بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

ترامب ودول الخليج.. النقطة العمياء!؛

شبكة البصرة

السيد زهره

هذا أهم تحليل أمريكي قرأته تعليقا على التصريحات التي أدلى بها الرئيس الأمريكي ترامب عن السعودية ودول الخليج العربية وتحدث فيها عن ضرورة ان تدفع في مقابل الأمن والحماية.. الى آخره. في الحقيقة، بعض المعلقين الأمريكيين نصحوا ترامب بأنه يجب ان يقرأ هذا التحليل.

التحليل كتبته باحثة ومحللة سياسية أمريكية معروفة هي كارين يونج، ونشره مركز أبحاث امريكي قبل يومين.

تقول في البداية تلخيصا لما تريد ان تذهب اليه ان الرئيس ترامب بالتصريحات التي ادلى بها حول السعودية، يرتكب خطا فادحا ويسيء التقدير كثيرا فيما يتعلق بالدور الذي تلعبه دول الخليج العربية من اجل الأمن والاستقرار في المنطقة.

وتوضح اكثر وتقول: يستطيع أي احد أن يجادل في مدى فعالية الدعم المالي، لكن لا يستطيع أحد أن يزعم أن دول الخليج العربية وخصوصا السعودية والامارات والكويت مقصرة في انفاق الأموال من أجل الأمن والاستقار في المنطقة. حقيقة الأمر ان هذه الدول تدفع الكثير دفاعا عن إقامة نظام سياسي اقليمي يحفظ الدول، ويردع الدول والقوى التي تهدد الأمن والاستقرار، من ايران، الى تنظيم داعش، الى تنظيم الاخوان المسلمين.

ودللت الباحثة على وجهة نظرها بالقول انه في خلال أسبوع واحد، حدث التالي:

اودعت السعودية مبلغ 250 مليون دولار في البنك المركزي اليمني ليرتفع اجمالي ما اودعته الى 3 مليار دولار.

وتعهدت السعودية والامارات والكويت بدفع مبلغ 10 مليار دولار لدعم البرنامج المالي في البحرين.

كما قدمت الدول الثلاث مبلغ 2,5 ملير دولار لدعم الأردن.

وتقول الباحثة انه غير هذا، قدمت دول الخليج العربية الثلاث دعما كبيرا لمصر بعد التحولات التي شهدتها.

ولا يقتصر الأمر على هذا الدعم المالي، فدول الخليج العربية توظف موارد مالية واستثمارات كبيرة في منطقة القرن الإفريقي دعما لاستقرار دول المنطقة.

وتعتبر الباحثة الأمريكية ان هذا الدور الذي تلعبه دول الخليج العربية له تأثير كبير في جهود إقرار الأمن والاستقرار في المنطقة، كما أنه سيعيد تشكيل الأفكار السائدة عن الحكم وطبيعته من اجل حماية الدول. وتعتبر ان هذا الدور سوف يعيد بالتأكيد تشكيل الأوضاع في المنطقة فيما بعد انتهاء الصراعات في دول مثل سوريا واليمن والعراق وليبيا.

والخلاصة التي تنتهي اليها الباحثة والمحللة الأمريكية هي ان الرئيس الأمريكي ترامب بما يقوله يسيء كثيرا جدا تقدير الدور الذي تلعبه دول الخليج العربية باستخدام قوتها الاقتصادية وامكانياتها المالية من اجل اقرار الأمن والاستقرار في المنطقة.

والباحثة تطلق على موقف ترامب على هذا النحو تعبير " النقطة العمياء " في سياسته في الشرق الأوسط. والنقطة العمياء تعبير مقصود به النقطة او المساحة او القضية التي يعجز المرء عن رؤيتها وادراكها رغم أهميتها الحاسمة.

وهي تعتبر انه في نهاية المطاف فان الولايات المتحدة هي التي سوف تدفع ثمن موقف ترامب هذا.

كما نرى، هذه الباحثة الأمريكية تقدم وجهة نظر موضوعية ومنصفة الى حد كبير لدول الخليج العربية ودورها في العمل على تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وهي تنبه الى قضية مهمة، وهي ان الانفاق من اجل الأمن والاستقرار في المنطقة لا يعني دفع الأموال الى أمريكا فقط، بل هناك مجالات وقضايا أخرى مهمة تلعب دول الخليج العربية دورا كبيرا فيها وهي في صلب أمن المنطقة

وما قالته الباحثة هو تنبيه من زاوبة أخرى لدول الخليج العربية، والدول العربية عامة، بأن تركز أكثر على جهود حفظ امن واستقرار المنطقة اعتمادا على قدراتها الذاتية وما يمكنها هي ان تفعله بغض النظر عن الدور الأمريكي في هذا المجال.

شبكة البصرة

الخميس 1 صفر 1440 / 11 تشرين الاول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط