بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

بيان حزب البعث العربي الاشتراكي القومي - قطر اليمن

في الذكرى الثانية عشرة لاستشهاد القائد الأمين العام المجاهد صدام حسين المجيد

شبكة البصرة

يا أبناء شعبنا اليمني الصابر

يا أبناء امتنا العربية المجيدة

في مثل هذه اﻻيام من كل عام يحيي شرفاء الأمة ومعهم كل احرارها ومناضليها. ذكرى استشهاد القائد المجيد صدام حسين رحمه الله وطيب ثراه وهاهي الذكرى الثانية عشرة تحل علينا و معها روح الشهيد المجيد المحلقة في سماء العراق واﻻمتين العربية والاسلامية بل وفي سماء الإنسانية جمعاء مذكرة إيانا باروع ماسطرته وخطته كتب التاريخ العربي والاسلامي والانساني من الحقائق الناصعة لمعاني التضحيات والبطولات والرجولة والثبات على الحق والمبادئ التي آمن بها وحملها وضحى من اجلها زعيم وقائد قل مثيله في تاريخ الإنسانية وﻻ يضاهيه الا اولئك الكبار من قادة الأمة العربية والإسلامية على امتداد تاريخهما المشرق الحافل بالتضحيات والبطولات وكيف ﻻ وقد رسم القائد المجيد رحمه الله أعظم لوحة في العصر الحديث واختصر فيها خلاصة مسيرته القيادية و النضالية والجهاديه والبطوليه وخلاصة فكره ومعتقده واقواله وافعاله وخلاصة انجازاته العظيمة في بناء العراق وامته العربيه.

ذكرى استشهاده رحمه الله لوحة وطنية وعربية وانسانيه مهرها القائد الشهيد بدمائه الزكية الطاهرة الغالية والتي بذلها رخيصة من اجل العراق واﻻمتين العربية واﻻسلاميه فكان استشهاده دفاعا عنها بعد ان كان قد نذر روحه ودمائه منذ بدء مسيرته النضالية في صفوف البعث العظيم فيالها من تضحيات عظيمة ﻻيقدر عليها اﻻ اولو العزم من عظماء القادة وأولئك الرجال الذين صدقوا ماعاهدوا الله عليه.

 

يا أبناء شعبنا

تمر علينا هذه الذكرى العظيمة فتعيد الينا عبق التاريخ المجيد القريب لحياة القائد الشهيد والتي كانت وستبقى تمدنا بالعزيمة واﻻرادة والتصميم على مواصلة مسيرته والتمسك بمبادئه وفكره والاقتداء به وتجعلنا أكثر صبرا وتحملا ومثابرة على استكمال مشروع النهج الثوري المقاوم الذي بدأه الشهيد مناضلا وتوجه بثورة 17 - 30 تموز المباركة التى دفعت العراق الى مصاف الدول المتقدمة. الأمر الذي أزعج الغرب والصهاينة ودفعوا بحلفائهم ليشنوا حربا عليه ويشغله عن بناء الأرض والانسان , ولم يستسلم العراق فكانت إحدى يديه تبني والأخرى تدافع في القادسية الثانية وتصدى ﻻفشال أكبر مؤامرة عليه وعلى اﻻمة العربية في العصر الحديث المؤامرة التي سعى إليها اعداء اﻻمة. بقيامهم بعدوان ثلاثيني عليه ثم بالحصار الجائر وانتهاء بالاحتلال واغتيال القائد رحمه الله، فاتيحت للاعداء من الصهاينة و الامريكان والفرس الفرصه لتدمير العراق واﻻمة ومايحدث اليوم امام مراى ومسمع العالم ماهو الا التنفيذ الفعلي لفصول تلك المؤامره الخبيثه التي اعد لها أعداء اﻻمة الكيان الصهيوني وايران الصفوية عندما جندوا لها المقبور خميني ونظامه الطائفي البغيض ليشن حربا ضروسا على العراق استمرت لثمان سنوات تجرع فيها كؤوس الذل والمهانة على ايدي الابطال رجال القادسية الثانية المجيدة.

 

يا أبناء الوطن العربي الكبير

لقد كانت المؤامرة كبيرة على العراق ونظامه الوطني العروبي وفصولها عديدة بعد حصاره وتجويعه ومن ثم كان العدوان والاحتلال وحل الجيش واغتيال القائد المجاهد صدام حسين ورفاقه وتدمير العراق أرضا وانسانا، بحجة أوهام اختلقتها دوائر استخباراتهم. والوطن العربي لم يسلم بعده، وهاهم أعداء الأمة اليوم يستعدون مع عملائهم من الحكام لتنفيذ مايسمونه بصفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية وما كان ذلك ليتم في وجود القائد صدام حسين رحمه الله.

 

أيها اﻻحرار والشرفاء من أبناء الأمة

ان ما تمر به اليوم أمتنا من الكوارث التي يصنعها وينفذها اﻻعداء في أقطار عربية عديدة ليؤكد على حقيقة أهمية المشروع العظيم الذي بدأه القائد الشهيد في العراق وباشر بالامتداد الى كل أقطار اﻻمة. مشروعا حضاريا نهضويا علميا لم يكن ليخفى على العدو او الصديق وهو بذات الوقت مشروعا مزيجا من الكفاح والمقاومة والدفاع عن حقوق اﻻمة المشروعة في البقاء والعيش بكرامة واﻻمن واﻻستقلال. فلتكن هذه الذكرى هي عنوانا لوفائنا للشهيد المجيد وتخليدا لتضحياته وتذكيرا ﻻبناء وشباب الأمة برمز من رموزها العظام كان وﻻ يزال يمثل فكرا وثقافة ونضالا وجهادا وبندقية وتضحيات.

 

يا أحرار أمتنا العربية

ان احياء ذكرى اغتيال الشهيد الثانية عشرة هي رسائل متعددة يوجهها أبناء البعث وشرفاء اﻻمة العربية لأعداء العراق واﻻمة من صفويين و صهاينة وامريكان و لمن تآمروا وﻻيزالون يتآمرون على اﻻمة وعلى فلسطين خاصه بان اﻻمة ﻻتموت وأنها تولد من جديد مع كل شهيد يرتقي فشهدائها يصنعون الكرامة بدمائهم ويصنعون بتضحياتهم شموسا ﻻتغيب وان غدا لناظره لقريب.

الرحمة والمغفرة لاكرم شهداء العصر القائد الشهيد المجيد صدام حسين في ذكرى اغتياله الثانية عشرة. الرحمة والمغفرة لرفاقه الشهداء وﻻبنائه ولكل شهداء اﻻمتين العربية والاسلامية.

عاشت اﻻمة العربية المجيدة وعاشت فلسطين حرة عربية من البحر إلى النهر وعاصمتها القدس الشريف.

وعاشت المقاومة العراقية الباسلة بقيادة المجاهد الأمين العام الرفيق عزة ابراهيم.

 

قيادة قطر اليمن المؤقتة لحزب البعث العربي اﻻشتراكي القومي

30 كانون أول/ديسمبر 2018م

شبكة البصرة

السبت 21 ربيع الثاني 1440 / 29 كانون الاول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط