بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

اول قصيدة رثاء تنشرها البصرة يا حبل كيف حملته صدام

ياحبل كيف حملته، كانت اول قصيدة رثاء تنشرها البصرة بعد اعدام الرئيس الشهيد صدام حسين، وقد حتّمت الظروف ان تنشر آنذاك باسم مستعار وليس باسم كاتبها وهو الشاعر العراقي، ابن الفلوجة البطلة، مكي النزال.... شبكة البصرة تعيدها اليوم باسم كاتبها الأصلي

يا حبل كيف حملته صدام

شبكة البصرة

قصيدة الشاعر مكّي النزال

أعقوبة يا موت أم إكرام

تلك التي قد نالها صدام

 

أحقيقة أن الجبال يلفها

بعض الغبار فتنحني وتضام

 

والمارد العملاق هل حقا هوى

فتراقصت من حوله الأقزام

 

يا ليت شعري هل أصدق ما أرى

أم أن تلك بجلها أوهام

 

ويثوب رشدي بعد طول تبصر

وأنا البصير بأمرها، المفهام

 

أولم يمت قتلا خليفة أحمد

عمر العقيدة سيفها المقدام

 

ذاك الذي غمر الأنام بعدله

وزهت بطيب خصاله الاكام

 

تلك السنون بعدها وعديدها

درست وذكر الخالدين دوام

 

صدام فاهنأ أن تكون قتيل من

أنفت مجالسهم دمى وهوام

 

واهنأ بتكبير الحجيج على منى

لما تناوش عمرك الإعدام

 

في لحظة قدسية أعطيتها

ممن يكرم في سماه كرام

 

يا حبل كيف حملته وهو الذي

ناءت به الأنواء والأيام

شبكة البصرة

الاثنين 23 ربيع الثاني 1440 / 31 كانون الاول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط