تصريح الرئيس القائد المجاهد صدام حسين

في 13 آب/اغسطس 2003

شبكة البصرة

إسلام أون لاين 14/8/2003

دعا الرئيس القائد صدام حسين  في رسالة خطية بثتها قناة "الجزيرة" الفضائية مساء الأربعاء 13-8-2003 الحوزة العلمية (المرجعية الشيعية) إلى إعلان الجهاد ضد قوات الاحتلال الأنجلو- أمريكية في العراق، وذلك في تعليقه على مواقف السيد علي السيستاني أحد المراجع الشيعية مما يسمى مجلس الحكم الانتقالي في العراق ومن الاحتلال.

وجاء في الرسالة المنسوبة إلى الرئيس القائد  أن "موقف السيد السيستاني وعموم الحوزة العلمية في النجف مهم لجهاد العراقيين، ومثلما تعلمون فإن الحوزة لم تدعُ للجهاد لطرد الاحتلال حتى الآن".

واضاف إن "الحوزة العلمية في وضع لا يتمنى مخلص وأمين له أن يستمر، وإنما ان ينتهي إلى إعلان الجهاد ليكون الشعب كله موحداً في موقفه ضد الاحتلال وعلى كل المستويات والتسميات والاتجاهات والقيادات".

وقال الرئيس المجاهد إن "السيد السيستاني يحظى باحترامنا، والأساس عندنا في هذه المرحلة هو طرد الاحتلال الأجنبي، وتأمين الأمن والسلام للعراقيين".

وأجاب الرئيس المجاهد -في الرسالة المنسوبة إليه رداعلى أسئلة صحفي تتناول تصريحات نُسبت للسيد السيستاني وقالها للعميل ا براهيم الجعفري أول رئيس للمجلس التابع للحاكم الاستعماري الامريكي بريمر - قائلا: "نعم سمعت أن السيد السيستاني قال (للجعفري) إن أي دستور يُوقَّع في ظل الاحتلال الأمريكي هو باطل؛ لأن العراق يحتاج إلى دستور نابع من الشريعة الإسلامية لأن أكثر من 95% من الشعب العراقي هم من المسلمين".

وأضاف "نرحب بهذا التصريح؛ لأنه يتضمن عدم الاعتراف بالاحتلال، ويعتبر أن كل ما يصدر من قرارات في ظل الاحتلال باطل، إن المهم بالنسبة لنا في هذه المرحلة هو طرد المحتل الأجنبي، وتأمين الأمن والسلام للعراقيين".
كان الجعفري قد عُيِّنه  الجاكم الاستعماري بريمر في 30 يوليو 2003 أول رئيس دوري لمدة شهر لمجلس الحكم الذي يخدم الاحتلال وضم ابرز عملائه  من جواسيس اميركا وايران وبريطانيا واسرائيل ، وقد التقى السيد السيستاني في 6 اب/أغسطس 2003 في النجف .

شبكة البصرة