بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

عمليات إعدام، اعتقالات، تعذيب، جرائم قتل تعسفي في سجون حكومة ولاية الفقية

شبكة البصرة

السيدة مريم رجوي: يجب طرد دكتاتورية الملالي التي تملك أعلى معدل إعدام في العالم نسبة بعدد السكان من المجتمع الدولي وكما يجب محاكمة مسؤولي هذا النظام وإحالة قضية انتهاك حقوق الإنسان من قبل الفاشية الدينية الحاكمة في إيران لمجلس الأمن الدولي.

نشر موقع إيران الحرة تقريرًا حول عقوبة الإعدام والاعتقال والتعذيب والقتل التعسفي في شهر ديسمبر 2018 في إيران فيما يلي ملخص للقمع وانتهاكات حقوق الإنسان في هذا التقرير:

أ. الإعدام

عدد الإعدامات ديسمبر 2018،

تم تنفيذ 25 حكماً بالإعدام في مختلف المدن. وبلغت 21 حالة إعدام للرجال وإعدام امرأة واحدة.

تم تنفيذ جميع عمليات الإعدام في السجون.

أعمار المعدومين:

وفقاً للتقارير التي تم جمعها، تم الإعلان عن الفئة العمرية للسجناء المعدومين ما بين 20 و 60 عامًا.

أسباب الإعدام:

وقد أعلن النظام عن سبب إعدام السجناء القتل والاغتصاب والسرقة والمخدرات ومفسد الأرض.

مكان تنفيذ الإعدام:

تنفذ أحكام الإعدام في السجون المركزية في رشت، كرج وبندر عباس وجرجان وكرمان وسجن قزوين المركزي وأورمية ووكيل أباد مشهد والسجن المركزي في أصفهان.

ولا يُعرف مكان إعدام سجينة مع تاريخ وكذلك مكان الإعدام حميد رضا باقري درمني، الذي أُعدم تهمة الفساد الاقتصادي. نفذت معظم عمليات الإعدام في سجن كرمان.

 

ب. اعتقالات

وفقا لوكالات الأنباء، تم اعتقال 1625 شخصا وبتهم مختلفة في شهر ديسمبر فقط ووفقاً للإحصاءات، فإن حالات الاعتقال في ديسمبر/كانون الأول هي كما يلي:

الاعتقالات التعسفية:

تم إلقاء القبض على 1358 شخصًا بتهمة السرقة، بيع المخدرات، إنتاج الموسيقى وأداءها في حفلة مختلطة؛ أخذ الرهائن لعودة شخص من خارج إيران؛ القبض على عتالين من قبل رجال الأمن وعناصر المخابرات وحراس الأمن.

الاعتقالات الدينية:

تم إعتقال 13 من معتنقي المسيحية الجدد من قبل قوات الأمن.

الاعتقالات السياسية:

ألقي القبض على 176 شخصاً على يد عناصر الأمن وضباط الاستخبارات وضباط الحرس الثوري الإيراني والشرطة بتهمة المشاركة في تجمعات ثقافية ؛ والمشاركة في احتجاجات العمال ؛ والتعاون مع الأحزاب الكردية ؛ تحت ذريعة هجوم مسلح.

اعتقالات اجتماعية:

ألقت الشرطة وعناصر الأمن القبض على 78 شخصًا بتهمة الاختلاس والفساد.

 

ج. التعذيب

أفادت التقارير عن حالات تعذيب جسدي و نفسي في شهر ديسمبر.

التعذيب الجسدي:

تم توثيق 16 حالة تعذيب جسدي. علي رضا محمدي، وهو سجين في سجن زاهدان المركزي، تعرض للضرب مما تسبب له في جروح من قبل نائب رئيس السجن وقد تم تقييده على قضبان السجن.

تعرض عمران ميركزهي للضرب في سجن سراوان. من قبل حماية السجون

تعرض نصر الله لشني، وهو سجين سياسي في سجن إيفين، للإهانة والضرب في قاعة اللقاء.

تم اعتقال شيركو علي محمدي وأسعد محمودي ؛ ورسول كيوان نزاد وبابيره برزه في بيرانشهر وتعرضوا للتعذيب الشديد بناء على اتهامات سياسية من قبل استخبارات الحرس الثوري الإيراني.

تعرض السجناء إسماعيل سِنجولي ومحمد كيخواه في سجن زاهدان للضرب المبرح بعد نقلهم إلى الحجز الإنفرادي تم ضرب كل من رضا بامرمي وعارف خواركوهي ومهرالله ريجي في سجن زاهدان المركزي وتم نقلهم الى الحبس الانفرادي.

تعرض السجين السياسي ارژنغ داودي للتعذيب في سجن زاهدان وجرى تعذيبه من خلال رميه من مكان مرتفع.

تعرض إلياس نوتي زهي وعبد الرحمن فولادي للضرب مرتين في اليوم.

التعذيب النفسي:

في ديسمبر/كانون الأول، كانت هناك 8 حالات تعذيب نفسي بما يلي:

حسن ممتاز سروستاني، وهو سجين بهائي في سجن عادل أباد، شيراز، يعاني من مشكلة قلبية حادة، ولكنه حرم من إرساله إلى المستشفى.

تعرض حمزه درويش، وهو سجين سني في سجن جوهردشت، لهجوم عصبي بسبب ضغط النفسي.

تم حرمان مجيد عزيزي السجين السياسي في سجن عادل آباد شيراز من تلقي العلاج على الرغم من المرض، وفقا لقرار مسؤولي السجن.

وقد تم حرمان عبد الرحمن عساكره، وعلي حلقي، وحسن عبد اللهي، وأحمد عبد اللهي، وحسين طائي من سجناء سجن مسجد سليمان، من تلقي العلاج الطبي وإرسالهم إلى المستشفى على الرغم من الأمراض المختلفة والظروف البدنية غير الملائمة.

عملية الجلد:

تم جلد الشاعر الاذربيجاني محمد حسين سوداغر 74 جلدة في سجن خوي.

د.القتل التعسفي والانتحار

قتل بوسائل أخرى:

قُتل 9 أشخاص عتالين باطلاق رصاص مباشر على أيدي الشرطة وحرس الحدود وغيرهم من عناصر أمنية للنظام.

قتل نتيجة إضراب عن الطعام:

تم نقل أحد السجناء إلى المستشفى بسبب إضرابه عن الطعام وتدهور حالته الصحية مما أدى لوفاته في المستشفى.

القتل بسبب المرض:

توفى سجينان في سجن أورومية المركزي بسبب عدم وجود طبيب في السجن؛ كما توفي سجين آخر في سجن كبير في طهران بعد الإصابة بسرطان الرئة والسجن الطبي وسجين أخر في سجن أصفهان المركزي بسبب حقن الخطأ.

يذكر بان السيدة مريم رجوي رحبت في وقت سابق باعتماد القرار الخامس والستين للأم المتحدة الذي أدان الانتهاك الممنهج لحقوق الإنسان في إيران وأكدت على ضرورة إحالة قضية انتهاك حقوق الإنسان من قبل الفاشية الدينية الحاكمة في إيران لمجلس الأمن الدولي.

وأضافت السيدة رجوي: يجب طرد دكتاتورية الملالي التي تملك أعلى معدل إعدام في العالم نسبة بعدد السكان من المجتمع الدولي وكما يجب محاكمة مسؤولي هذا النظام الذين ارتكبوا جريمة ضد الإنسانية في مذبحة الـ30 ألف سجين سياسي في عام 1988.

شبكة البصرة

الاثنين 1 جماد الاول 1440 / 7 كانون الثاني 2019

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط