بغداد يا قبلتي

شبكة البصرة

مريم الصيفي

 

اهل العراق ومن في مثل نخوتكم 

                                  انتم لها فاحيلوا المعتدي حطبا

واشعلوا النار نار العزم لاهبة

                                  لتحرق الغاشم العادي اذا اقتربا

يا اهلي الصيد في بغداد عزتنا

                                  بكم يليق العلا والمجد كم عذبا

دوسوا رؤوس العدا ولتصعدوا درجا

                                 الى العلا شامخا بالحق قد نصبا

دارت رحى الحرب هيا فا طحنوا صنما

                                  في معقل الشر واشنطن لقد غلبا

وليهزم المعتدي قد جر خيبته

                                   جنوده خسئت ما حققت اربا

هذي الشعوب بارض الله قاطبة

                                  هبت لنصرة شعب حقه سلبا

طال الحصار وذا العدوان يتبعه

                                 وانت بغداد في وجه الذي اغتصبا

جحافل النار في وجه العدا شعل

                                 يا نار زيدي باوغاد العدا لهبا

بغداد يا قبلتي تكريت يا املي

                                يا موئل الصيد هيا علمي العربا

ولقنيهم دروس الانتخاء اذا

                               هبت  رياح الغضا في موسم قربا

هذي حشود العراقيين هادرة

                              يا خالق الكون قد شرفتها نسبا

منحتها نفحات العزم لاهبة

                             فظل تاريخها بالعزم ملتهبا

هذا انتمائي لكم يا اهل بصرتنا

                                  يا اهل بغداد كم شرفتم العربا

هزوا اليكم جنى من صبر نخلتكم

                                 تساقط  اليوم من عليانها رطبا

اشاوس العصر إنا في انتظار غد

                               يزف  بشرى ويبقى النصر مرتقبا

بغداد يا خيمة العرب التي اتسعت

                                ما حاد عن ظلها حر ولا انقلبا

من قلب عمان دوى صوت نصرتنا

                                 هذي  الجماهير  قد اشعلتها غضبا

من غزة العرب نادت كل ماجدة

                                 من ارض  جنين هذا صوتنا صخبا

انا على العهد يا بغداد تجمعنا

                                 اواصر الدم والتاريخ ما كذبا

هذي ( الحواسم ) تاج فوق هامتنا

                                 يزهو بها النصر ان الحق قد غلبا

انتم لها يا عراقيون فانتظروا

                                وعدا من الله ان النصر قد كتبا