www.albasrah.net

    شاهدوا ابطال المقاومة العراقية ... صور تسجل الهجوم على طائرة DHL

صور للطائرة المستهدفة وهي على الارض

شبكة البصرة

تلقت صحافية في اسبوعية "نوفيل اوبزرفاتور" الفرنسية الاحد (23-11-2003) شريط فيدو يظهر فيه مقاتل يطلق صاروخ ارض جو على الطائرة الايرباص التابعة لشركة البريد السريع دي.اتش.ال في بغداد.
ويظهر في الشريط ومدته ست دقائق مقاتلون ينتشرون في الحقول وقد غطوا وجوههم بكوفية او وشاح ابيض ومسلحين برشاشات كلاشنيكوف وقذائف مضاد وقاذفة صواريخ محمولة ارض جو من نوع سام 14.
وفجاة يطلق احد المسلحين صاروخا يصعد في السماء ثم يظهر مشهد للطائرة وقد اشتعلت النيران في جناحها.

وقالت سارة دانييل لوكالة فرانس برس "تلقيت الشريط الذي تركه شخص في فندقي".
وردا على سؤال عن اسباب تسلمها الشريط، اجابت افتراضا "اعمل منذ بضعة اسابيع حول هذا الموضوع. وقد يكون منفذو الاعتداء الذين لا اعرفهم سمعوا اشخاصا التقيتهم خلال تحقيقي يتحدثون عني".
واضافت ان الشبكات التي التقتها كانوا من "الجهاديين الدينيين القوميين الذين يحتقرون صدام حسين والنظام السابق وهدفهم طرد المحتل الاميركي".
وكانت طائرة ايرباص أي300 استأجرتها شركة دي اتش ال الالمانية للبريد السريع اصيبت يوم السبت بصاروخ فوق بغداد ما اضطرها على الهبوط الاضطراري.
واكد مسؤول عسكري ان "طائرة دي اتش ال اقلعت هذا الصباح من مطار بغداد واصيبت بصاروخ ارض-جو من نوع سام-7". واضاف ان "النار اندلعت في الطائرة وعادت الى المطار حيث هبطت بلا مشاكل. وتمت السيطرة على النيران. ولم تقع اصابات".
واندلعت النيران في الجناح الايسر للطائرة، وتمكن الطيار من الهبوط بأعجوبة في مطار بغداد.
وبعد هذا الاعتداء، قررت دي اتش ال، احد فروع مصلحة البريد الالماني، وشركة الاجنحة الملكية الاردنية الوحيدة التي تشغل خطا جويا نحو بغداد، ان تعلق موقتا رحلاتها الى العاصمة العراقية.
وهذه هي المرة الاولى التي تصاب طائرة مدنية بصاروخ في العراق منذ انتهاء الهجوم الاميركي. وقد وقع الهجوم بينما تنتظر السلطات العراقية الضوء الاخضر من الاميركيين لفتح المطار امام رحلات تجارية جديدة. وقرر التحالف الاحد تعليق الرحلات المدنية حتى اشعار آخر.

@