كركوك.

وأضاف جهاد أن الإيرادات التي تحققت من تصدير النفط الخام بلغت 7 مليارات و919 مليوناً و848 ألف دولار، مبيناً أن معدل سعر البرميل الواحد بلغ 74.159 دولاراً.

وأشار إلى أن الكميات المصدرة تم تحميلها من قبل 38 شركة عالمية مختلفة الجنسيات، من موانئ البصرة وخور العمية والعوامات الأحادية على الخليج.

 

* ايرادات النفط نحو 8 مليار دولار لشهر ايلول

أعلنت وزارة النفط،الخميس، عن مجموع الصادرات النفطية والايرادات المتحققة لشهر ايلول الماضي، بحسب الاحصائية النهائية الصادرة من شركة تسويق النفط العراقية (سومـو)، والبالغة اكثر من 106 ملايين برميل.

وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد في بيان نشر، أن مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر ايلول الماضي من الحقول النفطية في وسط وجنوب العراق بلغت (106) مليونا و (795) الفا و(22) برميلا، بإيرادات بلغت (7) مليارات و(919) مليونا و(848) الف دولار، فيما لم تسجل الاحصائية صادرات من حقول كركوك.

وأوضح المتحدث، أن معدل سعر البرميل الواحد بلغ بلغ ( 159،74) دولاراً.

وأشار المتحدث، إلى أن الكميات المصدرة تم تحميلها من قبل (38) شركة عالمية مختلفة الجنسيات، من موانئ البصرة وخور العمية والعوامات الاحادية على الخليج.

 

* بغداد: اتهام مدينة الطب بتلويث نهر دجلة

إتهم مجلس محافظة بغداد، أمس الأربعاء، مستشفيات مدينة الطب، تلويث مياه نهر دجلة نتيجة رميها المخلفات الطبية والمياه الثقيلة في النهر دون تدوريها ومعالجتها، فيما حذر من إنتشار الأمراض الخطيرة والأوبئة بين سكان العاصمة.

وقالت عضو مجلس المحافظة جسومة الأزيرجاوي في تصريح صحفي أن مستشفيات مدينة الطب ووزارة الصحة مسؤولة عن تلويث نهر دجلة بسبب رميها المخلفات الطبية في النهر دون تدويرها ومعالجتها، لافتةً إلى أن مجلس المحافظة سيرفع جميع التقارير المتعلقة بتلوث النهر لمجلس الوزراء الجديد لوضع الإجراءات الرادعة تجاه جميع الوزارات وعلى رأسها وزارة الصحة المتسبب الأكبر في التلوث البيئي.

وأضافت أن المخلفات الطبية التي ترمى في النهر تحمل الكثير من الأوبئة والإمراض الخطيرة التي تهدد حياة المواطنين، وأن إنخفاض منسوب مياه النهر يسهل إنتشار الأمراض ويجب وضع الحلول للحفاظ على سلامة المواطنين.

وبينت أن وزارة البيئة لم تتخذ أي إجراءات عقابية أو قانونية بحق الدوائر المخالفة، وأن عدم تفعيل الدور الرقابي لوزارة البيئة تسبب في إنتشار التلوث في عموم العاصمة.

وكانت وزارة البيئة قد أكدت، الاثنين الماضي، أن نهر دجلة مليء بالملوثات التي تهدد سلامة المواطنين، فيما أوضحت أن الحد من إنتشار تلوث مياه النهر مرهون بتنفيذ مشاريع إستراتيجية لتدوير النفايات ومعالجة الصرف الصحي من قبل أمانة بغداد.

 

* فساد الأجهزة الأمنية يفاقم معاناة الموصل

تتواصل معاناة مدينة الموصل في ضل إنحدار مستوى الأمن في عموم المحافظة، وتصاعد في أعمال العنف التي أطاحت بعشرات القتلى من المدنيين، بينما يتحدث مسؤولون عن تهديد خطير لإستقرار المحافظة، وسط وجود فساد داخل الأجهزة الأمنية وأياد خفية تعمل على إستهداف أمنها.

وقال ضابط في قيادة عمليات نينوى، أن الوضع الأمني في الموصل بشكل عام غير مستقر، وأنّ الفترة الأخيرة بدأت تشهد خروقات غير معلنة، تحدث هنا وهناك، مبينًا أن هناك الكثير من الخلايا النائمة للتنظيم في جنوب غربي الموصل، وتحديدًا في منطقة جزيرة الحظر والأراضي الممتدة منها باتجاه بلدتي سنجار والبعاج وامتدادها نحو الحدود السورية، هي التي تشكل خطرًا على عموم المحافظة.

وأضاف أنّ خلايا التنظيم في هذه المنطقة، تشهد نشاطًا ملحوظًا، واستطاعت التحرك بإتجاه عدد من المناطق، ومنها منطقة القيارة، مبيناً أنّ الفساد المستشري داخل المؤسسات الأمنية، هو السبب الرئيس وراء نمو ونشاط خلايا التنظيم.

وأشار إلى أنّ هناك فساد مالي وإداري داخل الأجهزة الأمنية على مستوى القيادات العليا التي تعمل لصالح أجنداتها الخاصة، على حساب أمن الموصل، داعيًا إلى تفعيل الدور الرقابي على تلك الأجهزة والجهات التي تهمل تفعيل القرارات الضرورية لحفظ أمن المحافظة.

وينتقد مسؤولون ووجهاء عشائريون في محافظة نينوى، الوعود التي يطلقها قادة البلاد لضبط أمن الموصل، والتي لم تنفذ.

وأكد عضو مجلس عشائر نينوى، برهان الصالح، أنّ أمن الموصل مهمل بشكل كبير من قبل الجهات المسؤولة، والتي لم تمنح المحافظة سوى الوعود التي لم تنفذ.

وذكر أنّ أغلب المسؤولين، بداية من رئيس الحكومة المنتهية ولايته حيدر العبادي، ووزير الداخلية قاسم الأعرجي، ورئيس البرلمان الجديد محمد الحلبوسي، وغيرهم، وعدوا بزيادة عدد قوات الشرطة المحلية في المحافظة، لكن لم ينفذوا وعودهم، داعيًا إياهم الى الإهتمام بأمن الموصل، وعدم تركها ليد المسلحين.

وتشهد مدينة الموصل خروقات أمنية متواصلة، نتيجة لسيطرة المليشيات على ملف أمن المدينة، حيث تقوم تلك المليشيات بزعزعة الوضع الأمني وإعتقال العديد من المواطنين وإطلاق سراحهم مقابل مبالغ مالية.

يقين نت

شبكة البصرة

الجمعة 16 صفر 1440 / 26 تشرين الاول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط