لا تبخلي بالدمع

شبكة البصرة

مريم الصيفي

الى الماجدة العراقية رغد صدام حسين

 

نوحي فنوح الماجدات حلال

                               لم يبق في هذي الجموع رجال

لاتبخلي بالدمع يهمي باطنا

                              فالدمع من عين الاسى سيال

هيا اجمعي كل الحرائر واندبي

                            فالشمس غابت والوجود زوال

حزن على حزن يجيش معبرا

                           يتلوه يأس فاتك قتّال

اين الرجال واين من يحمي الحمى

                            هذا سؤال فاض منه سؤال

ركعوا لاعداء السماء مذلة

                           فتلقفت تركيعهم اوحال

قطعان اغنام تساق ومالها

                           غير الركوع يزيده الاذلال

هي امة ثكلى قضى شرفاؤها

                            حزنا لها و استرجل الانذال

هي امة يلهو بها اعداؤها

                           احجار شطرنج لها نقال

داخت من الترويض فانساقت الى

                          وكر الذئاب يسوقها دجّال

والذل يسري في النفوس معششا

                           سكرت به من بؤسها اجيال

هل ظل من شمم العروبة موقف

                           يوحي بان رجالها ابطال

( رغد ) الاباة الصبد تيهي وافخرى

                          بالقائد المقدام ليس يطال

ما خان, ما باع العراق وشعبه

                         بل ظل  في ساح الوغى الخيال

بطل يقود المعتدين بعزمه

                         شرفا تنادي باسمه الانجال

يسعى لتخليص العراق وشعبه

                               مقدام في ساح  الوغى جوال

هجر القصور لكي يرد كرامة

                               داس العداة جبينها واغتالوا

كم حاولوا قتل الضياء بقلبه

                             لكن قتل الكبرياء محال

صدام انبت في النفوس كرامة

                               يوم الحصاد لها جنى وغلال

قولي وقول الماجدات مصدقّ

                              يا ضيغم الغابات يا صوال

اسروك يا صفر الرجال خديعة

                              لولا الخيانة قصدهم ما نالوا

كبت الخيول بآسريك مذلة

                               والخيل لا يكبوا بها خيّال

عز الاسير وذل آسره الذي

                               ما زال في ساح الهوان خيال

مهما تدجج بالسلاح وحازه

                               فله الهزيمة ساقها اشبال

هذي المقاومة الشريفة جردت

                             عزم الاباة فهلّلوا وانهالوا

باسم العراق على العدو وصحبه

                               فتلقفتهم انهر ورمال

وتمزقوا في الارض شر ممزق

                             وتقاذفتهم اربع وتلال

ان كان هذا اليوم يوم تغابن

                          فغدا  يكون الفتح والانفال