صورنا يا مندوب

شبكة البصرة

للشاعرة العراقية ساجدة الموسوي

 

ناعور الدنيا

بالعكس يدور

وقوانين الارض

تطبق بالمقلوب

لا باس اذن

ان تنقل صورتنا للعالم

هيئنا جوا للتصوير

لا نخشى ـ بعد خراب

البصرة * ـ شيئا

صورنا يا مندوب

***

صور احفاد حمورابي

اسرى لقراصنة العصر

بابل ـ زهو الدنيا

يجتاح روابيها طوفان

دخان وحريق ـ

غرقت دجلة ثانية

بدم الاطفال

وحبر العلماء

ذي بابل من اشرقت الامس

على الدنيا

دارت سكين الغاصب

فوق النحر

جزت ما بين وريد ووريد

بابل تصرخ والدنيا تنظر

من يسمع ؟

من يحكم ؟

ان كان الخصم هو الحاكم

ميزان العدل بكف القاضي

مقلوب

صورنا يا مندوب

***

النفط لهم

ولنا الجوع

الماء لهم

ولنا العطش المر

ربيعا بعد ربيع

الامن لهم

ولنا الرعب من

القصف الوحشي

لنا ما لذ وطاب

من الاسلحة الفتاكة والتدمير

ويقولون بانا

ارعبناهم ، ازعجناهم

صورنا يا مندوب

***

قالت ام من بغداد

يبدو ان الامر عجيب وغريب

ان يكذب طفل

نضربه بالكف

لكي يعرف ان الكذب حرام

دول كبرى تكذب

ارايتم تحريرا بالقوة

ما اروع عصر الحريات

على ضوء قوانين الغاب

صورنا في عز الغابة يا مندوب

***

سالت امراة من غزة

دافع اولادي عن حق مسلوب

ما انتهكوا حق الغير

وما ظلموا

فلماذا يحكم للظالم

ويصب اللوم على المظلوم ؟

سرقوا وطني

هدموا بيتي

قتلوا فلذاتي

صرخت وهي تلوب

ليس سوى الصمت مجيب

صورنا يا مندوب

***

قصف وحشي

تحت ركام الابنية المقصوفة

ناس بسطاء

ناموا ليلتهم بامان

حلموا بالخبز الحار

وبالجبن مع الزيتون

اه .. ما اهون قتل الانسان

الا من كان

على الطرف الاخر للدنيا

حتى الكلب هناك

له قانون يحميه

وله حق ان يحيا

بسلام وامان

الا نحن

فامر الدنبا فينا

سيظل عجيبا وغريب

صورنا يا مندوب

***

اختلط الحابل بالنابل

يسرقنا المحتل ولا يسال

بل نسال نحن

لماذا اقلقنا راحته؟

عفوا ـ مولانا المحتل ـ

نسينا انا في زمن مقلوب

ما عدنا من فرط الماساة نميز

ما بين الطالب والمطلوب

صورنا يا مندوب

***

من كل جنوب الارض

تسير الانهار بما حملت

والاشجار بما اعطت

والارض بما وهبت

من نفط ،ذهب ، ماس ، در ، وحرير

وابن جنوب الارض

فقير ، عار ، وحسير

يقتله الجوع ويهلكه البرد

او الداء او الافيون

او تحتاج الارض لقانون يحميها ؟

هل يكفي القانون ؟

هذا عصر الجبارين

عصر الغاب المجنون

هذا عصر الناهب والمنهوب

لا تخشوا من ثقب في الاوزون

اخشوا ثقبا في ميزان العدل

اخشوا من يحكم هذي الدنيا بالمقلوب

اخشوا من كل ضمير معطوب

صورنا يا مندوب.

* مثل شعبي عراقي يطلق حين تستفحل الامور ولا يفيد

الترميم للحال شيئا

الاثنين 29 رمضان 1424 /  24 تشرين الثاني 2003