يـا عــــــــراق . . هل تقبلين اعتذارنـــا ؟

شبكة البصرة

إسـلام شمس الدين

 

( 1 )

يا عراق . .
يا أرضاً طيبةً . . دنّسنا طهارتها
يا زهرةً على شاطئِ الفراتِ . . اغتلنا براءتها
يا طفلةً عابثةً باتت تلعقُ دمعتها

يا عراق . .
يا عروساً تنتظرُ الفرحةَ سنوات . .
تحتملُ الغربةَ سنوات . .
تحتبسُ الحسرةَ سنوات
تحلمُ بالفارسِ يخطفها فوقَ الفرسِ المسحور .
تحلمُ بليالي العرسِ و بالطرحةِ و بعقدِ زهور . .
تحلمُ بالصبحِ يطاردُ وجهَ الليلِ المذعور . .
تحلمُ بالحقِ . . بالعدلِ . . بالخيرِ .
تحلمُ بالنور
تحلمُ . و تحلمُ . . وتحلم
ثم تصحو . .
فلا فرس ولا فارس . .
لا صبحَ و لا فَرْحَ و لا عرسَ و لا حُور
تصحو على ضحكاتِ المغتصبين .
على أنّاتِ المنتسبين
على أسواطِ الجلادِ تمزق كلَ وتين

تصحو على الحلمِ الأخضرِ يتكّسر.
يتناثر كشظايا البلور



( 2 )

يا عراق . .
الآن جئناكِ . .
جئناكِ مطأطئ الرؤوس
جئناكِ شاخصي الأبصار
جئناكِ مسربلين الذلة و العار
جئناكِ – يا عراقُ - نعتذر . .
فهل يُقبلُ اعتذارُ الخائنين ؟
جئناكِ – يا عراقُ - نعتذر . .
فهل يُقبلُ اعتذارُ الخائبين ؟
جئناكِ – يا عراقُ - نعتذر . .
فهل يُقبلُ اعتذارُ العاجزين ؟

يا عراقُ . .
جئناكِ نعتذر . .
فهل تقبلين اعتذارنا ؟



( 3 )

آه يا عراق . .
كلنا خناكِ . .
كلنا بعناكِ . .
كلنا سقناكِ للمسلخِ الكبير .
لمخالبِ الصقور . .
للنخاسين في سوقِ الضمير
ينزعون سترك الحرير
ينهشون عرضك الطهور
يعرضون جسدك في المزادِ . .
ولا مغيث . . لا مجيب . . لا مجير
فلتستغيثي يا عراق . .
استغيثي - كيف شئتِ -
استجيري - كيف شئتِ -
أصرخي - كيف شئتِ -
لن نجيب . .
لن نجيب . .
لن نجيب ..
فنحن يا عراقُ مهمومون . .
نحن يا عراقُ مشغولون . .
نطالعُ اغتصابك عبر الشاشات . .
نمضغُ الحروفَ و الألفاظَ و الأبيات
نحللُ . و نهللُ . . و نكيلُ اللعنات
ننعي شرفك المسلوب
نبكي لبنك المسكوب
نرقصُ بالبنادقِ في الدروب .
ثم نغرقُ في سُبات

نحن يا عراقُ مهمومون . .
نحن يا عراقُ مشغولون . .
نمارسُ الرجولةَ بين بعضنا البعض
نشهرُ أسيافَ البطولةِ في وجهِ بعضنا البعض
نناحرُ بعضنا البعض
نلعب أدوارَ الثائرِ النبيل
و الفارسِ الأصيل
و الداعيةِ الجليل
نحاربُ بالربابةِ و الخطابةِ والعواء
بكلِ مفردات الفُحشِ و السبابِ و الهجاء
نقذفُ من نشاء . .
نشتمُ من نشاء . .
نلعن ُ من نشاء . .
وكلنا .
كلنا في الذلِ سواء



( 4 )

آه يا عراق . .
كم هي تافهةٌ كلماتنا . .
كم هي تافهةٌ أشعارنا . .
كم هي تافهةٌ أفكارنا . .
خطايانا أكبر من أعذارنا
أعناقنا أقصر من أسوارنا
ألفاظنا أقوى من أسيافنا
فلا تعاتبينا يا عراق .
لا تحملينا ما لا طاقة لنا به
فنحن عاجزون . . عاجزون . . عاجزون
لا تصدقينا يا عراق . .
فنحن كاذبون . . كاذبون . . كاذبون
نحن – يا عراقُ – كالطبول . .
أجوافنا فارغة
عقولنا فارغة
كُتبنا فارغة
نرعدُ ولا مطر
نصرخُ ولا خبر
نحرثُ ولا ثمر
ننتصرُ ولا حرب
فكلنا في السلمِ ( صلاحُ الدين )
وكلنا في الغزوةِ ( كعب ) 1



( 5 )

آه يا عراق .
يا قلعةَ الأحزان
يا قبلةَ الوجدان
يا منبتَ الفرسان
سقطتِ . .
سقطتِ . و أسقطتِ آخر أوراقِ التوت
سقطتِ . و أسقطتِ آخر أقنعةِ الزيف
سقطتِ .
فكلنا الآن يبكي عليكِ
فهل لنا بعدكِ من يبكي علينا ؟



( 6 )

يا عراق . .
جئناكِ - نعتذر . .
فلا تغفري لنا
لا تسمعي لنا
لا تنظري لنا
حتى الموت . .
لا نستحقه
فلا تمنحيه لنا

------------------

1- كعب بن مالك هو أحد المخلفين الثلاثة في غزوة تبوك

إسـلام شمس الدين
islam_shamseldin@hotmail.com