بسم الله الرحمن الرحيم

حزب البعث العربي الاشتراكي

امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة                                                  وحدة حرية اشتراكية

قيادة تنظيمات ديالى

قيادة فرع المجاهدين

شبكة البصرة

في ما يلي بيان صادر عن مكتب تنظيات ديالى لحزب البعث العربي الاشتراكي حول مؤامرة (الانتخابات) يبين فيه كل ماجرى اثناء وبعد هذه المهزلة .

 

تم قبل 30 كانون الثاني بسبعة ايام اعلان التعبئة العامة في صفوف الحزب.

بعض المناطق التي عرضت على قناة العربية الفضائية حصرا كانت فبركة واضاليل اعلامية لا غيروكان ذلك ظاهراللعيان ولكل المراقبين للاحداث. ولعل الكثير من المراقبين للاحداث لا يعلمون مدى التعتيم الاعلامي المفروض على محافظة ديالى (مدينة الوفاء) منذ اول لحظة لدخول قوات الاحتلال للعراق ففي مدينة بعقوبة لا يوجد اي مكتب لأي قناة فضائية محايدة او وكالة انباء عربية اوعالمية مستقلة.

 

وبهذه المناسبة نوجه الدعوة لكل الفضائيات الشريفة والمحايدة لزيارة المحافظة لغرض كشف اضاليل الاحتلال. ففي يوم الانتخابات لم يسمح لأي فضائية بدخول بعقوبة سوى قناة العربية بموجب اتفاق دنيء بين تلك القناة وعلاوي يقضي بمنح هذه القناة حق تغطية اخبار الأنتخابات مقابل ان تتعهد القناة بألدعاية المجانية لعلاوي, ولا تعرض اي خبر الا بموافقة المركز الاعلامي لقوات الاحتلال في المحافظة. ومع كل ذلك فأن الحقيقة اكبر من الاحتلال وعملاؤة وصوت الحق يعلو ولا يعلى عليه.

 

وكانت حصيلة العمليات و الصولات البطولية التي نفذها رجال المقاومة الابطال من رفاقكم المناضلين كألاتي :

 

        قام الرفاق المجاهدون من قيادة فرع بطل التحرير وفي الساعة السادسة صباحا من يوم المهزلة الكبرى (الانتخابات) بقصف القاعدة الامريكية (مطار الشهيد عدنان سابقا) بستة صواريخ مدمرة حيث احدثت ستة انفجارات مدوية في القاعدة سمع دويها في كل ضواحي بعقوبة واحدثت خسائر جسيمة في فلول العلوج. وقامت المروحيات ولفترة طويلة بنقل جثث القتلى واندلعت الحرائق في القاعدة الامريكية, كذلك قام المجادون من قيادة فرع بطل التحرير بتفخيخ الشوارع الرئيسية والمناطق التي تمر فيها ارتال العلوج والمرتزقة من فلول الحرس الوثني ومن الجدير بالذكر ان العملاء لم يعلنوا عن اي مركز انتخابي وذلك خوفا من المجاهدين ومع ذلك قام المجاهدون بزرع العبوات الناسفة امام كل مكان وموقع يصلح ان يكون مركز انتخابي وذلك فوت الفرصة على المحتلين وعملائهم ولم يستطيعوا الاستفادة من هذه الاماكن وبذلك لم تجري الانتخابات في المناطق التالية نهائيا (الحديد, الغالبية, الكاطون, المجمع الصناعي, دلي عباس)

 

        قام المجاهدون في قيادة فرع بعقوبة وبعد الاعلان عن المراكز الانتخابة في نفس يوم النتخابات بقصف اربعة مراكز انتخابية واغلاق كافة الطرق المؤدية الى بقية المراكز وتفخيخها مما اسفر عن هروب فلول الحرس الوثني من بقية المراكز هم وعلوجهم وتم ارباك العلوج من خلال قصف قاعدتهم في بعقوبة (المحافظة القديمة) بقذائف الهاون والاسلحة الرشاشة كما تم قصف مقر مايسمى بقوات التدخل السريع في منطقة 7 نيسان بالقذائف الصاروخية.

 

        في الساعة الثامنة صباحا من يوم المهزلة الكبرى قامت دورية من الحرس الوثني مع مدرعتين ودبابة لقوات الاحتلال حاملة معها صناديق الاقتراع بالدخول الى بهرز وبالتحديد في ثانوية اليمامة للبنات واعلنت ان المدرسة هي مركز انتخابي, وعلى اثر ذلك قام الرفاق الابطال من قيادة فرع المجاهدين بالانقضاض على العلوج و مرتزقتهم بالهاونات والقاذفات والاسلحة الرشاشة واسفرت الاشتباكات عن تدمير مدرعة للعلوج وعربة همر وسيارة تابعة لفلول الحرس الوثني. وعلى اثر ذلك قامت تلك القوات بالهروب من ساحة المعركة اثر المقاومة الشرسة التي ابداها المجاهدين تاركة ورائها صناديق الاقتراع. واستشهد في هذه المواجهة الرفيق المجاهد (فقان الجوراني).

 

        وقام المجاهدون من قيادة فرع المقداد في صباح يوم المهزلة الكبرى بامطار القاعدة الامريكية في شهربان (مقر الفيلق الثاني سابقا) بسيل من قذائف المورتر والصواريخ وكذلك قام المجادون بقصف قاعدة العلوج في منطقة الصدور بالقرب من حمرين واعلنوا منع التجول في المناطق المزمع ان يحدث فيها مشاكة من بعض الاعاجم المرتدين. وكذلك تم قصف بعض المراكز الانتخابية القريبة من القواعد الامريكية بقذائف الهاون ...

 

        وبهذا يكون حزبنا العظيم قد اوفى بوعده لله والوطن والقائد ولكل الشرفاء في امتنا العربية المجيدة وأثبت ان ديالى الوفاء (المحافظة البيضاء) كانت وما زالت قبلة للمجاهدين وعصية على الغزاة المحتلين.

    

وبهذا تكون المناطق التي لم تشارك نهائيا في هذه المهزلة كألاتي :

(الحديد, المفرق, التحرير, الغالبية, المجمع الصناعي, الكاطون, حي المعلمين, المفرق, بهرز, بعقوبة المركز, ابو صيدا, الوجيهية, شهربان, السبتية, دلي عباس, حي صدام, سنيجة, حي 7 نيسان, وكافة القصبات والنواحي ضمن مسؤوليات تنظيمات ديالى للحزب)

 

والله اكبر الله اكبر الله اكبر

وليخسأ الخاسؤون

شعبة صدام

قيادة فرع المجاهدين

شبكة البصرة

الاربعاء 22 ذي الحجة 1425 / 2 شباط 2005