بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

شاهرخ توكلي: إن حذف أربعة أصفار لن يداوي جروح نظام الملالي إلا بسقوطه

شبكة البصرة

قال شاهرخ توكلي عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في تصريح صحفي حول إعلان رئيس البنك المركزي عن احتمال حذف 4 أصفار من العملة الوطنية الإيرانية: وفقا لما يعتقده الخبراء الاقتصاديون التابعون للنظام فإن هذا الإجراء ليس ذا فائدة فخبراء النظام قالوا لابد من حذف الأصفار بسبب الوضع الاقتصادي المزري بالطبع ولكن هذا ليس هو الوقت الآن بسبب تقلبات التضخم.

وأضاف توكلي: المقاومة الإيرانية أعلنت عدة مرات بأن سبل حل الألم والمعاناة والفقر والضغوط الاقتصادية التي فرضت على الناس خلال حكم هذا النظام المتخلف لا تتمثل في سبل الحل التي يقترحها هذا النظام بل تكمن في السقوط التام والكامل لهذا النظام بجميع أجنحته وعصابته ولهذا السبب تم تشكيل معاقل المقاومة في جميع أنحاء إيران حتى تقوم بتنظيم ودعم الانتفاضة والاحتجاجات والمظاهرات الشعبية لإسقاط النظام.

وقال: وفقا لما كتبته الصحف الحكومية فإن إجراءات البنك المركزي من أجل التحكم والسيطرة على سوق العملة والوصول لوضع غير منظم للنظام البنكي والتحكم بمعدلات الفائدة كانت من أجل الوصول بحالة ثبات ولذلك إذا وجد عدم انضباط مصرفي فإن التضخم لن يتغير وحذف الأصفار لن يؤتي بنتيجة.

وقال توكلي: أحد خبراء النظام يقول بمقارنة الوضع الحالي للنظام مع المانيا الغربية بعد كأس العالم وبعد عدة أعوام من التضخم المنفلت ومع عدد من الدول الأخرى التي أجبرت على حذف الأصفار من عملتها الوطنية فإن موضوع حذف الأصفار فقط لن يحل المشكلة بل إن حذف الأصفار من العملة الوطنية حتى لو لم يزداد التضخم فإنه لا يقلل منه.

وبناءا على اعترافات خبراء النظام المبنية على أن محاولة تقليل التضخم المنفلت و خلق السيولة غير الضرورية بسبب الفساد المالي والسرقات الكبيرة لن تحل هذه المشكلة يقول توكلي: خبراء النظام يعتبرون أيضا أن قرارات المسؤولين غير كافية وأنهم غير مختصيين حكوميين في الشؤون الاقتصادية ويعتبرونهم أيضا سببا في فشل وعدم تنظيم اقتصاد النظام حيث قاموا بسرقة أموال ومبالغ باهظة ووضعها في حساباتهم مع نسب فوائد كبيرة وهذا الأمر أدى لفقر وبؤس الشعب وانهيار الاقتصاد.

وذكر توكلي: روحاني رئيس جمهورية الملالي أشار للذعر من الزلزال الذي ضرب روح هذا النظام بعد تسليمه الميزانية للبرلمان وقال بأنه يريد تنفيذ بعض الإجراءات في مجال العمل الاقتصادي حتى لا تتضرر أسس النظام نتيجة العقوبات وزلزال الضغوط الاقتصادية. هذا في حين أن روحاني قد قال سابقا بأن العقوبات ليس لها أي تأثير.

وأشار عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لتصريحات المسؤولين الكبار والصغار في هذا النظام وقال بأن فائزة رفسنجاني استطاعت تبيان ما لم يستطع روحاني التحدث عنه واعترفت بتداعي وانهيار أسس هذا النظام.

وفي الخاتمة أكد توكلي: باختصار وكما يقول مسؤولو هذا النظام فإن ظروف البلاد تشبه غرفة مليئة بالغاز بانتظار شعلة واحدة وحلول من قبيل حذف الأصفار من العملة الوطنية من أجل تقليل التضخم لن يداوي جروح هذا النظام والآم جميع مسؤولي هذا النظام هم خائفون ومذعورن لأنهم يرون سقوطهم وسحقهم بأم أعينهم.

شبكة البصرة

الثلاثاء 2 جماد الاول 1440 / 8 كانون الثاني 2019

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط