ما هي التغيرات الاجتماعية التي احدثها الغزو في العراق ؟

وما هو راي الشعب العراقي بالموقف الياباني ؟ (الجزء الاول)

شبكة البصرة

عبر موقع (البصرة) وبالبريد الإلكتروني وجه السيد ريكيجيرو سايتو من الصحافة اليابانية إلى الاستاذ صلاح المختار أسئلة نوردها أدناه مع اجاباته.

 

سؤال1 : هل حصلت تغيرات اجتماعية بسبب غزو العراق ؟ وماهي ابرزها في مجال الزواج ؟

جواب : هناك عدة فروق في تقاليد الزواج ظهرت بعد الغزو الا ان اهمها هو ان المرأةالعراقية أصبحت في ظل الاحتلال تطلب مهرا من الرجل بعدد جنود الاحتلال الذين قتلهم وكلما ازداد عدد من قتلهم زادت فرصته في قبول المراة له زوجا ،

واسمحوا لي بايضاح هذه النقطة ، فالمراة في العراق لاتوافق على الزواج  فقط بكون المتقدم للزواج منها مقبول بل تطلب بواسطة اهلها مبلغا من المال بشكل حلى ثمينة كالذهب او الماس لضمان مستقبلها من جهة ولتاكيد حبه لها من جهة ثانية . ومن بين اهم شروط قبول المتقدم للزواج هو ان يكون شجاعا ، وبعد الاحتلال توسع مفهوم الشجاعة واصبح الانسان الشجاع في المجتمع العراقي هو الذي يرفض لا الاحتلال فقط بل الذي يقاومه ويعلن ذلك امام الناس بلا خوف او تردد ايضا ، وبما ان من اهم  شروط الزواج في مجتمعنا شرط ان يكون المتقدم له شجاعا فقد اصبحت مقاومة الاحتلال هي ارقى انواع الشجاعة ، ومن ثم  اصبح المقاوم هو نجم المجتمع الذي تحبه الفتيات  وليس نجوم السينما او الرياضيين  او العلماء .

هذه الظاهرة تجدونها في المدن المحررة والتي تشكل غالبية العراق ، وتتخذ شكل رفض العوائل الموافقة على تزويج بناتها من اولئك الذين يتعاون اباءهم او اقرباءهم مع الاحتلال ، وابداء السرور لتزويجهن من ابناء العوائل التي فقدت شهيدا قاوم الاحتلال او مازال افرادها يقاومون .ومن يدرس تاريخ العراق سيجد ان من اهم تقاليده الثابتة ليس فقط احتقار من يتعاون مع العدو اثناء الغزو كما تفعل الشعوب الاخرى بل هو ايضا لا يتخلى عن معاقبتهم اجتماعيا بعد اكمال العقاب القانوني ، وابرز اشكال العقاب الاجتماعي هو العزل اي مقاطعتهم في الزواج والصداقة وحتى التعامل التجاري احيانا ، ولذلك ميز الشعب العراقي العوائل والاشخاص الذين تعاونوا مع الاحتلال البريطاني للعراق في عشرينيات القرن العشرين وفرض عليهم مقاطعة اجتماعية مثل رفض تزويجهم نساء عراقيات او تزوج الشباب من نساءهم فاضطر قسم كبير منهم للهجرة من العراق الى بريطانيا وغيرها ،  ورغم مرور اكثر من ثمانين عاما على ذلك التاريخ ما زالت عوائل كثيرة تتذكر خيانة هؤلاء وتحتقرهم.   ويمكنكم ، استنادا الى هذه التجربة التاريخية ، تخيل قوة كره واحتقار الشعب العراقي لاولئك المتعاونين مع الاحتلال الامريكي الحالي، لانه اشد قسوة واكثر اجراما من الغزو البريطاني السابق ، وانتم تعرفون ان اغتصاب الرجال والنساء والاطفال في كافة سجون الاحتلال الامريكي وليس في ابو غريب فقط كان اقسى واكثر ايلاما للعراقيين من قتل اكثر من مليوني عراقي ماتوا منذ فرض الحصار على الشعب العراقي في عام 1991وحتى الان ، ولهذا فان التعاون مع الاحتلال يعد اشد انواع الخيانة حقارة واختار العراقيون اسم (الخنزير ) ليطلق على من يتعاون لان هذا الحيوان بالنسبة للعراقيين هو رمز للقذارة والانحطاط .

سؤال2 : هل لديك بعض الأمثلة ؟

جواب : حينما يعدم متعاون مع الاحتلال بعد محاكمته من قبل المقاومة يطلب من عائلته ترك الحي او المدينة للتخلص من عارها ولا يسمح لاي من افرادها بالبقاء ، وهذا اقسى عقاب ويقدم مثالا لكيفية التعامل مع الخونة ، ولكن اذا اعلنت العائلة البراءة من المتعاون وطردته تستطيع البقاء بشرط ان يكون ذلك صادقا وهذا الامر ينطبق على من يشترك في الحكومة التي نصبها الاحتلال بصورة غير شرعية  . اما عن الزواج فقد عرفت عدة حالات من فسخ الخطوبة من قبل الفتاة حينما تكتشف ان خطيبها متعاون مع الاحتلال او ان تقوم الزوجة بتطليق زوجها اذا تعاون مع الاحتلال ، وهناك قصة معروفة نشرت في صحيفة خليجية وهي قصة الفتاة العراقية التي تعيش خارج العراق مهاجرة منذ سنين (لايفضل خطيبها الجديد ذكر اسمها) حيث طلقت زوجها وطردته حينما ايد الاحتلال واصرت على التخلص من الجنين الذي كان في بطنها منه لانه رمز عار يذكرها بخيانة زوجها السابق للعراق وتخلصت منه بالفعل . ان هذه الفتاة الشريفة والوطنية تمثل رمزا لعراقية ترفض الاقتران بمن يتعاون مع الاحتلال، وانا واثق ان قصتها ستخلد بروايات وربما بفلم حول تضحيتها بجنينها وزوجها من اجل العراق .

سؤال3 : ما هو مصير النساء اللواتي تعرضن للاغتصاب بعد إطلاق سراحهن واللواتي قد تتعرضن حسبما نسمع  للقتل أو الطرد من منازلهن من قبل أهاليهن ؟

جواب : نعم من المؤسف ان بعض الاسر قد قتلت بناتها اللواتي تعرضن للاغتصاب فيما هربت اخريات او انتحرن ، وهذه الحالة تعبر عن خطأ شنيع لان الاغتصاب قد تم بالقوة ودون  ارادة الفتاة ، وهي لذلك تعد ضحية من ضحايا الاحتلال يجب رعايتها والتخفيف عنها هول الصدمة والجريمة ، وتاهيلها اجتماعيا بتزويجها بصفتها انسانة ضحت باعز ما لديها وهو شرفها حسب تقاليدنا . ومن حسن الحظ ان علماء دين وقيادات المقاومة تقوم باعادة تثقيف الناس حول هذه النقطة بالذات من خلال التاكيد على  ان من تم اغتصابهن كن ضحايا للاحتلال وانهن لم يخترن هذا العمل لذلك  يجب رعايتهن . وبالفعل قام مقاومون واصدقائهم بالزواج من بعض المغتصبات وتجري الان عملية اعادة  تاهيلهن نفسيا واجتماعيا .

 

سؤال4 : ما رأيك في القول بأن البطالة تدفع شباب العراق إلى إلانضمام في صفوف الشرطة والقوات العراقية العميلة, لذا يسعى الاحتلال لعرقلة أعمال إعادة البناء؟

جواب : هذا صحيح وخطأ بنفس الوقت ، صحيح لان الاحتلال يسعى وبكل الطرق لاستغلال الفقر الذي اوجده من اجل حل واحدة من اخطر مشاكله وهي رفض الاغلبية الساحقة من العراقيين التعاون معه ، بما في ذلك في انشاء درع بشري يحميه من المقاومة الوطنية مثل الشرطة والجيش الجديد ، من خلال وضع الناس الجائعين امام خيارين لا ثالث لهما وهما اما الاستمرار في معاناة الجوع او الالتحاق بالشرطة والجيش العميلين . وهذا القول  خطأ ايضا لان الاحتلال بالاصل لا يريد اعادة البناء فهو خطط لتدمير العراق لهذا لم يكتفي باسقاط الحكومة العراقية بل فكك الدولة العراقية وذهب ابعد فدمر المتحف الوطني  واحرق الجامعات والمكتبات ونشر الامراض خصوصا تلك التي لم تكن موجودة في العراق كالايدز، وشجع على انتشار المخدرات والشذوذ الجنسي والعهر ...الخ من الظواهر التي جلبها الاحتلال معه او شجع على انتشارها . وربما يقول البعض ان تدمير  العراق يفرض اعادة البناء لتوفير فرص عمل للشركات الامريكية  ولكن هذا القول مشروط بنجاح امريكا في السيطرة على العراق وتوفر مناخ استثماري فيه ، اما اذا عجزت عن ذلك نتيجة وجود مقاومة شرسة لها تجعلها غير قادرة على الاستفادة من الغزو فانها لن تسمح باي عملية بناء ولا بتنفيذ اي مشاريع توفر للعراقيين فرص عمل . وهذه الحقيقة تظهر كم ان امريكا انانية وانها لا تهتم الا بالنهب وتدمير الشعوب الاخرى .

سؤال5 : أحد قادة القوات اليابانية إعترف في وقت سابق بان السلاح الجوي الياباني المتمركز في بلادكم يقوم بنقل جنود الاحتلال الامريكي ومع ذلك تدعي الحكومة اليابانية التي أرسلت جنودها إلى السماوة بأن مهامهم إنسانية وليست قتالية, وأن الشعب العراقي يشكرها على ذلك , فما تقويمك لهذا الادعاء؟

جواب : هذا غير صحيح فحالة الحرب تعني القتال في كل الجبهات وهذا ينطبق على العراق ، لان منطقة وجود القوات اليابانية فيها معارك ، والقوات الاجنبية لاتستطيع الخروج والدخول في المدن لاداء مهمة انسانية على الاطلاق ، اين المستشفيات او الخدمات التي تقدم للشعب العراقي ؟ لا شيئ على الاطلاق لسبب بسيط هو القوات اليابانية مثل كل قوات الاحتلال الاخرى لا تجرأ على الاختلاط بالعراقيين . ولكي ندرك ان هذا الكلام هو محض تضليل لنفككه الى مكونات اصغر ، ما معنى المهمات الانسانية ؟ انها اما تقديم خدمات طبية او اصلاح وسائل عيش الناس كالماء والكهرباء ومصادر الغذاء وغيرها او حفظ الامن من اللصوص ... الخ ، هل تقوم القوات اليابانية باي من هذه الاعمال ؟ بالطبع كلا ، اذن ماذا تفعل في العراق ؟ انها تقدم دعم عسكري مباشر للقوات الامريكية ، ربما تسأل كيف وهي لا تقاتل الا في حالات قليلة ؟ حسنا  يجب ان نذكر بمستلزمات الحرب المعروفة ، ان الجيش ، اي جيش ، يضم عناصر تقاتل واخرى تقدم لها الخدمات التي لا يمكن للقتال ان يستمر بدون توفيرها ، فالمقاتل يحتاج للطعام ، لذلك يجب ان يكون هناك جنود يوفرون الطعام والماء ، وهناك حاجة لايصال العتاد والسلاح للجنود ، ولذلك يوجد جنود يوصلون العتاد والسلاح لهم ، وتوجد حاجة لحراسة منشأت جيش الاحتلال لذلك يجب ان يتوفر جنود للحراسة ، وهناك حاجة لمنظومة اتصالات لذلك يجب ان يكون هناك جنود يتفرغون لتوفير الاتصالات للجيش ، وتوجد حاجة لعدد كبير من الجنود والضباط للسيطرة على مناطق في البلد المحتل لا يدور فيها قتال الا نادرا ووضع قوات كبيرة فيها يعد اضعافا لجيش الاحتلال لانه بحاجة اليها في مناطق القتال الساخن ولذلك يضطر للبحث عن وحدات غير اساسية لوضعها هناك .

وهكذا توجد عشرات الواجبات غير القتالية في كل جيش يقوم بها الاف الجنود وبدون هذه الخدمات لا يمكن للجيش ان يقوم بواجباته القتالية ابدا .

ماذا تفعل القوات اليابانية في العراق ؟ انها تقوم بالحلول محل القوات الامريكية في تنفيذ وتامين هذه الواجبات الضرورية جدا وبذلك توفر للاحتلال الامريكي فرصا اكبر لاستخدام قوات ضخمة لقتل المدنيين العراقيين ومواصلة الاحتلال دون الاضطرار لجلب المزيد من القوات الامريكية . وهنا يجب ان نشير الى ان امريكا قد استخدمت ما لديها من قوات ولم تبق وحدات قتالية خارج الخدمة ، ولذلك  نستطيع ان نكتشف حجم الضرر الذي تلحقه اليابان بالشعب العراقي الذي يقاتل من اجل الاستقلال وتحرير ارضه المحتلة . ان قواتكم تقوم باحتلال ارض عراقية بدل القوات الامريكية وهذا يعني ان امريكا تستطيع ترك تلك المناطق والذهاب الى اخرى لابقاء الاحتلال وتوسيعه ، كما انها تقتل العراقيين الذين يريدون استعادة هذه الارض لانها ارضهم وليس ارض امريكا او اليابان ، واذا اكتفينا بهذه الاعمال ، وهناك غيرها كثير تقوم به ، يتضح لكم ان حكومتكم تساهم في مساعدة القوات الامريكية على الاستمرار في الالاف من الشعب العراقي واحتلال ارضه .

واود هنا تذكيركم بحقيقة ان احدى اهم مشاكل امريكا في العراق كما اعترف قادة عسكريون امريكيون ، هي نقص القوات الامريكية وعدم كفايتها والحاجة للمزيد من القوات لضمان بقاء الاحتلال ، والحكومة اليابانية تساهم بشكل مباشر في اطالة امد الاحتلال وتحل بعض  مشاكله المعقدة وتزيد من عمليات قتل العراقيين وتدمير العراق عن طريق السيطرة على اراض عراقية محتلة بالنيابة عن امريكا وتوفير فرصة ثمينة لامريكا كي تحتل اراض عراقية اخرى ، وتلك ليست مهمات انسانية بل عسكرية تماما وعدائية تماما ، ويكذبون عليكم حينما يقولون انها تقوم بمهام انسانية .

 

سؤال6 : هل ترى ان الاعتراف الامريكي بكذب الاتهامين الوحيدين اللذين وجها للعراق وهما امتلاكه اسلحة دمار شامل او وجود صلة له باسامة بن لادن يضعف موقف الحكومة اليابانية ؟

جواب : طبعا لان الحكومة اليابانية اقنعت البرلمان بدعم الحرب ضد العراق والاشتراك فيها فقط  لوجود هذين الاتهامين ، وبما ان الوقائع اثبتت كذبهما فان اليابان متورطة في خوض حرب دموية ضد شعب لم يكن يوما معاديا لليابان ولم يشكل خطرا عليها  ابدا . واريد هنا اسأل ما يلي : ماذا تفعل الحكومة اليابانية حينما تكتشف ان محكمة ما قد اصدرت حكما ضد بريئ ؟ في كل العالم تقوم المحكمة بتبرئة السجين واعلان ذلك والاعتذار منه وتقديم تعويضات له مقابل ما تعرض له من اذى ، هل فعلت اليابان ذلك ؟ مع الاسف كلا ، رغم ان القضية اهم واخطر من ظلم شخص واحد فلقد اشتركت اليابان في شن حرب غير شرعية، كما اكد الامين العام للامم المتحدة ، على دولة عضو في الامم المتحدة وساهمت مباشرة في قتل مئات الالا ف من العراقيين وتعذيب الملايين بعد تدمير الدولة العراقية وحرمان الناس من الامن والطعام والرعاية الصحية وسجن الالاف واغتصابهم جنسيا ونهب ثروات العراق ... الخ من الجرائم التي عرف العالم جزء منها فقط ، نعم يجب ان لا تنسوا ابدا ان ايادي حكامكم ملطخة بدم الاف العراقيين الذين قتلهم الغزاة وانتم منهم ، كما ان اغتصاب النساء والاطفال والرجال جريمة بشعة شاركت اليابان فيها بشكل كامل ومتعمد بدليل انكم لم تعترضوا على كل ذلك وواصلتم دعم من ارتكب الجرائم . ارجو ان تسأل اي رجل قانون ياباني ما يلي : ما الحكم ضد من يقف داعما مرتكب الجريمة ويساعده على ارتكابها ولا يحاول ان يعلن عدم موافقته على الجريمة ؟ سيكون الجواب الاكيد هو ان من يسهل ارتكاب جريمة باي طريقة هو شريك فيها وعليه ان يتحمل التبعات القانونية لذلك .

 ان الشعب العراقي يعد اليابان شريكا اساسيا في كل الجرائم التي ارتكبت في العراق وهويحمل مسؤولية هذه الجرائم للدول التالية حسب دورها الحماسي في  الحرب والحصار: امريكا وبريطانيا وايطاليا واليابان ثم ياتي دور باقي الدول ، واذا كانت حكومتكم قد اقنعتكم بان دورها ثانوي فهذا كذب لانكم شركاء اساسيون في ذبح بلد وشعب ، وسوف تواجهون مشاكل لن يخطر على بالكم  تعقيدها وامتدادها لعدة عقود لان في مقابر العراق مليوني عراقي ماتوا بسبب الحصار والحربين اللتين شنتهما امريكا بمشاركتكم منذ عام 1990 ولهذا العدد الكبير من الضحايا عوائل واقارب يطالبون بمعاقبة من قتلهم بدم بارد، كما ان هناك رمز سجن ابو غريب الذي سيظل يدمي ذاكرة العراقيين لعدة اجيال وقرون ويجعلهم ينتظرون اي فرصة للانتقام ممن قتل واغتصب العراق . وهناك سؤال اخر : اذا كنتم لا تشاركون في اعمال حربية لماذا اذن لم تسحبوا قواتكم بعد ان سحبت دول عديدة قواتها نتيجة اكتشاف الاكاذيب التي لفقت لتوريط الدول الاخرى في حرب ظالمة وعدوانية ؟

 

س7: ما هي المجالات التي يمكن للشعب الياباني بصفة عامة و لمراة اليابانية بصفة خاصة,على المستوى الشعبي وليس الحكومي ان يساهم من خلالها  في حل أو تخفيف جزء من معاناة العراقيين الحالية ؟

جواب : ان اهم ما يمكن للشعب الياباني ان يقوم به هو زيادة الضغط على حكومته  لاجبارها على الانسحاب الفوري من العراق لان ذلك لا يخدم شعب العراق فقط بل اليابان ايضا ، بل نقول لكم ان الانسحاب الفوري سيخدم اليابان اكثر مما يخدم العراق لسبب بسيط وهو ان الشعب العراقي لن يكتفي بطلب تعويضات ضخمة منكم بل سيسعى بكل الطرق لطرد اليابان من كل الاقطار العربية او على الاقل جعل تجارتكم مع العرب شبه مستحيلة لان الشعب العراقي يختلف عن اغلب شعوب الارض في وجود تقاليد راسخة لديه تجعله يقبل بعقد السلام مع العدو الذي يحاربه لكنه لا يقبل ابدا بالعفو عن دولة شاركت في الحرب ضده دون ان يكون هناك عداء معها !

ان الشعب العراقي يكره حكومتكم اكثر مما يكره بوش ، واذا استمرت قواتكم في العراق فاننا نخشى ان يصبح هذا الكره موجها للشعب الياباني بالذات لانه ينتخب حكومته وبالتالي هو مسؤول عن جرائمها ضد الشعب العراقي ، واذا وصل الامر الى هذا الحد فيجب ان تعرفوا ان مستقبل تجارتكم في خطر شديد ولن تفيدكم امريكا ابدا لانها ستدافع عن مصالحها فقط ولن تهتم بمصالحكم . واذا كنتم لم تعرفوا بعد الشعب العراقي فنحن ننصحكم بتحليل الاسباب التي جعلته الشعب الوحيد في العالم الذي وقف بوجه امريكا بعد ان صارت سيدة العالم وجرها جرا الى فخ قاتل ، وهاهو يجبرها على التراجع عن مخططها الاقليمي وربما الدولي .ان الشعب العراقي لا يريد ان تنشا حالة ثأر لديه تجاه اليابان ، ولو كنتم تجهلون ما سيحصل في العراق لقلنا انه الجهل لكنني حينما كنت سفيرا للعراق في الهند حذرتكم ، عبر سفيركم في الهند في نهاية عام 2002 وبناء على طلب حكومة اليابان النصيحة من العراق ، من ان العراق قادر على الحاق الهزيمة بالغزاة الامريكيين  وتمنيت باسم العراق  ان لا تتورطوا في دعم امريكا ، وان تحافظوا على العلاقات الجيدة بين العراق واليابان ولكن مع الاسف لم تسمع حكومتكم  نصيحة العراق ولذلك تواجهون الان ازمة ربما لم تواجه اليابان مثلها منذ الحرب العالمية الثانية ، وهي ازمة تورطكم في العراق وتعرض مستقبل تجارتكم مع العرب الى الخطر ، واذا اردتم نصيحة من شخص ينتمي لشعب لا يكذب فاقول اخرجوا فورا من العراق قبل ان يصبح انسحابكم كارثيا ويترك اثاره المدمرة على مستقبل بلدكم لعدة عقود من الزمن .

 

سؤال8 : كيف سيستطيع العراق التائير على تجارة اليابان مع الدول العربية الاخرى ؟

جواب : لا تنسوا ان العراق جزء من الامة العربية وهو يؤثر ببقية الاقطار العربية مثلما تؤثر به ، كما ان الحركات الوطنية العربية في كل الاقطار العربية تدعم العراق وتنسق معه وبعد التحرير سيصبح العراق المركز الرئيسي لحركة التحرر العربية ، وعندها سترون عداء لكم لن تستطيع لا الحكومات العربية ولا امريكا الحد منه او منعه لانه ببساطة يصدر عن منظمات المجتمع المدني العربي . اما عن الدور الذي يمكن لنساء اليابان القيام به للحفاظ على الصداقة العراقية اليابانية بشكل خاص والعربية اليابانية يشكل عام  فهو تنشيط نضال نساء اليابان من اجل فضح جرائم امريكا في العراق ، خصوصا جريمة اغتصاب النساء .

وهنا اريد ان اوضح لكم حقيقة ربما لم تطلعوا عليها وهي المتعلقة بالتقاليد العربية الخاصة بمفهوم الشرف لانها حقيقة ستساعدكم على ادراك  حجم ونوعية الضرر الذي الحقته امريكا بالنفسية العراقية ، وهو ضرر ستبقى اثاره لمئات السنين وسيدخل في الذاكرة الشعبية العربية ليصبح احد اهم مقررات السلوك العربي اثناء التعامل مع امريكا ومن ساهم في غزو العراق معها وفي مقدمتهم اليابان  . ان الشرف لدينا، فيما يتعلق بالمرأة ، يعني المحافظة على البكارة والمراة التي يكتشف من يتزوجها ليلة الزواج انها فقدت بكارتها تطلق فورا وتقتل من قبل زوجها او عائلتها لانها اصبحت رمزا للعار ، لذلك فان اغتصاب الامريكيين للنساء لم يكن مجرد جريمة بل كان تحطيما لانسانية المراة العراقية وحكما بالاعدام عليها اجتماعيا وجسديا ، فاذا كنت تريد قتل العربي معنويا وتدميره اغتصب اخته او زوجته ، لكنه ، اي العربي ، سيتحول الى وحش كاسر لا حدود لرغبة الانتقام لديه والتي لن تنتهي الا بقتل المغتصب . لقد فتح الاميركيون (صندوق بندورا) مع العراق ولا احد يستطيع توقع كم جيل من العراقيين سيبقى يسعى للثأر . اننا نتمنى ان تتفهم المرأة اليابانية هذه الحقائق المقلقة وان تضع خطة فعالة لضمان انقاذ مستقبل العلاقات العربية اليابانية قبل ان يفوت الوقت وذلك بضمان الانسحاب الفوري والتام للقوات اليابانية واعتراف اليابان بالمقاومة العراقية بصفتها الممثل الشرعي والوحيد للشعب العراقي .

شبكة البصرة

 الاربعاء 6 رمضان 1425 / 20 تشرين الاول 2004