بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

كلمة رئيسة ماجدات شنقيط العالية منت الشين

شبكة البصرة

السلام عليكم ورحمة الله،

أسعد الله مسائكم بالخير..

رفاقي رفيقاتي حضورنا الكريم

يشرفني باسم ماجدات شنقيط أن أرحب بكم جميعا وأنتم تقفون وقفةَ العز والكرامة،، مسطرين أروع معاني النبل والوفاء تلك المعاني التى ظلَّت مُتَّقِدَةً منذ أكثر من عقد من الزمن..فأهلا ومرحبا بكم.

 

أيها الحضور الكريم

قبل إثنى عشر عاماً نَفَّذت القوى الغربية والامبريالية وعملائهم الجبناء جريمة اغتيال القائد الفذ والبطل الشهيد صدام حسين المجيد عليه من الله سحائب الرحمة في لحظة فَارغة ٍ من تاريخنا المُثْخَنِ بالجراح.لم يكن ذلك الاغتيال وتلك الجريمة في نظرنا سوى تتويجا لتاريخ حافل بالبذل والعطاء والتضحية من أجل أمةٍ عربية مجيدة سَكنت عقل ووجدان الشهيد وآمن بأنها أمة ٌ عظيمةٌ تستحق أن تبذل الأرواح الزكية رخيصة ً في سبيلها..لقد كانت لحظة انتصارٍ لِقيم الرُّجولة وبِداية َ مَسارٍ من الانحطاط والذّل والعار للمتآمرين والعملاء.

 

حضورنا الكريم

رفاقي الأعزاء

رفيقاتي العزيزات

لقد مرّت اثنتا عَشر عاما نَفَقَ خلالها عُتاةُ المُحتَلين و لَفَظَتْهم

ذاكرة الشعوب وطَوَاهُم النسيان، ورحل الأقزام من العملاء والجبناء والمتآمرين على العراق العظيم وقيادته التاريخية إلى قَاعِ مَزبلةِ التاريخ..لكن العالم ظَلَّ يَضُجُ كل عام ٍ مُخلدا ومُسْتَذْكِراً ذكرى استشهاد الرفيق القائد الشهيد صدام حسين المجيد رحمه الله إنّها المَكْرُمَات ُ والعطايا الإلهية التي يُكَرَّمُ بها السالكين َ لدروب الحق، من أجل أمتهم وعزتهم وكرامتهم..وسيّدي الشهيد صدام حسين المجيد رحمه الله شيخهم وإمامهم.

 

أيها الحضور الكريم

ضيوفنا الأفاضل

لم يكن تخليد ماجدات شنقيط للذكرى السنوية لاستشهاد القائد الشهيد صدام حسين المجيد رحمه الله حالة عاطفية عابرة بل كان عنوانا للوفاء والايمان بالقضية التى قدّم الرفاق الشهداء أرواحهم في سبيلها..ونحن اليوم وبعد أكثر من عقد من الزمن نجدد العهد والوفاء و العزم ونحن على الدرب سائرون والشهيد صدام حسين المجيد حيٌّ في ذاكرتنا ووجداننا وفي ذاكرة ووجدان كل أحرار العالم.

ولا يسعني في الختام إلا أن أتقدم بجزيل الشكر والامتنان وخالص الود والعرفان لأولئك الذين ساهموا في إنجاح هذه التظاهرة السنوية المباركة وفاء منهم لشهيد الحج الأكبر صدام حسين المجيد أسكنه الله فسيح الجنان وأنزله منازل الصدّيقين والشهداء.

أدعوكم لقراءة الفاتحة على روحه الطاهرة

والسلام عليكم ورحمة الله

العالية منت الشين رئيسة ماجدات شنقيط - موريتانيا

شبكة البصرة

الاثنين 23 ربيع الثاني 1440 / 31 كانون الاول 2018

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط