بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

حزب البعث العربي الاشتراكي

قيادة قطر العراق

مكتب تنظيمات الرافدين

برقية تهنئة الى الرفيق القائد المجاهد عزة إبراهيم أمين عام حزب البعث

شبكة البصرة

الرفيق القائد المجاهد عزة إبراهيم أمين عام حزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الأعلى للجهاد والتحرير حفظكم الله بحفظه العزيز المتين

 

سيدي القائد المعتز بالله

في الوقت الذي نشارك أبناء شعبنا بمختلف طيفهم العريق والمسيحيين منهم بشكل خاص احتفالاتهم بأعياد ميلاد السيد المسيح عليه السلام ورأس السنة الميلادية الجديدة يشرفني ويسعدني ورفاقي المناضلين في تنظيمات الرافدين أن نتقدم لسيادتكم ولشعبنا العراقي العظيم ولرفاق العقيدة والكفاح والمقاومة الباسلة ممن أراد لهم الله العزة بالثبات ووعدهم بنصر نراه قريب بأذن الله بأسمى تحيات الاعتزاز والمحبة والتقدير وبأعمق معاني الولاء والاقتداء مقرونة بأصدق الدعاء بأن يحفظكم الله وينصركم ويسدد رميكم إنه نعم المولى ونعم المجيب.

 

الرفيق القائد المنتصر بالله

لقد كان حزبنا العظيم حزب البعث العربي الاشتراكي منذ إطلالته على الامة ثائرا مبدئيا عقائديا رساليا ومرورا بحقبة سلطة ثورته المجيدة في العراق طليعياً ومتفرداً في احتواء أبناء الامة عابر العقبات التعددية الدينية والاثنية والعرقية ومقرا بحقوق الجميع بشراكة الارض والمقدرات والهوية الوطنية والقومية فصار بذلك حزم إشعاع تذهب ظلام وعوامل الفرقة وفتن التشرذم ولم يتمكن لا حزب ولا حركة عربية الولادة ولا مغذاة من خارج رحم الامة أن تدرك ولو جزءا يسيرا من هذه الريادية والطليعية في تقديم وإظهار وتغذية الركن الاعظم في وحدة الامة عبر تكريس وتعميق وحدة الشعب العربي ضمن إطار الهوية القومية الانسانية الجامعة. وهذا الوصف للموقف الفكري والتطبيقي كان من بين أول عوامل الاستعداء والعداء الداخلي والخارجي للبعث وقياداته التاريخية ولسلطته الوطنية التي أنجزت تحرير العراق وبناءه والانتقال به باقتدار فذ وفريد الى مصاف العالم المتقدم و وضعته على مثابات استقبال العلم والتكنولوجيا باقتدار مشهود فجر رعب الامبريالية والصهيونية وعقد بينها وبين الخمينية الفارسية المجوسية حبال اللقاء والشراكة الاستراتيجية بالعدوان والغزو والاحتلال والتدمير الاجرامي.

 

سيدي القائد

إن إيماننا بان العروبة جسد قدر له الله أن يجعل الايمان برسالات السماء روحه ونسغ حضارته وثقافته وتراثه الممتدة في أعماق التاريخ وتوجنا، نحن حزب الرسالة الخالدة، هذا الايمان باستقبال شجاع وبطولي لروح الاسلام ورسالته الخاتمة المباركة لقول الله النازل من علياء عرشه المتعالي القادر المقتدر, هذا الايمان سيدي يجسد إنسانية قوميتنا وحيوية نظريتنا القومية ومبادئنا المقدسة في الوحدة والحرية والاشتراكية ولن نغادر أو نتخلى عن هذا النهج الرسالي حتى يأذن الله بأحد نصرين، نصر على أعداء الله والانسانية أو نصر بنيل الشهادة.

نتضرع الى الباري جلت قدرته أن يديمك رمزا وخيمة وقائدا مقداما شجاعا مؤمنا مبصرا مصوبا وأن يجعل من هذا العام منصة ارتقاء بجهاد المجاهدين ومقاومة المقاومين ويقرب ساعة الحسم والخلاص وما ذلك على الله بعزيز. سلمكم الله سيدي وعافاكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

الرفيق ابو فاضل

عضو قيادة قطر العراق مسؤول تنظيمات الرافدين

26/12/2019

شبكة البصرة

الاثنين 23 ربيع الثاني 1440 / 31 كانون الاول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط