رسالة الرئيس القائد المجاهد صدام حسين الحادية عشرة

في 9/10/2003

خيل لهم شيطانهم بان العراق لقمة سائغة فكانت السم الزحار

شبكة البصرة

نشرت وكالة الأنباء الفرنسية رسالة وجهها الرئيس القائد صدام حسين حفظه الله ورعاه  الى زعماء القبائل في العراق دعاهم فيها الى إعلان الجهاد والحرب المقدسة ضد الغزاة المعتدين.
وطالب الرئيس المجاهد زعماء العشائر العراقية " بالجهاد ومساعدة المقاومة وضرب كل الذين يتعاونون مع قوات احتلال العراق بيد من حديد ' .
وتقول الوكالة إن أشخاصا عرفوا  انفسهم بانهم 'رجال صدام حسين' قاموا في 13 تشرين الاول /أكتوبر بتوزيع الرسالة التي تحمل تاريخ التاسع من الشهر وتوقيع الرئيس المجاهد على المواطنين في اماكن مختلفة . 
واضاف الرئيس المجاهد : 'اوصيكم بمساعدة اخوانكم في المقاومة وادعوا ابناء عشائركم للجهاد فيوم الخلاص قريب باذن قادر محتسب' .
وحيا الرئيس القائد العراقيين، وخص بالذكر العراقيات، فكتب متوجها اليهم 'لقد اذقتم الغزاة ما لم يتصوروه ولم يحسبوا حسابه'.
وتابع 'اوقفهم الله على ايديكم بمحنة بعد دخولهم بلد الايمان والانبياء الصالحين، بلد المجاهدين الصابرين'.
قال صدام 'لقد اوجعتهم ضرباتكم التي لم يكونوا يتوقعونها بعد ان خيل لهم شيطانهم بان العراق لقمة سائغة فكانت لهم السم الزحار' ، ووعد بان 'النصر لقريب'، داعيا زعماء العشائر الى الوحدة.
وكتب 'كونوا يدا واحدة وصفا واحدا في خندق الايمان اضربوا بيد من حديد على كل من تلبسه الشيطان لخدمة الغازي البغيض وتذكروا ان شمس العراق لن تغيب' .
ودعا زعماء العشائر الى 'اقامة مسيرة سلمية تندد بالاحتلال الاميركي ورفع لافتات تطالب بنزوح المحتلين الغزاة وليكن يوم 15/10 يوم الزحف الكبير' .
وختمت الرسالة 'الله اكبر وعاش العراق والله اكبر وعاشت فلسطين حرة عربية من النهر الى البحر' .
والرسالة مطبوعة على الآلة الكاتبة وتعلوها عبارة 'جمهورية العراق' ويتوسطها النسر، رمز جمهورية العراق، وقد طبع تحته 'سري وشخصي' .
وتحمل الرسالة توقيعا بالحبر الاسود مماثلا لتوقيع الرئيس المجاهد، طبع تحته 'صدام حسين، رئيس جمهورية العراق' .
يشار إلى أنه في يوم 15 أكتوبر قام عراقيون باطلاق النار في الجو في بغداد احتفالا بذكرى تنظيم الاستفتاءين الرئاسيين في 1995 و2002، كما عمدت قوات الاحتلال في ذلك النهار الى زيادة الاجراءات الامنية بشكل ملحوظ في تكريت

 

نص رسالة القائد المجاهد صدام حسين

 

بسم الله الرحمن الرحيم

جمهورية العراق

(سري وشخصي) 

شبكة البصرة

بسم الله الرحمن الرحيم - وأعدو لهم مااستطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم    صدق الله العظيم

 

من صدام حسين رئيس جمهورية العراق

الى رؤساء ووجهاء العشائر المحترمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 

لقد منّ الله جلّ شأنه علينا بنعمه , وآخرها منّ علينا بنعمة لايهبها الاّ لمن أحبه سبحانه.

فقد منّ علينا بنعمة الجهاد , فانّه والله اختبار لايماننا وصلاحنا .

أيها الاخوة الاعزاء

انها ارادة الله سبحانه ان يجعل أهل العراق وأرضه الطاهرة مرآة لوجه الايمان, ليرى العالم

كلّه من خلالكم صورة المسلم الحقيقي والمؤمن الصلبر بوجوهكم أيها المجاهدون والمجاهدات الماجدات.لقد أذقتم الغزاة مالم يتصوروه ولم يحسبوا حسابه , فأوقفهم الله على أيديكم بمحنة بعد دخولهم بلد الايمان والانبياء والصالحين , بلد المجاهدين الصابرين.

فلقد أوجعتهم ضرباتكم التي لم يكونوا يتوقعونها بعد أن خيّل لهم شيطانهم بأن العراق لقمة سائغة فكانت لهم السّم الزحال (اضربوهم يعذبهم الله بأيديكم ) صدق الله العظيم.

أيها الاخوة

انّ النصر لقريب باذن الله, فكونوا يدا واحدة وصفا واحدا في خندق الايمان وأعينوا من أزلّه الشيطان في خيوطه وانحرف عن طريق الحقّ وأوجدوا له السبيل للعودة .

واضربوا بيد من حديد على كل من تلبّسه الشيطان لخدمة الغازي البغيض ,وتذكّروا أنّ شمس العراق لن تغيب.

وما هي الا أزمة أراد العزيز الحكيم من خلالها الاختبار , والحمد لله انّ كل العراقيين الشرفاء هم مجاهدين ومؤمنين بالله والوطن .

أيها الشيوخ الشجعان , أيها المجاهدون الابطال

أوصيكم بمساعدة اخوانكم في المقاومة, وأدعوا أبناء عشائركم للجهاد, فيوم الخلاص قريب

باذن قادر محتسب.

كما أوصيكم بالاتصال بشيوخ العشائر المحيطة بكم وأدعوهم لاقامة مسيرة سلمية سيارة وراجلة تندد بالاحتلال الامريكي , ورفع لافتات تطالب بنزوح المحتلين الغزاة, وليكن يوم

15 / 10 يوم الزحف الكبير, يوم زحفكم الحقيقي , زحف الحقّ على الباطل.

أبلغوا تحياتي لكل المجاهدين في عشائركم والنساء المجاهدات- الماجدات.

والله أكبر وعاش المجاهدون

والله أكبر وعاش العراق

والله أكبر وعاشت فلسطين حرة عربية من النهر الى البحر

والسلام عليكم ورحمة الله.....

صدام حسين رئيس جمهورية العراق

13 شعبان 1424

الموافق 9 تشرين الاول 2003

شبكة البصرة