الرئيس صدام حسين يدعو المقاومة للعمل السري

شبكة البصرة

نشر موقع إسلام أون لاين بتاريخ 8-7-2003  مايلي:

أذاعت فضائيتان عربيتان الثلاثاء 8-7-2003 شريطًا صوتيًّا قالتا إنه للرئيس العراقي صدام حسين، دعا فيه العراقيين إلى العمل على طرد الغزاة، مؤكدًا أن "هجمات حرب العصابات" و"العمل السري" يشكلان الوسيلة المثلى لمقاومة الاحتلال الأمريكي البريطاني.

وقال صدام في الشريط الذي بثته قناة الجزيرة القطرية وتلفزيون "ل.بي.سي" اللبناني ولم تكن به أي إشارة إلى تاريخ التسجيل الصوتي: "إن العودة إلى العمليات السرية هي الوسيلة المناسبة للمقاومة".

وأضاف صدام الذي أكد أنه يتحدث من داخل العراق: "المهمة باتت الآن لكم عربًا وكردًا وتركمانًا، شيعة وسنة، مسلمين ومسيحيين، إن مهمتكم الأساسية هي طرد الغزاة من بلادنا".

ودعا الرئيس العراقي في الشريط الصوتي العراقيين لاستخدام كافة الوسائل المتاحة لمحاربة الغزاة بداية من المقاطعة التجارية والمظاهرات السلمية والعصيان المدني وحتى إطلاق النار على المحتلين بالمسدسات والبنادق.

وقال: "إن النصر آت آت إن شاء الله.. الله أكبر الله أكبر، وليخسأ المجرمون الصهاينة والإدارة الأمريكية وتابعوهم وليلعنهم الله إلى يوم الدين".

وأضاف في الرسالة التي استغرقت 14 دقيقة: "إن الله معكم، الله مع المجاهدين الثابتين على الموقف.. الثابتين على المواقف التي ترضيه سبحانه.. لا نصر إلا لمن ينصره الله.. اعملوا من خلال هذا على الفوز بالجنة ونيل العزة".

وأكد مسؤولون بقناة "ل.بي.سي" -التي كانت أول من بث الشريط- أنهم عثروا عليه أمام مكتب القناة في فندق فلسطين ببغداد.

رسائل مستمرة

كانت قناة الجزيرة القطرية الفضائية قد بثت في الرابع من شهر يوليو 2003 شريطًا صوتيًّا منسوبًا إلى الرئيس العراقي أكد فيه أنه موجود بالعراق، ودعا إلى طرد "المحتل الكافر".

وقالت القناة في وقت لاحق: إن المخابرات المركزية الأمريكية تأكدت بالفعل من أن ذلك الشريط كان بصوت الرئيس العراقي.

وأعلنت أكثر من جماعة مقاومة عراقية في الأسابيع الأخيرة عن قيامها بهجمات ضد قوات الاحتلال.

شبكة البصرة