طاب العراق بمنهليك

شبكة البصرة

شهلا الكيالي

الى الرئيس صدام حسين

  

الطف جاءت للحسين عقيلا

                               والحقد يحصد آية ـ انجيلا

قد خدروك لان قومي بايعوا

                                 فيك الخصال ونهجها المعسولا

ما زال رأسك في الثريا شامخا

                                  نحو المعالي يشعل القنديلا

حاشاك ما قصدوا فانت إمامنا

                                   مذ كنت فينا سيدا وكفيلا

قد مارسوا لؤم اليهود بحقدهم

                                   كي يجعلوا الاسد الهصور كليلا

اذا انكروا فيك الشهامة والعلى

                             حين ارتضوا ذل الحلول حلولا

ما زلت مارد امة في عصرنا

                              والسيف سيف ما يزال صقيلا

في جنح ليلك قد اغاروا طغمة

                              جرد الشوارب للغزاة دليلا

ان خدروك فانها لخصالهم

                            ولإبن  مشعل كان قبل مثيلا

ما شوهوا لليث فينا صورة

                            والنخل يبقى في الذرى اكليلا

فعلى يديك تعلمت اجيالنا

                            الصبر يعطي للشموع فتيلا

يا سلم الرايات سارية العلى

                             السعف سعف قد ابت تبديلا

ان رام روم ان يذلوا هيبة

                              ما زلت رأسا شامخا وجليلا

ماضاع صوني  مذ اتيت بحرفه

                                فحروف عزك تحسن الترتيلا

يا ويحهم كم من قميص بللوا

                                  من  عهد يوسف ما ونوا تبليلا

ابناء علقم عهدهم من يوهم

                              رمي الجبال وسهمهم مفشولا

سنّوا سيوف الحقد لكن حقدهم

                                 في نحرهم يمضي يذّل ذليلا

حتى شعارك سيدي هم قد محوا

                                 ( الله اكبر ) ما بها تأويلا

ما هم قيد للاسود بسجنهم

                                والحر حر لو يبيت عليلا

صدام  واسمك ما يزال شعارنا

                                في الافق يعلوا  سيدا ونبيلا

صقرا عهدنا فيك كل خصاله

                            كالسيف تبقى ماضيا وصقيلا

ستظل ابن الرافدين على المدى

                             طاب العراق بمنهليك نهيلا

ويظل اسمك كالنخيل بسمقه

                                وفسائل  تعطي الوجود نخيلا