بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

حزب البعث العربي الاشتراكي في الجزائر

بيان الشعب السوداني يستحق الحرية والديمقراطية.. لا صوت يعلو فوق صوت الشعب

شبكة البصرة

يعيش السودان منذ أيام حالة من الغضب، حيث ثار في وجه النظام القمعي سلميا ليطالب بحقوقه المشروعة في الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، تلك الحقوق التي صادرها نظام الحكم منذ ثلاثة عقود بعد الإطاحة بالنظام المنتخب رغم عيوبه، فصادر الحريات، وهمش الأحزاب والشخصيات الوطنية الأصيلة والثورية، وتحكم في أموال الشعب ومقدراته، فازدادت عناصر النظام ثراء، وازداد الشعب السوداني فقرا، وفرط في جنوب البلاد، ولعب على كل الحبال السياسية إقليميا ودوليا.

إن ثورة الشعب السوداني اليوم جاءت في وقت أصبح فيه النظام عاجزا ومشلولا أمام كل التحديات التي يعانيها السودان كدولة وكشعب، في الوقت الذي يزخر فيه السودان بالكثير من الموارد الطبيعية كالزراعة والمياه وغيرهما كثير.

إن استخدام القمع ضد المنتفضين، والقوى الوطنية الساندة للانتفاضة من كبار الشخصيات كالأستاذ علي السنهوري، والأستاذ وجدي وغيرهما من الشخصيات الوطنية النظيفة والكفوءة في المعارضة، كما تسببت آلة القمع التي يستخدمها النظام في سقوط العديد من الشهداء والجرحى والاعتقالات العشوائية. إن سلوك هذا النظام دليل على فشله وعلى تصميمه على البقاء رغم إرادة الشعب السوداني الذي أصبح يطالب برحيله.

نحن في حزب البعث العربي الاشتراكي في الجزائر نحيي انتفاضة الشعب السوداني العزيز ونقف معه، ونطالب النظام للإصغاء لصوت الشعب، والوقف الفوري لاستخدام القوة، وإطلاق سراح المعتقلين، كما يهيب البعث في الجزائر بالقوى الوطنية والديمقراطية بالوقوف إلى جانب ثورة الشعب السوداني المظلوم إحقاقا للحق، ودرأ للظلم حتى نحمي السودان العربي من أي انزلاق قد يهدده كدولة وشعب.

 

قيادة القطرالجزائر في 25/12/2018

شبكة البصرة

الثلاثاء 17 ربيع الثاني 1440 / 25 كانون الاول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط