بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

بيان اعلامى حول لقاء باليرمو المزمع عقده خلال الايام القادمة

شبكة البصرة

وجه مساء امس الأخ الدكتور مصطفى الزائدى أمين اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية الليبية كتابا إلى معالى الدكتور غسان سلامه - رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم فى ليبيا - حول لقاء باليرمو المزمع عقده خلال الايام القادمة،

أكد فيه على تثمين الحركة للجهود والمساعى التى تهدف إلى البحث عن حلول جدية للأزمة الليبية، وخاصة دعوة البعثة لمعالجة المشكلة من خلال مؤتمر وطني جامع يضم كل الاطراف الليبية..

وجاء في الخطاب انه بالرغم من معرفتنا بعدم علاقة البعثة بلقاء باليرمو الإ انه من المهم التوجه إلى رئيسها بملاحظات جوهرية حول اللقاء المشار اليه:

اولا: أوضح الكتاب، ان فئة ليست قليلة من الليبيين تتحفظ على دور ايطالى قيادى فى التعامل مع الازمة الليببة إستنادا الى الانحياز الايطالى المعلوم لأحد اطراف التنازع على السلطة، فضلاً على طبيعة الماضى الاستعماري البغيض فى ليبيا.

 

ثانيا: بين الكتاب، انه من خلال الاطلاع على قوائم المدعويين المسربة، تتضح عبثية الإعداد لهذا المؤتمر وعدم جدية التحضير له وقيام مجموعات معينة بإقتراح دعوة اسماء مع الاحترام لها لا تشكل أهمية بين اطراع الصراع والمشكل فى ليبيا،

والاغرب ورود اسماء تحت تسمية ممثلى انصار النظام السابق وهم معروفين للعالم بأنهم من قادة العمل الاساسيين ضده من امثال عبد الرحمن شلقم.

 

ثالثا: اكد الكتاب، على انه من المنطقى أن توجه الدعوة للأطراف وهم من يحددون ممثليهم فى التفاوض حتى تلتزم الاطراف بنتائجه، اما كتابة اسماء لايعرف احد كيف جاءت ويحسبون على اطراف سياسية او جهات او قبائل فهذا فقط يعنى صحة التوجسات الكثيرة من الدور المشبوه الذى تقوم به بعض الدول وبعض الاطراف للعبث بالملف الليبي.

 

رابعا: بين الكتاب، إن انصار النظام الجماهيري يمكن تمثيلهم من خلال الجهات التالية:

1. تنظيمات معروفة تعبر عن قيادات النظام، منها الحركة الوطنية الشعبية الليبية، والجبهة الشعبية لتحرير ليبيا، والتجمع الوطنى الليبي، وجبهة النظال الشعبي.

2. تجمعات قبلية من خلال المجالس الاجتماعية للقبائل المؤيدة للنظام الجماهيري ومتمثله فى مؤتمر القبائل و المدن الليبية.

3. قيادات وشخصيات سياسية وعسكرية مرموقة تحضى بتقدير واحترام أغلب الليبيين

4. قيادات سياسية وأمنية فى المعتقلات.

 

خامسا: أكد الكتاب، على الاستمرار فى المساهمة الإيجابية لإنجاح جهود بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، لعقد مؤتمر وطنى جامع يعقد على أساس مشاركة حقيقية وفعالة للأطراف ويناقش قضايا أساسية يفضى التوافق عليها إلى بناء دولة مستقرة ومسؤولة فى محيطها الاقليمى والدولى.

الحرية للوطن والسيادة للشعب

ناصر سعيد

المتحدث الرسمى بأسم الحركة الوطنية الشعبية الليبية

2018. 11. 05

شبكة البصرة

الاثنين 26 صفر 1440 / 5 تشرين الثاني 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط