حصاد المقاومة العراقية

من 18 نيسان حتى 24 نيسان

شبكة البصرة /الاحياء

www.albasrah.net

 

بسم الله الرحمن الرحيم

( وعد الله الذين آمنوا منكم ، وعملوا الصالحات ليستخلفنهم كما أستخلف الذين من قبلهم ، وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم ، وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا ) صدق الله العظيم " النور ­ 24"

للاسبوع الثالث على التوالي تتواصل الانتفاضة الشعبية المسلحة في عراق القائد المجاهد صدام حسين ، وتتألق خلالها نفحات وانجازات المجاهدين الميامين من ابطال قوات المقاومة والتحرير بكل فصائلها وكتائبها المنتصرة بإذن الله وعونه وقوته ، وتتجلى بانصع صورها حقيقة الوحدة الوطنية العراقية التي حطمت آمال قوات الاحتلال وهدت قصورها الرملية تماماً كما اركعت المقاومة الباسلة مايسمى بأكبر واقوى جيوش العالم ،،؟

وقد كانت حصيلة خسائر قوات الغزو ومرتزقتها وعملائها التي وردت في سبعة بيانات خلال الفترة من 18/4 حتى 24/4/2004م كالتالي ؛

 

*  يوم 18 / 4 / 2004م ؛

اكد البيان إن كل الاجانب المتواجدين على ارض العراق حالياً ، يمثلون جزء لايتجزأ من مؤسسات الاحتلال المقامة لخدمة مخططات الغزاة واهدافهم للعراق ، فهم أمٌا جنود ، وأما مرتزقة تحت امرة قوات الاحتلال ، واما عناصر تعمل في اجهزة امنية تابعة للاحتلال ، أو في مؤسسات تقدم خدمات مختلفة تجارية لوجستية مالية اعلامية  الخ لقوات الاحتلال ، ولذلك فكل من يعمل في هذه المجالات من الاجانب سيكون بدون شك هدف للقتل أو الخطف ، وستركز المقاومة على رعايا البلدان التي تتواجد لها قوات عسكرية ضمن دول الغزو والاحتلال ، مؤكداً إن العراقيين في حالة حرب مع هذه الدول وللمقاومة كل الحق والمشروعية في استهداف هؤلاء  واجمل خسائر قوات الاحتلال ومرتزقته وعملائه خلال معارك هذا اليوم في عموم العراق ، وعلى الاخص في "بغداد ، الفلوجه ، النجف ، عامرية الفلوجه ، القائم ، الانبار ، هيث ، الديوانية ، البصرة  الخ" بالآتي ؛ "102" قتيلا و "80" جريحا، وتدمير "7" دبابات و "15" عربة مختلفه ، اضافة الى الاضرار الكبيرة غير المعلومة التي لحقت بالمنطقة الخضراء ، ومطاري كركوك ، والفارس جراء القصف الشديد الذي تعرضت له اكثر من مرة هذا اليوم .

 

*  يوم 19 / 4 / 2004م ؛

رحب البيان بقرار اسبانيا سحب قواتها من العراق ، مذكراً بأن اسبانيا كانت على الدوام صديقة للعرب والمسلمين ، ودولة تحترم حقوق وحريات الآخرين ، وأهاب بالمقاومين وعموم ابناء العراق الى عدم التعرض من اليوم للجنود الاسبان الاٌ اذا شاركوا في التعرض  للشعب وللمجاهدين ، وطالب بقية الدول التي وافقت امريكا على ارسال قوات لها ضمن قوات الاحتلال بالانسحاب من العراق والاقتداء باسبانيا ، فيما حذر من جانب آخر تلك الفئات المعروفة التي بدأت تتآمر ­تحت مظلة الحوار مع الامريكان ­ لتجريد ابناء الفلوجة من اسلحتهم لتسهيل تسليم رؤوس المجاهدين للامريكان ، مهيباً بابطال الفداء الى اليقضة والحذر ، لأن مكر العدو الامريكي وعملائه لاحدود له  واجمل البيان خسائر قوات الاحتلال ومرتزقته وعملائه خلال معارك هذا اليوم في عموم القطر ، وفي المقدمة منها مدن ونواحي "بغداد ، الفلوجه ، النجف ، تكريت ، القائم ، الديوانيه ، الانبار ، البصرة  الخ" بالآتي ؛ "95" قتيلا و "111" جريحا ، وتدمير "11" دبابه و "18" عربة عسكرية وشرطية مختلفه.

 

*  يوم 20 / 4 / 2004م ؛

حمل البيان على واقع الصمت المخزي للأنظمة العربية على الفضائع التي يرتكبها الغزاة الامريكان والصهاينة في كل من العراق وفلسطين ، وندد بمجرد تفكير هذه الدول بارسال قوات لها الى العراق لتكون جزء من قوات الاحتلال الامريكي ­ البريطاني الصهيوني ،، منبهاً الى ان اجراء من هذا القبيل مخطط امريكي خبيث ، هدفه انقاذ القوات الامريكية من مأزقها ، والدفع بالقوات العربية الى محرقة العراق لتصطدم بالمقاومة الجهادية ، ويتحول القتال الى عربي ­ عربي ­ اسلامي ،، ، مشيراً الى انه وفي الوقت الذي تقرر فيه دول من حلف الاحتلال سحب قواتها استنكاراً لممارسات الامريكان ، تنطلق فيه مثل هذه الدعاوي والدعوات العربية التي ­ عوضاً عن ماهم فيه وعليه من بؤس وشفقه­ تضاعف من مأساتهم وتضعهم في دائرة السخرية ،، وأجمل البيان خسائر قوات الاحتلال ومرتزقته وعملائه خلال معارك هذا اليوم في عموم القطر وفي المقدمة منها مدن ونواحي "بغداد ، الفلوجه ، النجف ، القائم ، الموصل ، مطار صدام الدولي ، الديوانيه ، ابو غريب  الخ" بالآتي ؛ "112" قتيلا و "98" جريحا وتدمير "9" دبابات و"17" عربة عسكرية وشرطية مختلفه .

 

*  يوم 21 / 4 / 2004 م؛

ثمن البيان التصريحات الصادرة عن مسؤولي كل من "الدومنيكان ، هندوراس ، تايلاند ، وبولندا" التي نوهت الى احتمال سحب هذه البلدان لقواتها العسكرية من العراق ، واكد على ضرورة إتخاذ هذه الدول لقرارات سريعة بالانسحاب اقتداءاً باسبانيا ، حتى تحفظ دماء جنودها ، وتحتفظ بصداقة العراق والعرب عموماً ، وتعرض البيان الى العمليات الجهادية الجريئة والنوعية الني تفذتها كتائب المقاومة في عموم القطر والتي الحقت بقوات الغزو وافدح الخسائر بالارواح والمعدات واصفاً هذا اليوم باليوم التاريخي في مسيرة الجهاد  واجمل خسائر قوات الاحتلال ومرتزقته وعملائه خلال معارك هذا اليوم في عموم القطر وفي المقدمة منها مدن ونواحي "بغداد ، الفلوجه ، البصرة ، الزبير ، بعقوبه ، القائم ، تكريت ، الديوانيه ، الموصل ، النجف  الخ" بالآتي ؛ "145" قتيلا و "213" جريحا واسقاط ثلاث مروحيات امريكية في بعقوبه والفلوجه ، وتدمير "15" دبابة و "35" عربه عسكرية وشرطية مختلفه ، اضافة الى خسائر القصف الصاروخي والمدفعي الغير معروفه التي نتجت عن قصف المنطقة الخضراء ومطار المثنى ، ومطار تكريت.

 

*  يوم 22 / 4 / 2004م ؛

نعى البيان شهداء الفلوجه ، والنجف ، والقائم ، وتكريت ، والبصره ، وسامراء ،وبعقوبه ، وبغداد  الخ ، وقال " إن دماء هؤلاء الابطال ­ بما فيهم النساء والاطفال والشيوخ ­ الذين هدمت القنابل العنقودية الامريكية منازلهم على رؤوسهم ، لن تذهب هدراً ، وقد اقسم المجاهدون من كل كتائب الفداء ، بأن ينتقموا لهم من القتلة الامريكان والبريطانيون والمرتزقة والعملاء ، واشاد بصولات المجاهدين لهذا اليوم في عموم محافظات القطر ، واجمل خسائر قوات الاحتلال ومرتزقتها وعملائها في معارك هذا اليوم بالآتي " "77" قتيلا و "65" جريحا ، وتدمير طائرة نقل رابعة في مطار كركوك ، وتدمير "6" دبابات و "17" عربة عسكرية وشرطية مختلفه.

 

*  يوم 23 / 4 / 2004م ؛

ندد البيان بالضغوط الموجهة امريكياً التي تمارس على السيد / مقتدى الصدر تحت مظلة المرجعية ، وعبر مايسمى بحزب الدعوة ، وتحت مبرر الخوف على المدينة المقدسة واضرحة الأئمة وعدم تكافؤ القوة  الخ ، وأضاف " إن على هؤلاء ان يعينوا ويسندوا صمود السيد / مقتدى الصدر بدلاً من الضغوط عليه لأنتزاع تنازلات ثمنها الاخير القاء القبض عليه أو قتله كما قال بوش وجوقته من القادة في العراق ،؟ ، وناشد جماهير الشعب العراقي الى التلاحم والوقوف الى جانب صمود النجف والفلوجه ، وكل مدن العراق التي تتحرر الواحدة بعد الاخرى ، واجمل البيان خسائر قوات الاحتلال ومرتزقته وعملائه خلال معارك هذا اليوم في عموم القطر ، وبالأخص في محافظات ومدن "  بغداد ، الفلوجه ، كربلاء ، النجف ، الرمادي ، بعقوبة ، القائم ، تكريت ، الديوانية ، البصرة ، كركوك  الخ" بالآتي "84" قتيلا و "60" جريحا وتدمير "8" دبابات و "13" عربة عسكرية وشرطية مختلفة.

 

*  يوم 24 / 4 / 2004م ؛

اشاد البيان بصولات الفداء الجهادي لابطال المقاومة في التاجي وتكريت ، ومدينة صدام ، وكركوك ، والفلوجه ، والنجف ، وبغداد، والبصرة ، والموصل ، والقائم وبعقبوة ، وسامراء ،والديوانية ،والدور ، والخالدية التي كانت هذا اليوم ساحات فداء متميزة ، عُصف فيها بقوات الغزو ومرتزقتهم وعملائهم ، واجمل البيان خسائر قوات الاحتلال ومرتزقتهم وعملائهم في معارك هذا اليوم في عموم القطر بالآتي "158" قتيلا و "116" جريحا، وتدمير "9" دبابات و "28" عربة عسكرية وشرطية مختلفه.


للاطلاع على مجموعة حصاد المقاومة العراقية

جزى الله خيرا من نشر اخبار المقاومة العراقية الباسلة لكسر الحصار الاعلامي الذي تتعرض له المقاومة وجعله في ميزان حسناته .. الى طالبي الخير( الفزعه يا شباب الاسلام )

االاثنين 6 ربيع الاول 1425 / 26 نيسان 2004