بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 02/11/2018

شبكة البصرة

* اقتحام منزل وسرقة مصوغات ذهبية واموال شرقي بغداد

* المثنى تدعو للحد من ظاهرة تصريف المياه الثقيلة الى الانهر

* تفاقم أزمة نفوق الاسماك واتهام الميليشيات بالتورط

* اعتصام بمعمل اسمنت في المثنى بسبب تخفيض الأجور

* يونامي: مقتل وإصابة 174 عراقيًا خلال الشهر الماضي

* بغداد تكتفي بالصمت تجاه بيع آثار عراقية مسروقة بأمريكا

* قتلى بقصف للتحالف الدولي في نينوى

* عبدالمهدي يواجه أول مظاهرات بعد تشكيل الحكومة

* المثنى تحذّر من تهديد أزمة الجفاف للسلم الأهلي بالجنوب

* تحذيرات من عمليات بيع مشبوهة لأملاك حكومية في ديالى

* محافظات جنوبية تمنع دخول الأسماك خوفًا من الفيروسات

* محاولة اغتيال تستهدف محافظ صلاح الدين

* تجدد الحرائق في بساتين بعقوبة

* امريكا تدعو إيران لتسريح ميليشياتها في العراق

* ارتفاع حالات التسمم في البصرة إلى نسب مخيفة

* العراق مقبل على موجة غضب شعبي جديدة

* اقتحام منزل وسرقة مصوغات ذهبية واموال شرقي بغداد

اقتحم مسلحون، الجمعة، منزلا وقاموا بسرقة مصوغات ذهبية ومبالغ مالية منه في مدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد، في ظل غياب دور الحكومة وعجزها عن حماية المواطنين العزل،حيث إنتشرت المظاهر المسلحة والميليشيات المدعومة.

وقال مصدر مطلع بتصريح صحفي، أن مسلحين مجهولين اقدموا على اقتحام منزل وسرقة مصوغات ذهبية ومبالغ مالية لم تقدر قيمتها، في قطاع 69 التابع لمدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد.

وأضاف أن المسلحين لاذوا بالفرار، فيما طوقت الشرطة المنزل وفتحت تحقيقاً بالحادث.

 

* المثنى تدعو للحد من ظاهرة تصريف المياه الثقيلة الى الانهر

دعت مديرية الموارد المائية في المثنى، إلى وضع حد لظاهرة تصريف المياه الثقيلة غير المعالجة الى حوض نهر الفرات في المحافظة، في ظل الفساد والاهمال الحكومي وعجزها عن توفير الخدمات الاساسية للمواطنين.

وقال مسؤول في الموارد المائية في تصريح صحفي، أن مصبات المجاري تعتبر من اهم اسباب تلوث المياه في النهر، مشيراً الى ان قلة الاطلاقات المائية واستمرار هذه المصبات سيؤدي إلى كارثة بيئية.

وأشار إلى وضع حد لهذه الظاهرة بشكل فوري من خلال غلق المصبات أو معالجة المياه الثقيلة قبل تحويلها إلى النهر.

 

* تفاقم أزمة نفوق الاسماك واتهام الميليشيات بالتورط

أعلنت محافظة بابل منع بيع أو تداول الأسماك او إدخالها للمحافظة أو إخراجها لحين انتهاء التحقيقات، فيما اصطلح عليه أصحاب المزارع حرب الأسماك، في تأكيد على أن الحادث ليس عفوياً، وسط اتهامات بتورط الميليشيات بتسميم مياه النهر والتسبب في نفوق ملايين الأسماك في مزارع نهر الفرات.

وقال مسؤول في وزارة الزراعة في لقاء صحفي، أن التحقيقات العلمية من جانبنا تؤكد أن الأسماك أصيبت بشكل جماعي في وقت متزامن بمرض وبائي يُعرف بـتليف الغلاصم، وأنه من النادر أن يصيب هذا الوباء في العراق خاصة هذا الموسم، مشيراً إلى أن الشرطة تميل إلى وجود شبهة جنائية في ذلك.

وذكر مسؤولون في الشرطة بلقاء صحفي آخر، أن بعض مربي الأسماك أدلوا بإفادات بأنهم تعرّضوا لابتزاز من المليشيات تطالبهم بدفع إتاوات لهم، وبعد رفض كثير منهم فوجئوا بهذه الكارثة.

وأفاد حسنين الجاني، وهو أحد مربي الأسماك في مدينة المسيب شمالي بابل بتصريح صحفي، أن أسماكه تعرضت لتسميم متعمد ليلا مثل أصحاب المزارع الأخرى، مقدّراً خسائره بمفرده بأنها أكثر من 140 ألف دولار،والشرطة لن تفصح عن المجرمين، رغم علمها أن من فعل ذلك هو من طالب بالإتاوات تحت شعار نحن نحمي مصالحكم.

وتابع مثنى عامر، صاحب حوض أسماك آخر، أن هذه أول مرة تحدث هكذا حالة، معتبرا أن المستفيد هم تجار الأسماك الإيرانية، وسيضطر العراقيون إلى شرائها في حال غياب الأسماك العراقية. وحذر من ارتفاع الأسعار في الأسواق في حال استمرار الأزمة.

وتغطي محافظة بابل نحو 40% من حاجة السوق العراقية للأسماك، حسب تقديرات غير رسمية.

 

* اعتصام بمعمل اسمنت في المثنى بسبب تخفيض الأجور

اعتصم العشرات من العاملين بقسم التعبئة في معمل اسمنت سامان الاستثماري الواقع جنوب غرب محافظة المثنى،الجمعة، أمام بوابة المعمل احتجاجا على تخفيض اجورهم وعدم التزام إدارة المعمل بتعهداتها بتشغيلهم بشكل يومي.

وأكدت مصادر صحفية مطلعة نقلا عن المشاركين في التظاهرة قولهم، أن المطالب تتمثل بأعادة اجورهم كما كانت سابقا، وأن إدارة المعمل قامت بتخفيض الأجور من 20 الف إلى 15 الف دينار يومياً.

وذكرت أن عددهم يصل الى 95 عاملا، مؤكدين أنهم سيستمرون بالإضراب والاعتصام إلى حين تراجع إدارة المعمل عن قراراتها بتخفيض الأجور وارجاعها كما كانت.

 

* يونامي: مقتل وإصابة 174 عراقيًا خلال الشهر الماضي

أكدت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق يونامي مقُتل ما مجموعه 69 مدنياً عراقياً وجرح 105 آخرين في أعمال مسلحة ونزاعات عنيفة بالعراق في تشرين الأول 2018، وفقاً للإحصائية التي سجلتها البعثة.

وقالت البعثة في بيان صحفي لوسائل إعلام، أن الأرقام تشمل المواطنين العاديين وغيرهم ممن يعتبرون مدنيين وقت الوفاة أو الإصابة، مثل الشرطة في المهام غير القتالية، والدفاع المدني، وموظفي إدارة الإطفاء معتبرة أياها ﺃﻗل ﺃﺭﻗﺎﻡ ضريبية شهرية منذ ﺃﻥ بدأت البعثة نشرتها ﻓﻲ ﻨﻭﻓﻤﺒﺭ 2012.

وأضافت، أن هذه الأرقام هي أدنى مستوى سجلته بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق منذ نوفمبر 2012، مضيفةً أن نينوى ﮐﺎنت أكثر المحافظات تضرراً، ﻊ 65 قتيل من المدنيين 29 قتيل و36 جريحاً، تليها بغداد 29 قتيل و 35 ريحاً واﻷﻧﺑﺎر 05 قتيل و19 ريحاً.

وشهد العراق بعد الإحتلال الأمريكي عام 2003، عمليات عنف وسطو مسلح نتيجة سيطرة المليشيات والمجاميع المسلحة، راح ضحيتها مقتل أعداد كبيرة من المواطنين، في ضل عدم إكتراث من قبل الحكومات المتعاقبة بعد الإحتلال لعدد الأرواح التي تحصد والعجز الواضح من قبل الحكومة بفرض سيطرتها على الأمن.

 

* بغداد تكتفي بالصمت تجاه بيع آثار عراقية مسروقة بأمريكا

أظهرت عملية بيع لجدارية عراقية تعود إلى العصر الآشوري، في مزاد علني بالولايات المتحدة الأمريكية، حجم العجز الذي تعانيه حكومة بغداد في الحفاظ على إرث بلاد الرافدين، في ضل مناشدات المثقفين والناشطين للحكومة دون جدوى.

وبيعت الجدارية التي يبلغ عمرها قرابة 3 آلاف عام لنصف رجل ونصف إله آشوري يحمل دلوا وثمرة في دلالة على الخصوبة، لجامع نفائس مجهول الهوية، رفضت دار المزاد التي أتمت عملية البيع، الكشف عن إسمه، وبلغت قيمة الجدارية خلال المزاد، أكثر من 27 مليون دولار أميركي، فيما بلغت قيمتها بعد إضافة الضرائب قرابة الـ36 مليوناً.

ولم تفلح مناشدات المثقفين والنشطاء العراقيين لحكومة بغداد بالتدخل، وفشلت وزارة الخارجية عن فعل شيء، بذريعة أن الجدارية ملكية خاصة.

ونقلت الجدارية من العراق في القرن التاسع عشر عبر عالم الآثار البريطاني السير أوستن هنري وبيعت عام 1859 إلى المبشر الأميركي هنري بايرون هاسكل.

وتزعم الجمعية اللاهوتية في فرجينيا، التي طلبت عرض اللوحة في المزاد، أنها إشترت الجدارية من وسطاء، قبل تشريع القوانين الدولية التي تحظر تداول الآثار في الأسواق.

وتقول الجمعية إنها مضطرة إلى بيع هذه الجدارية كي تمول عمليات تأمين على قطع أثرية أخرى، جيء بها من العراق أيضا، وسط تضاربت الأنباء بشأن عدد القطع التي تزعم الجمعية الأميركية أنها تجمع الأموال لحمايتها، بين إثنتين وثمان.

ويؤكد خبراء أن حكومة بغداد كان يمكن لها إستغلال ثغرة عدم مسؤولية أي من المتاحف الدولية عن التأمين على هذه الجدارية، وحجبها عن العرض العام طيلة عقود، لإثبات خروجها من البلد الأصلي بطريقة غير قانونية.

حيث قدم دار المزاد وثائق تعود إلى الدولة العثمانية، سمحت لعالم آثار بريطاني بالتنقيب في موقع جنوب الموصل، ونقل كل ما يعثر عليه إلى خارج العراق، لكن إخفاء الجدارية، وتجنب عرضها في متحف معروف، يمكن أن يستخدما مدخلا للتشكيك في قانونية إعتبارها ملكية خاصة.

وزعمت وزارة الخارجية أنها تتابع عملية إستعادة الجدارية، لكن السفارة الأميركية في بغداد قالت أنها لم تتلق أي طلب حكومي رسمي بهذا الصدد، موضحة أن طلب إعادة الجدارية إلى العراق، لن يكون له أثر قانوني، لأنها ملكية خاصة.

وأطلق مثقفون ونشطاء حملة للتبرع من أجل جمع الأموال اللازمة لشراء الجدارية في المزاد وإعادتها إلى العراق، مطالبين رؤساء الجمهورية والحكومة والبرلمان بالمشاركة في الحملة عبر التبرع بجزء من رواتبهم، كما فتحوا الباب أمام كبار الساسة للإسهام في هذا الشأن، لكن حملتهم قوبلت ببرود.

ولم يجب رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي على إستفسارات أرسلت إلى عنوانه البريدي الشخصي، بشأن إجراءات الحكومة لإستعادة الجدارية، فيما أهمل وزير الخارجية محمد الحكيم طلبات مماثلة في الشأن نفسه.

وبإستثناء عدد من المثقفين والنشطاء والصحافيين، لم تجد الحملة أصداء شعبية واسعة، فيما علق بعض الساسة بأن بناء مدارس للأطفال، أهم من إنفاق الأموال على قضايا غير مفيدة.

ويؤكد مراقبون، ان البرود الرسمي في التعاطي مع هذا النوع من الملفات، يسلط الضوء على الذهنية السياسية التي تدير شؤون البلاد، ولا تعبأ سوى بمصالحها الشخصية.

وأستغرب الباحث العراقي المتخصص في شؤون التراث، عامر عبدالرزاق بيع الجدارية الرافدينية في مزاد بنيويورك، يبعد موقعه بضعة أمتار عن مبنى الأمم المتحدة، وكأنها قطعة قماش، من دون أن يصدر أي رد فعل دولي في هذا الشأن، منتقداً سماح الولايات المتحدة بـإهانة شعب وإنسانية وتاريخ العراق من خلال عرض تحفة أثرية نادرة جرى الإستيلاء عليها منتصف القرن الماضي لتجد طريقها إلى مزاد علني في ولاية نيويورك.

وبين عبدالرزاق أن القطعة الأثرية كانت قد سرقت في منتصف القرن الماضي، عندما كان العراق تحت سيطرة العثمانيين، وأهديت بفرمان، من قبل السلطان العثماني آنذاك، إلى أحد الرجال الأثرياء، وأخذت طريقها حتى وصلت إلى الولايات المتحدة.

وذكر، أن هذه الجدارية تبقى قطعة عراقية رافدينية، تمثل جزءاً من تراب هذا الوطن، وتراثه وحضارته ومكوناته، ولا نسمح بهذه الإهانة، فهي ليست مجرد عملية بيع بل إهانة للإنسانية والآثار بصورة عامة.

من جانبه إعتبر الناقد التشكيلي فاروق يوسف أن عملية البيع لا غبار عليها قانونياً، وأنه لو كانت هناك أي شائبة قانونية لما أقدم المزاد على عرض الجدارية حفاظاً منه على سمعته.

وأضاف، أنه على مستوى معنوي فقد بيعت الكثير من الآثار الإغريقية والرومانية ولم تكن في ذلك إهانة لليونان أو إيطاليا، كما أن المبلغ الذي بيعت به تلك القطعة الأثرية يعتبر زهيداً، وكان في إمكان أي جهة عراقية رسمية أو شبه رسمية أن تقوم بشرائها بيسر ومن غير القيام بحملة لجمع الأموال، وأن تلك الخطوة المتحضرة في مكان، والنظام السياسي القائم في العراق في مكان آخر.

وشدد، على أنه من البلاهة أن تتم مناشدة أفراد عصابة من قطاع الطرق بالحفاظ على سلامة المدن التي يقومون بغزوها، وأن المثقفين العراقيين عبروا مرة أخرى عن جهلهم بما جرى لبلادهم حين ظنوا أن الرئاسات الثلاث ستلتفت إلى ندائهم وتسارع إلى منع ذهاب تلك القطعة الأثرية إلى جهة أخرى غير العراق.

وتعرض العراق إلى أكبر عملية نهب لآثاره في التاريخ عبر السنوات الماضية، ولولا الرقابة الحازمة التي تقوم بها الجهات المعنية الدولية لظهرت الكثير من الآثار العراقية التي تمت سرقتها من قبل جماعات طائفية وإرهابية في الأسواق العالمية، فالحكومات العراقية المتوالية منذ 2003 لم تظهر أي إكتراث يُذكر بمصير العراق والعراقيين، منشغلة عن ذلك بإدارة مصالح الأحزاب التي تعاملت مع العراق باعتباره غنيمة حرب.

 

* قتلى بقصف للتحالف الدولي في نينوى

قتل 19 شخصاً، أمس الخميس، إثر ضربة جوية للتحالف الدولي في منطقة قره بوتك قرب مخمور بمحافظة نينوى.

وقالت قيادة الشرطة الإتحادية في بيان لها لوسائل إعلام، أن قوة من قيادة الفرقة الثالثة المتمثلة باللواء الحادي عشر واللواء الثاني عشر قامت بتفتيش منطقة (قره بوتك) قرب مخمور في محافظة نينوى بالإشتراك مع قوات التحالف الدولي بعد ورود معلومات عن تواجد مسلحين.

وأضافت، أنه بعد إكمال الضربة الجوية وتفتيش المنطقة تبين قتل (19) شخصاً من المسلحين من قبل قطعات الفرقة الثالثة وإسناد قوات التحالف والعثور على بنادق عدد 7 ومواد غذائية.

على الرغم من إعلان رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي إستعادة السيطرة على محافظة نينوى من قبظة التنظيم وإستتباب الأمن فيها، إلا أن الوضع الأمني يؤكد عكس ذلك، حيث تشهد المحافظة خروقات أمنية كبيرة من عمليات تفجير وقتل تستهدف القوات الحكومية والمواطنين، الأمر الذي يؤكد عجز الحكومه من فرض سيطرتها على الأمن في المحافظة.

 

* عبدالمهدي يواجه أول مظاهرات بعد تشكيل الحكومة

تظاهر عشرات الأشخاص من المواطنين، أمس الخميس، في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، إحتجاجاً على سوء الخدمات وسط مطالبات بتقديم الرعاية لأهالي البصرة وباقي المحافظات.

وأكد مصدر محلي بتصريح صحفي لوسائل إعلام أن عشرات المواطنين تظاهروا في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، إحتجاجاً على سوء الخدمات، رافعين شعارات مختلفة منها التنديد بالتدخلات الخارجية والتأكيد على ضرورة إنهاء المحاصصة الحزبية في الحكومة الجديدة.

وتعد هذه التظاهرة هي الأولى من نوعها في بغداد منذ أن تسلم عادل عبد المهدي رئاسة الحكومة.

وشهدت البصرة خلال الأشهر الماضية تظاهرات كبيرة، ضد الفاسدين، بسبب البطالة وسوء الخدمات وإرتفاع نسبة الملوحة والتلوث في المياه التي أدت إلى تسمم الألاف من المواطنين وإصابتهم بالأمراض، حيث قوبلت التظاهرات بالقمع والرصاص الحي من قبل الحكومة، سقط على إثرها المئات بين قتيل وجريح بالإضافة إلى مئات المعتقلين في السجون.

 

* المثنى تحذّر من تهديد أزمة الجفاف للسلم الأهلي بالجنوب

تعاني المحافظات الجنوبية في العراق من أزمة مياه خانقة، بسبب قيام إيران وتركيا بناء السدود على نهري دجلة والفرات، في ضل معاناة الأهالي من أزمة الجفاف التي تنذر بكارثة بيئية وإنسانية، والتقصير المتعمد من قبل الحكومة من إيجاد الحلول المناسبة لحل تلك الأزمة، وإهمالها لمطالبات المواطنين.

وحذرت الحكومة المحلية في محافظة المثنى، اليوم الخميس، من تهديد شحة المياه للسلم الأهلي في المحافظات الجنوبية فضلاً عن تأثيرها على الجانب الإقتصادي والإنساني.

وقال محافظ المثنى فالح الزيادي بتصريح صحفي، أنه يجب عقد جلسة لمجلس النواب تخصص لقضية شحة المياه في المحافظات الجنوبية والتي يجب أن تكون على رأس أولويات الحكومة الجديدة.

وأضاف، أن حل هذه المسألة يكمن في عقد إتفاقيات ملزمة مع دول الجوار ووضع برنامج عادل لتوزيع المياه بين المحافظات.

 

* تحذيرات من عمليات بيع مشبوهة لأملاك حكومية في ديالى

دعت عضو مجلس النواب عن محافظة ديالى، ناهدة الدايني اليوم الخميس، إلى إيقاف عمليات بيع أملاك وأراض الدولة في المحافظة، في ضل وجود شبهات فساد مالي وإداري وهدر كبير للمال العام.

وقالت الدايني في تصريح صحفي، أن العديد من عمليات بيع أملاك وأراض الدولة في ديالى تحوم حولها شبهات فساد مالي وإداري في ضل بيعها بأثمان بخسة لا تتلائم مع أسعارها الحقيقية، ما يعني هدر كبير للمال العام.

وأضافت، أنه يجب إيقاف عمليات بيع أملاك وأراض الدولة في ديالى وتشكيل فريق مختص من الجهات الرقابية الحكومية للإشراف على أي عملية بيع تجري لتفادي هدر المال العام وإجراء تدقيق شامل في كل عمليات البيع السابقة.

ويؤكد مراقبون أن بيع الأملاك والأراضي بعد دخول المحتل عام 2003 وفي ضل الحكومات المتعاقبة تدور عليها شبهات الفساد، وأن اللجان الخاصة بالتقدير والتثمين التابعة للأحزاب السياسية متهمة بتمشية عدد من قطع الأراضي السكنية وبيعها بأسعار رخيصة جداً دون أسعارها الحقيقية، بالإضافة الى تلقيهم رشاوى وعمولات لقاء بيعهم لتلك العقارات لتحقيق المنفعة الخاصة، الأمر الذي يؤكد هدر المال العام من قبل الحكومات الفاسدة.

 

* محافظات جنوبية تمنع دخول الأسماك خوفًا من الفيروسات

تراجعت الثروة السمكية بالعراق في الأونة الأخيرة بشكل كبير ونفقت أعداد هائلة من الأسماك، نتيجة التلوث الحاصل في المياه والعجز من قبل الحكومة تجاه أزمة التلوث ونفوق الأسماك، الأمر الذي أدى إلى قيام عدد من المحافظات الجنوبية منع دخول الأسماك إلى محافظاتهم خوفاً من الأمراض التي قد تسببها تلك الأسماك مع غياب الرقابة الصحية.

وأصدرت محافظة المثنى، اليوم الخميس، توجيهات تقضي منع إدخال الأسماك المجمدة والميتة إلى المحافظة إعتباراً من اليوم وحتى إشعار آخر، وذلك على خلفية نفوق مئات الأسماك في محافظة بابل.

وذكر محافظ المثنى فالح الزيادي في بيان له، أن نقاط التفتيش في المثنى ستمنع منعاً باتاً دخول كافة أنواع الأسماك المجمدة والميتة حتى إشعار آخر.

من جانبه أكد مدير المستشفى البيطري في محافظة ذي قار عماد ذياب اليوم الخميس، صدور تعليمات من قبل الحكومة المحلية في المحافظة بمنع دخول جميع أنواع الأسماك من المحافظات المجاورة الطازجة او المستوردة في إطار الإجراءات الإحترازية لمنع وصول مرض تعفن الغلاصم للمحافظة.

وقال ذياب بتصريح صحفي، أن الدوائر البيطرية شرعت بحملات تكثيف عمليات الرصد والتحري لمراقبة هذا المرض، مشيراً الى أن الحكومة المحلية أصدرت قراراً هذا اليوم بمنع دخول جميع أنواع الأسماك الحية أو المجمدة أو الأصبعيات لمنع تداولها داخل الأسوق المحلية.

ودعا جميع المواطنين الى التعاون في هذا الجانب من خلال إخبار الدوائر المعنية في حال رصد أي حالة من هذا المرض والذي تخلوا منه المحافظة لحد الان.

وكان المتخصص بالتلوث البيئي في جامعة البصرة شكري الحسن قد حذر المواطنين من إستهلاك الأسماك القادمة من محافظة بابل خلال هذه الفترة على أقل تقدير وذلك على خلفية نفوق عدد كبير منها بسبب التسمم.

 

* محاولة اغتيال تستهدف محافظ صلاح الدين

أعلن مصدر أمني اليوم الخميس، تعرض محافظ صلاح الدين لمحاولة إغتيال، بتفجير عبوة ناسفة، إستهدفت موكبه في ناحية الصينية بقضاء بيجى شمال بغداد، ما أسفر عن إصابة إثنين من حراس الأمن المرافقين له.

وقال المصدر بتصريح صحفي أن محافظ صلاح الدين عمار جبر تعرض إلى محاولة إغتيال، بعد إنفجار عبوة ناسفة إستهدفت موكبه خلال تجواله في ناحية الصينية بمحافظة صلاح الدين.

وأضاف، أن الإنفجار أسفر عن إصابة إثنين من حراس الأمن المكلفين بحماية المحافظ، وتدمير عجلتهم.

على الرغم من إعلان رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي إستعادة السيطرة على محافظة صلاح الدين من قبظة التنظيم وإستتباب الأمن فيها، إلا أن واقع المحافظة الأمني يؤكد عكس ذلك، حيث تشهد المحافظة خروقات أمنية كبيرة من عمليات تفجير وقتل تستهدف القوات الأمنية والمواطنين، الأمر الذي يؤكد عجز القوات الحكومية من فرض سيطرتها على الأمن في المحافظة.

 

* تجدد الحرائق في بساتين بعقوبة

إرتفعت نسبة الحرائق المفتعلة في محافظة ديالى، بسبب قيام المليشيات الموالية لإيران بعمليات حرق العديد من البساتين، نتيجة موقع المحافظة المهم والمطل على الحدود الإيرانية وقيام تلك المليشيات تنفيذ مخططات طهران في المحافظة، وسط إهمال وصمت متعمد من قبل الحكومة.

وأكد مصدر أمني اليوم الخميس، أن فرق الدفاع المدني، أخمدت حريقاً إندلع في بستانين زراعية بقضاء بعقوبة مركز محافظة ديالى.

وقال المصدر، أن حريق كبير إندلع صباح اليوم، في بستانيين زراعيين بمنطقة جبينات بقضاء بعقوبة.

وأضاف، أن فرق الدفاع المدني توجهت إلى مكان الحادث لإخماد الحريق، مضيفاً أن الحريق لم يسفر عن خسائر بشرية.

 

* امريكا تدعو إيران لتسريح ميليشياتها في العراق

اشترطت الولايات المتحدة الامريكية على ايران تسريح جميع الميليشيات التابعة لها في العراق ونزع اسلحتهم مقابل معاملتها كـدولة عادية، قبل تنفيذ حزمة جديدة من العقوبات الصارمة التي تنتظر طهران من المجتمع الدولي، وتغلغلت ايران في العراق بعد دخول الاحتلال الامريكي بغداد في العام 2003، وأصبحت طهران تتدخل بجميع مفاصل الدولة.

وذكرت الخارجية الامريكي في بيان لها قبل أيام من دخول العقوبات حيز التنفيذ، هذه هي الشروط الستة، المترتبة على النظام الإيراني من أجل أن تعامله (واشنطن) كدولة عادية.

وكان أحد هذه الشروط، أنه على النظام الإيراني احترام سيادة العراق، وتسريح الميليشيات الشيعية بتركها السلاح، وإعادة اندماجهم من جديد.

وباتت سطوة ونفوذ الميليشيات تتوسع ليست فقط ميدانيًا وإنما سياسيًا وماليًا بشكل مثير للقلق، وبالنسبة إلى إيران لا تزال هناك قائمة طويلة من المهام التي تستدعي تقوية ودعم الميليشيات التي تعتبر بنظر الكثير من المراقبين الباسيج الجديد لطهران خارج الحدود.

 

* ارتفاع حالات التسمم في البصرة إلى نسب مخيفة

أفاد مصدر في دائرة صحة البصرة، بارتفاع عدد الإصابات نتيجة تلوث المياه في المحافظة الى أكثر من 119 الف و 500 إصابة، بالإسهال والتقيؤ والمغص المعوي.

وقال المصدر في تصريح صحفي، أن مستشفيات المحافظة مستمرة باستقبال حالات المغص المعوي والإسهال والتقيؤ خاصة من مناطق شط العرب ومناطق شمال البصرة.

وأضاف أن عدد الإصابات وصل الى أكثر من 119 الف و500 إصابة نتيجة تلوث المياه، وأن الأنباء التي تحدثت عن توقف عمليات التسمم بسبب تحسن المياه لا صحة لها.

وتابع أن طواريء مستشفيات البصرة تستقبل يومياًمايقارب 150 الى 250 حالة تسمم.

وتعاني البصرة من إرتفاع نسبة الملوحة وتلوث المياه خلال السنوات الاخيرة، ما تسبب بتسجيل حالات تسمم كبيرة من أهالي المحافظة، وجعل المياه الصالحة للشرب أحد مطالب المتظاهرين، وسط عجز الحكومات المتعاقبة عن معالجة الامر ووضع حد له.

 

* العراق مقبل على موجة غضب شعبي جديدة

تجددت التظاهرات،اليوم الخميس، في محافظة البصرة، لمطالبة حكومة عبد المهدي بتوفير الخدمات والافراج عن المعتقلين، بعد أن قرر ناشطو المحافظة تجديد التظاهرات والعودة للاحتجاج ضد الحكومة، وتعتبر هذه التظاهرة الأولى التي تواجه الحكومة الجديدة.

وقال مصدر مطلع في المحافظة بتصريح صحفي، أن ابناء محافظة البصرة جددوا تظاهراتهم، تحت مجسر التربية في المحافظة ومقابل شركة نفط الجنوب.

وأوضح أن المتظاهرين يطالبون حكومة عبد المهدي بتوفير الخدمات في المحافظة والشروع بتنفيذ مشاريع البنى التحتية، بالاضافة الى الافراج عن معتقلي التظاهرات السابقة.

وتابع هناك انتشارا امنيا في ساحة عبد الكريم وسط المحافظة تزامنا مع وجود تحشيد اعلامي للانطلاق بتظاهرات كبيرة.

ودعا ناشطو محافظة البصرة في وقت سابق من مساء أمس على مواقع التواصل الاجتماعي لتجديد التظاهرات، قائلين أننا نعود للتظاهر من أجل أن لا تضيع حقوقنا ومن أجل أن لا نترك الحكومة الجديدة تعمل دون الاهتمام بنا وبمطالبنا التي خرجنا من أجلها طيلة الأشهر الماضية.

وأفاد الناشطون اتفقنا في التنسيقيات على أن تبقى التظاهرات سلمية وأن نسلم كل من يثير الفوضى للقوات الأمنية، لكننا في ذات الوقت نريد من هذه القوات عدم الاعتداء علينا.

وشهدت البصرة خلال الأشهر الماضية تظاهرات كبيرة سقط على إثرها المئات بين قتيل وجريح بالإضافة إلى مئات المعتقلين الذين مازال بعضهم في السجن، كما أحرقت القنصلية الإيرانية هناك وعدد من مؤسسات الدولة العراقية.

يقين نت

شبكة البصرة

الجمعة 23 صفر 1440 / 2 تشرين الثاني 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط