ميكافيليون جدد؟ ام محافظون جدد؟ هكذا تحدث ميكيافيلي

شبكة البصرة

صلاح المختار

فيما يلي نصوص من اقوال ميكيافيلي ، منظر الانتهازية السياسية في العالم ، تظهر ، رغم قدمها، كم ان المحافظون الجدد ، او للدقة التوراتيون الجدد ، يتبعون توجيهات شيطان السياسة ميكيافيلي . قبل ان اقرأ مصدر هذه المعلومات، ظننت انها من اقوال   شارانسكي ، الوزير الاسرائيلي الذي يعده جورج بوش معلمه ، لكنني انتبهت الى انني سبق وقرأت هذه الاقوال، قبل اكثر من ربع قرن ! وبسرعة نظرت الى المصدر ، فعرفت انها اقوال ميكيافيلي، المرجع الاول لكل (عصابات الاوغاد الدوليين) حسب تعبيرات اخي النبيل محمد سعيد الصحاف ، فكل وغد ولص وقاتل جماعي ، وكل غاز وحفار قبور جماعية كان يجد لدى ميكيافيلي ضالته . تمتعوا معي بقراءة ما ترجمته لكم ، واشكر جماعة

MassDeceptions@aol.com

التي زودتني بالنص

-----------------------------

هكذا تكلم مكيافيلي

هناك ثلاثة طرق لادارة دولة اعتادت ان تكون حرة :

1- ان تعيش تحت قونينها الخاصة،

2- تدميرها واذهب وابقى هناك شخصيا(هذا ما فعلته امريكا في العراق) ،ودعهم يعيشون تحت قوانينهم الخاصة،

3- اسس حكومتك الصغيرة هناك (شكل بريمر مجلس الحكم ثم الحكومة العميلة).

بامتلاكك حكومة صغيرة كهذه تديرها انت ستحصل على فوائدها ، فهم اي الحكومة العميلة- سوف يدعمونك لانهم لا يستطيعون العيش بدون دعمك (وهل يوجد دليل على ذلك من مبيت علاوي ليلا في الكويت؟).

- الامير الذي يحكم مدينةويبقيها حرة ، سوف يديرها يسهولة اكبر مما لو اعتمد وسائل اخرى( هذا ما لم تسمح به المقاومة العراقية فصارت امريكا تحكم بالابادة) .

- اذا لم تدمر مدينة اعتادت الحرية ( هل عرفتم فلسفة تدمير الدولة العراقية ؟ )، سوف يحاولون استعادة حريتهم ، ولهذا يقفون موحدين ضدك. يجب عليك تدميرهم ، او اذهب وابقى هناك واحكمهم.

- المدن والبلدان التي اعتادت ان تحكم (العراق هو من اشد الدول صعوبة في الانقياد) سهلة الانقياد ويمكنك ان تصبح حاكمها الجديد :

- اكسب اصدقاء (السيستاني وخامنئي)

- تغلب بالقوة او الخداع (التدمير التام للعراق واكاذيب اسلحو الدمار الشامل والمقابر الجماعية الخ)

- اجعل من نفسك محبوبا (ليس في العراق) ومرهوبا(ليس في العراق ايضا رغم ابو غريب) من قبل الناس

- كن قادرا على ضمان ان تكون متبوعا ومعجبا به من جنوده (الجيش العراقي جعل الجيش الامريكي يعاني من كوابيس نهارية) .

- اجتث اؤلئك المتمتعين بالقوة والعقل اللتان يمكن ان يؤذياك بهما (اجنثاث البعث) .

- غير الطرق القديمة وتبنى نظامك الجديد للوضع (الفدرالية والمحاصصة الطائفية).

- كن حازما وكريما كما يتطلب الوضع .

- دمر الجنود غير الموالين (حل الجيش الوطني) ، واصنع جنودا موالين (الحرس الوثني وبدر والبيشمركة)

- كون لك اصدقاء بين الامراء والملوك والذين يساعدوك بحماس ،وهم حذرون من الاختلاف معك (انظروا الى الملوك والامراء والرؤساء العرب وهم يتدافعون بالمناكب لمصافحة جون ابو زيد)

- لا تنسى ان تصوت لديمقراطية ابو غريب  007 (هذا هو رمز جيمس بوند) لاجل تحرير جلدك وعقلك

Machiavelli's Dictum

There are three ways to handle a state that has been used to being free, living under their own laws. Ruin them go and stay there in person permit them to live under their own laws, establish your own small government there

Having such a small government run by you has its advantages - they support you because they cannot live without your support.

A prince that holds a city by keeping it free, will hold it more easily than by any other means.

If you do not ruin a city used to freedom, they will want to regain their freedom and therefore stand in unity against you. You must ruin them, or go and stay there ruling them.

Cities or countries used to being ruled is easy to overtake and to become the new ruler.

        win friends

        overcome by force or fraud

        make yourself loved and feared by people

        be followed and admired by his soldiers

        eliminate those with the power or reason to hurt you

        change from the old ways to your new order of things

        be strict and generous as required

        destroy disloyal soldiers, establish loyal soldiers

        have friends in princes and kings that help you with enthusiasm, and are careful not to differ from you

Don't forget to vote for Abu-Ghraib Democracy 007 to free your skin & mind.

شبكة البصرة

الجمعة 17 ذي الحجة 1425 / 28 كانون الثاني 2005